facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يؤجل الهروب للأمام سقوط الحكومة؟


راكان المجالي
03-07-2011 01:15 PM

لا يحتاج المواطن العربي من عُمان الى تطوان من يخبره ويؤكد له ان متوالية الزلازل السياسية الاجتماعية الاقتصادية تضرب كافة أقطار هذه الامة ولا تستثني أحداً.

لا يحتاج الانسان العربي للاستماع الى السيدة كلينتون وزيرة خارجية امريكا التي تقول ان اعصار التغيير سيجتاح كل بلدان المنطقة العربية بلا استثناء.. ولا يحتاج العربي الى الاستماع الى تحليل وزير الدفاع الامريكي غيتس الذي يؤكد ان التغيير الجذري والعميق والشامل هو أهم تغيير يشهده الوطن العربي بعد التغيير الذي تلا انهيار الدولة العثمانية ومخرجات الحرب العالمية الاولى..

وتعاني كل المجتمعات العربية من نفس الازمة حيث البيئة الاجتماعية واحدة والظروف واحدة والفساد والاستبداد والفقر هو نفسه في كل بلداننا..

هذه المقدمة لا نمل من تكرارها، كما لا نمل من تكرار مقولة ان ما يهمنا هو بلدنا وشعبنا. وبدافع المحبة والحرص والغيرة لا يمكن ان نتجاهل ان هنالك توترا وحالة احتقان وفوران، وذلك يقتضي التنبه والوعي والمعالجة الاستباقية وتغيير الصورة ونمط ادارة الازمة بشكل مقنع ومتفاعل ومؤثر..

على ضوء ما تقدم، لا نرى في النقاش الذي جرى في مجلس النواب الا صورة مصغرة للصخب والمرارات والآلام والرفض المتصاعد في الشارع لكل اشكال الفساد قديمه وجديده، وعلى سبيل المثال لا ندري ما هو الذي يفرح رئيس الوزراء بأن يصوت بادانته 50 نائبا، وان يكون هنالك 17 نائبا بين متغيب وممتنع وهو فعلا حصل على 53 صوتا، بينما لم تكن بقية الـ 120 نائبا الى جانبه.

أما ذروة اللامبالاة فهي عدم التفات رئيس الوزراء الى ان مسألة التصويت وقضية الكازينو لم تغلق في مجلس النواب،، والمفارقة العجيبة هي ان رئيس الوزراء اختار الهروب الى الامام باجراء تعديل وزاري لا يعكس اي معنى ولا يشكل اي اضافة نوعية ظنا منه ان ذلك سيمد في عمر حكومته التي لا تحظى برضى برلماني مريح، كما انها تواجه تصاعدا في حدة الاتهامات وزيادة الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيل الحكومة.

فرئيس الوزراء في مسألة الكازينو لم يقدم ما يبرأه في نظر الرأي العام، وهو اقسم انه لم يدخل عليه أي مال حرام، ولكن في نفس الوقت اكد في التحقيقات انه لم يقرأ اتفاقية الكازينو ورفض قرار مجلس الوزراء وهو امر لو سمعنا أحدا يتهمه بأنه لم يقرأ ولا يدري ماذا حدث فاننا لا يمكن ان نصدق ذلك.. ونفس الامر في قضية شاهين حيث لا ينكر رئيس الوزراء انه صادق على تسفيره، ولكنه لا يدري كيف حدث ذلك!!

اشرنا الى بعض التفاصيل ولا نجهر بما هو اسوأ لأن الله لا يحب الجهر بالسوء ونمسك عن ذكر الكثير من اشكال الفساد والتسيب والغفلة لنقول جملة واحدة وهي: "يا اخوان هذا الوطن وطننا ويسوؤنا ان يصيبه مكروه".

فقط من منطلق ان هذا الوطن وطننا "ندب الصوت" للتذكير ان هنالك ازمة وان الامور بخواتيمها والممارسات بنتائجها، والسؤال الذي نردده هل هذه الحكومة التي لا يوجد فيها واحد مع الآخر لا قبل التعديل ولا بعده تعمل على حل الازمة أو على الاقل ادارتها، ام انها تعمقها وتوسعها؟! هذا هو السؤال الذي يعنينا في ظل الازمة التي لا يمكن انكارها حيث هنالك خطر وفرصة كما هو الحال في كل الاقطار العربية، وكلما سمحنا بتوسع الخطر ضاقت الفرصة، ولا أحد يجهل ان عامل الوقت وضعف الارادة السياسية يضيق الفرصة بما يزيد مخاطر الازمة التي لا ينفع معها الانكار..

rakan1m@yahoo.com

(الدستور)




  • 1 مواطن 03-07-2011 | 01:46 PM

    في الماضي القريب كانت الحكومات تتخذ من التعديل وزاري وسيلة من وسائل التنفيس في محاولة لكسب تعاطف الناس وكانت الناس تتقبل ذلك مع قناعتها بان التعديل هو دواء مسكن وليس دواء معالج ... اما في يومنا هذا فقد اصبح التعديل وسيلة من وسائل استفزاز الناس واثارة غضبهم

  • 2 مواطن 03-07-2011 | 01:47 PM

    شاهدت على اليو تيوب قيام احد وزراء مالية امريكا وخلال مؤتمر صحفي بالانتحار امام عدسات الكاميرات وذلك بسبب اتهامه بشبهة مالية ... وبدافع الفضول قمت بتصفح الانترنيت بحثا عن عدد الوزراء الذين قاموا بالانتحار لمجرد توجيه تهمة الفساد لهم فوجدت ان الدول ((العظمى )) نعم الدول العظمى هي من شهدت حالات الانتحار وكانت اكثر هذه الدول هي اليابان .... واذا ما اردنا ان نجري مقارنه بسيطة نجد ان اتهام 50 نائب لرئيس الوزراء لم تكن كفيله لمجرد التفكير بتقديم استقالة ادبية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :