facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نقابة المعلمين .. تطور وطني مميز


راكان المجالي
01-08-2011 05:14 AM

قوبل الاعلان عن انشاء نقابة للمعلمين بترحيب من كل ابناء الوطن, وقد جاء انتزاع المعلمين لحقهم في اقامة نقابة لهم كتتويج لنضالاتهم المستمرة من اجل هذا الهدف وكان حصيلة للحراك الشعبي في الاشهر الاخيرة ومن ضمنه اصرار المعلمين على بلوغ غايتهم.

ومنذ أكثر من ثلاثة عقود ونحن نكتب حول ضرورة واهمية الاستجابة لمطالب المعلمين المحق بأن تكون لهم نقابة، والتي هي ليست مصلحة للمعلمين فقط، بل هي مصلحة للوطن وتعزيز للعمل المؤسسي القائم على المشاركة والفعالية والمؤسسية والتوازن.

ما يتمناه الاردنيون اليوم هو ان يكون انشاء نقابة المعلمين هو جزء من تطور لتعزيز مشروع الدولة الاردنية ومشروعيتها المستمدة من الناس، لقد شهدت السنوات الاخيرة مع الاسف الشديد تراجعا مؤسفا وجهودا واضحة فيما يتعلق بالتجربة الاردنية التي قامت على المؤسسية وسيادة القانون والكفاءة والنزاهة، فكان هنالك تميز نسبي في البدايات تم طرحه كنموذج لتطوير بناء مشروع الدولة الاردنية التي تحولت الى هياكل مؤسسات الحكم ومؤسسات القطاع الخاص من فساد!!.

ما كنا نتمناه هو ان تولد نقابة المعلمين على قاعدة صلبة تكون فيه المرحلة الاولى من مشروع الدولة الاردنية في جانبه الرسمي، وقد فرغنا من انجازه لننتقل الى المرحلة الثانية من مشروع الدولة عبر التوسع في تنظيم قطاعات المجتمع وتوسيع اطر المشاركة من خلال مؤسسات المجتمع المحلية الوطنية، وليس مؤسسات التمويل الاجنبي والمبرجة من الخارج حيث تم تفريخ الكثير من المؤسسات اللاوطنية تحت عناوين مراكز الدراسات والابحاث والحماية والدفاع وكل العناوين الخادعة الخارجية!!

وكلامي هذا لا يقلل من روعة النجاح في ايجاد نقابة للمعلمين، هذا القطاع الواسع الذي يشكل الى تجانب اتحاد وروابط الطلاب في الجامعات عنوانا للتميز وللتوازن في نفس الوقت، وما هو مأمول ان تكون نقابة المعلمين خارج اطار التدخلات والتأثيرات الامنية وغيرها وان لا تتكرر تجربة التجاذبات ومحاولة الاحتواء التي غرقت فيه الاتحادات الطلابية الجامعية!!

وقد يكون من حسن خط نقابة المعلمين انها تولد في ظل ظروف تتيح حرية التنظيم والعمل والمسؤولية.

وهذه المرحلة يفترض ان لا تنتج فقط التطور المؤسسي لسلطات الحكم من خلال التعديلات الدستورية وغيرها وانما يفترض ان تشمل الطموح للاصلاح اعادة الروح لمؤسسات المجتمع المدني الكبرى وفي مقدمتها اتحاد نقابات العمال وما يحيط به من (بلاوي مصبرة ) بحيث لم يعد العمال يفرقون بين ان يكون اتحاد نقابات العمال يعمل لصالحهم او يعمل ضدهم عكس ما كانت عليه حاله عندما كان يمثل تطلعات واشواق العمال ولا بد ان نستفيد كذلك من سلبيات تجارب الاتحادات الطلابية، وهكذا فان ولادة نقابة للمعلمين شأن وطني عام يسلط الضوء على تجربتنا المؤسسية بكل ابعادها وربما كانت هي الضوء لكل ابعاد وافاق التجربة الاردنية.

rakan1m@yahoo.com

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :