facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ما هذا "الحكي" العربي والدولي تجاه سورية?


احمد ابوخليل
15-12-2011 02:18 AM

درجت ألسن المحتجين العرب على طرح سؤال 'ما هذا الصمت العربي والدولي?', وقد تحول هذا السؤال الى ما يشبه الفلكلور الاحتجاجي, وهو ما جعل مستخدميه لا يدققون كثيراً في الفروق بين حالات طرحه, ومنها الحالة السورية.

في الحالة السورية بالذات لا يوجد صمت حتى عند الصامتين تاريخياً, وهناك في الواقع الكثير من الحكي العربي والدولي حول الأمر. ويكفي أن نشير الى أن جهة صامتة منذ أكثر من ستين عاماً هي الجامعة العربية أصدرت في الأسابيع الماضية كميات من الحكي في الشأن السوري تعوّض عن كل صمتها السابق.

أما ما يتعلق بالاعلام وبصفته الجهة الرئيسية المختصة او المعنية بالحكي, فإنه باستثناء الفضائيات السورية الثلاث وبعض الفضائيات اللبنانية, فإن وجهة النظر 'الأخرى' لا تجد من يعرضها, بل إن وجهة نظر المعارضة السورية غير المستعينة بالخارج هي أيضاً لا تجد من يعرضها, بينما تخصص عشرات القنوات العربية والدوالية جزءاً كبيراً من 'حكيها' للشأن السوري. يبدو أن الطلب يتركز على صنف معين من الحكي.

الصمت الوحيد الحاصل لغاية الآن هو صمت مدافع وطائرات حلف الأطلسي التي لم تتكلم بعد, وفي الواقع لم يتبق حكي غير حكي هذه المدافع والطائرات, وهناك من يفصح علناً عن رغبته بسماع حكيها, بينما يفضل آخرون التمويه عن طريق مواصلة السؤال عن 'الصمت' عموماً.0

ahmadabukhalil@hotmail.com

(العرب اليوم)




  • 1 م. علي ناصر 15-12-2011 | 11:13 AM

    كله حكي ابحكي ...

  • 2 مفكر 15-12-2011 | 12:26 PM

    هذه الجامعة والتي ولدت يوم ولدت أثبتت فشلها ولولا أن مضمونها مضمون لما أنشئت، وقد أنشئت لكي لا نفكر بالوحدة العربية مطلقا، وهي تشبه نوادي المعلمين التي أنشئت بديلا عن النقابة...

  • 3 حموري 15-12-2011 | 08:26 PM

    لم أفهم شيئا, هل لك أن توضح رأيك مستقبلا في هذا الموضوع ياأستاذ أحمد؟

  • 4 واضح 16-12-2011 | 01:26 AM

    يجب ان تكون وا واضحا ولا تستمر في المراوغة انت تؤيد بشار الاسد عصابته وتناهض ثورة الشعب السوري الحر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :