facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دفاعا عن آخر القلاع!


خيري منصور
19-11-2015 02:01 AM

هناك رواية تحولت الى فيلم سينمائي شهير، يذهب الناس فيها الى البراري والغابات كي يقرأ كل منهم كتابا ويحفظه عن ظهر قلب لأن الكتب جميعها مهددة بالحرق، وقد لا نحتاج الى كثير من الخيال كي نتصور عشرات الالاف من البشر ومن مختلف الحضارات والاديان والثقافات وهم يتدافعون نحو متاحف بلادهم ومراكز الابحاث فيها وكذلك تماثيل الشوارع كي يخبئوها خوفا من التدمير.

وحين شاهدنا ابواب متحف اللوفر وهي مغلقة ذهب بنا الخيال بعيدا فما الذي سينتهي اليه بكل ما يضم من كنوز الفن لو استبيحت قاعاته؟ وما الذي ستنتهي اليه لوحات بيكاسو ودالي وميرو حتى اخر هذه السلالة الخالدة..
هل تتحول الى رماد بعد اشعال النار فيها ام تستخدم لتناول الاطعمة عليها ثم ترمى في القمامة؟ لم يحدث من قبل ان كان هذا الكوكب برمته عرضة للانتهاك والاستباحة بحيث يعاد الانسان رغما عنه الى الكهف، لكنه لو أعيد الى الكهف فإنه سيرسم ايضا، وسيبني ناطحات سحاب لأن هذا هو قدره وامتيازه عن سائر الحيوان.

لقد اطلق مصطلح التجنيد الاجباري في العديد من دول العالم تعبيرا عن الخدمة الالزامية في الجيش، لكن الخطر الذي يهدد الانسانية بكل ما لها من ميراث حضاري الآن هو التجنيد الاختياري او الطوعي ما دامت الحرب هذه المرة هي حرب الحروب كلها، وما دام الجميع مهددين بالعدوّ ذاته، الذي قرّر على ما يبدو ان يكون خياره الأخير شمشونيا.

ومن يكرهون الحياة من المنطقي ان يكرهوا الاحياء ايضا، سواء كانوا بشرا او حيوانا او شجرا، لكنهم لا يدركون بأن الانسان خلال تطوره حوّل جلود اعدائه في الغاب الى حقائب وأحذية وسجن الافاعي في أقفاص كي يتفرج عليها الاطفال ولا تستطيع ان تلدغهم!

حرب من هذا الطراز محسومة النتائج والمهزوم فيها هو عدو الشمس وكل ما هو أخضر على هذه الأرض، وقد شهدت البشرية عبر تاريخها المديد موجات متوحشة سرعان ما تكسّرت لأنها مضادة لنواميس الوجود، ومن انتصروا على كاليغولا ونيرون وسائر هذه السلالة لن يهزمهم ظلام عابر ومن حاولوا اطفاء الشمس احترقوا بنورها ونارها!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :