facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الرصاصة الأخيرة


سهير جرادات
26-06-2011 12:31 PM

ها هي الحكومة تخالف الدستور مرة أخرى ، برفعها مشاريع قوانين إلى مجلس النواب دون إقرارها من قبل مجلس الوزراء ، لتفجر بذلك أزمة جديدة من سلسلة أزماتها المتلاحقة .
ولا نعرف إن كانت الحكومة تحالفت مع مجلس 111 ، عفوا " ا - ل - أ – مة " في منع الاعتراض المتعلق بإدراج قوانين على جدول أعمال الدورة الاستثنائية بحجة " أنها أدرجت بإرادة ملكية سامية " .. رغم أن ألاثني عشر" مشروع قانون"، معظمها أحيل من دون علم أو موافقة من أغلبية أعضاء حكومة "الأزمات" ، والتي سجلت ثلاث استقالات ، إلى جانب التحفظ على استقالة وزير الداخلية ، واستقالة المصاروة ،الذي أخذ يلوح بها ؛ حفاظا على ماء وجهه ،وسجله الصحفي ..
ان تناسي الحكومة أو عدم تحويلها لمشاريع قوانين : الانتخابات البلدية ، والانتخابات النيابية، والأحزاب السياسية ، التي نادى سيد البلاد الإسراع بها ، ونسبت لجنة الحوار الوطني التعجل بها لغايات الاصلاح ، ولم توجد على جدول أعمال مجلس الأمة المنضوي تحت رايتها ، لدليل واضح على انها " تسكت على غش" .
والأدهى من ذلك إعطاء صفة الاستعجال والأولوية ، لمشاريع تحد من الحريات ، أي بمعنى آخر ، تحد من الاصلاح ، الذي لا يقوم إلا على الحريات!.. لتأخذ الصدارة في المناقشة مثل مشروع قانون المطبوعات والنشر ، وقانون هيئة مكافحة الفساد ،وتقرير التحقيق بقضية الكازينو ، وو ..
المضحك المبكي أن قانون المطبوعات المعروض على المجلس ؛ يخالف التوجهات الملكية بمنع حبس الصحفيين ، من خلال اجراء تعديل يجيز حبس الصحفي في حال تعذر دفع غرامة تبلغ خمسة ألاف دينار .

وما يدعو للدهشة أن الاردن ينفرد بامتلاكه قانون حق الحصول على المعلومات ،إلا أنه للأسف يعيقها ، لا بل يحجبها .. وكذلك لدينا قانون اشهار الذمة المالية ، وتبين أنه يهدف الى اخفاء الذمة المالية.

كلنا يذكر كلمات البخيت ، وهو يقف أمام البرلمان في جلسة الثقة ، واعدا ايانا بعدم اصدار قوانين تحد من الحريات ، وعدم اصدار قوانين مؤقتة ، كما وعدنا بتوفير 23 ألف وظيفة، في القطاع العام والمؤسسات المستقلة ، التي اطيح بها بفعل الهيكلة ، وتكشفت على اثرها عدد الاستقالات المرتفعة .
وحكومة "بختك مع البخيت "، التي اطلقت مقولة " المكان الأمثل لهيئة مكافحة الفساد هو القضاء " ، في خطوة منها لردع مطلقي الإشاعات ، واغتيال الشخصية، وتوفير الحماية للمبلغين ،والشهود ،والخبراء ، وأقاربهم في قضايا الفساد ، واستثناء أفعال الفساد من تقادم الجرم والعقوبة، تلك الحكومة ، أدرجت تعديلات على مشروع القانون المعدل لقانون هيئة مكافحة الفساد ، الذي يعاقب اغتيال الشخصية.
وفي ضوء هذه التعديلات ، على المواطن وقبل الحديث عن الفساد أن يقوم بعمل الضابطة العدلية، وينشئ مركزا أمنيا في منزله ، كي يستطيع الإبلاغ عن الفساد .
والأدهى من كل ذلك وذاك ، قيام الحكومة بإجراء تعديل ، بحيث يعفى من العقوبة الشخص الذي رد المبالغ المستولى عليها بوجه غير حق، ونتيجة أعمال فساد ، وهذا يعتبر بمثابة تشجيع على الفساد ، وتكفير عن الذنب ، من خلال إعادة الأموال المنهوبة .
وحتى تصبح الصورة أجمل ، جاء رأي الديوان الخاص بتفسير القوانين حيث نص على حرمان مجلس النواب من توجيه سؤال من النائب لرئيس الوزراء ، أو أحد الوزراء ، وأن لا يمس السؤال الشؤون الخاصة بهم .
كل تلك المخالفات الدستورية ، وتقديم مشاريع القوانين التي تحد من الحريات ، وتأخير القوانين التي تساعد على الإصلاح ، لدليل واضح على أن الحكومة "ناوية على نية" ، ربما فيها مؤشرات على قمع الحريات ، قبل اقرار قوانين لها علاقة بالإصلاح .
هل تدري .... ، كيف يتم الاستغناء عن الخيول الاصايل ؟ ، نعم، يكون بقتلها رميا بالرصاص .
والقاعدة العسكرية تقول للقائد المحاصر من قبل الأعداء : دع بحوزتك رصاصة واحدة ، وأطلق النار على نفسك ، قبل الأسر.
سهير جرادات
Jaradat63@yahoo.com




  • 1 م.خلف النجادا امانة عمان الكبرى 27-06-2011 | 03:16 PM

    تاجيل عرض مخرجات لجنة الحوار عن الاستثنائية لاخراجها بصورة قوانين في ديوان التشريع والري لانة توصيات لجنة الحوار بحاجة الى صياغة قانونية لتكون مشروع قانون .......


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :