facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عن وصفي التل .. والشاعوب والهُويَّة


باسل الرفايعة
28-11-2016 08:49 PM

لَمْ أكتبْ عَنْ وصفي التل، أبداً. أخافُ من عِبادةِ النَّاسِ للنَّاسِ. تأخذني الريبةُ من الصلواتِ الثقيلةِ عِنْدَ تماثيلِ الآلهة. أتحاشى الصوابَ الثقيلَ، والإصغاءَ الكاملَ، وأقعُ في الخطأ والسهو والنسيان، فلا ارتباكَ كالأسف، ولا عُذْرَ كالخطيئةِ. فيما نظنُّها نجاةً، وهروباً إلى النوم.

لَمْ أكتب عن وصفي. قرأتُ عَنْهُ كثيراً. وسمعتُهُ منذُ طفولتي، أحياناً كأغنيةٍ ريفيَّةٍ عاشقةٍ. كأهزوجةٍ أردنيّةٍ، منسوجةٍ من ألوانِ المدارقِ والشروش الرمثاويّة والنابلسية والكركية والسلطيّة. أحياناً كنشيدٍ عسكريٍّ، يُعلنُ الحربَ على الْبَيْتِ وأهله، وثمّةَ مَنْ يستدعيهِ إلى مباراةٍ لكرةِ القَدَم، وإلى البرلمان.
رأيتُ وصفي فلاّحاً بسيطاً، مِثْلَ أبيهِ عرار "إربديَّ اللونِ حوراني". يَعدُّ أصابعَ الشاعوبِ، لأجلِ الزَّرعِ والقشِّ، ويمشي على أصابعهِ، ليوقظَ الهواءَ الغربيَّ، حيثُ يُذرِّي، ويعرفُ جيِّداً أينَ يسجدُ القمحُ، وأينَ يطيرُ التبنُ.

أحْببتُ وصفي، الشاعرَ الشعبيَّ، وهو يتقصَّى أثرَ التي "تلوحُ بطرفِ المنديلِ مشنشلْ برباعْ"، وطوَّافَ السروِ والبلوطِ والصنوبر، والجريحَ في "حربِ الإنقاذ". أحببتُه معتقلاً في سجنِ "توفيق أبو الهدى"، وعاشقاً لفلسطين، وكتفاً على كَتِف الفدائيِّ، وأنكرُ له كلَّ صورةٍ، إلا بمنجلٍ، وبصحبةٍ مع جورج حدّاد، وتوفيق النمري، وغالباً مع معاصرِ الزيتونِ في السلط، ومصانعِ الصابونِ في نابلس، أحبُّ صورته، وبعضُ الحُبِّ إنكارٌ، إِنْ كُنتِ لا تعرفينَ يا قناةَ الغَوْرِ الشرقيَّة.

من الظلمِ اختصارُ وصفي في شَهْرٍ أسود. فالأخطاءُ سِوارٌ على مِعْصَمِ الآلهة.

كانَ لوصفي ما للبشرِ من أخطاء. لهم كلّهم. الثوريُّ، والفدائيُّ، والعسكريُّ، وصانعُ الكنافة، والسمكريُّ، وموظَّفُ الحكومة. المؤذنُ والقسُّ، وحارسُ فندق الشيراتون في القاهرة، ومعهم جمال عبدالناصر المريض، وصلاح خلف، وياسر عرفات. الكارثة أنَّ ثمَّةَ مَنْ لا يزالُ يرى الماضي بطولةً، أو خيانةً، أو هزيمة، ويُريدُ أنْ يردمَ نهرَ الأردنِّ، لأجلها، ويشعلَ النارَ تحتَ صفيحِ الزينكو، وجسر اللنبي، والجارحُ أنَّ هناكَ مَنْ يحثُّ على توريثِ الدمِ للأحفاد. فيما الأحفادُ من صُلْبٍ واحد، ومن جبينٍ متجهِّمٍ، بالتجاعيدِ، نفسها، وينعكسُ في الصباحِ على ضفتيْ نهرٍ واحد.

غابَ وصفي، وقاتلهُ. ماتَ أيلولُ، وذهبتِ الريحُ بأوراقه الصفراء. نريدُ أغنيةً على كلّ الحناجرِ، لا "يخسأُ فيها أحد". عرضاً فلكولوريّاً على ملعب عمَّان الدوليّ، عوضاً عن مسرحيَّةٍ بائسة، بينَ الفيصلي والوحدات. روايةً، لا يمنعها المراقبُ، وقصيدةً في كلِّ الدفاترِ. القصيدةُ هُويَّة. أمَّا الهويَّةُ، فرائحةُ خبزٍ معجونة بالمِلْح، وهو ذَلِكَ الذي يذوبُ تحتَ اللسان، وينسى، ليعيش.

لَنْ يعودَ أيلولُ الأسودُ. لَنْ نسمحَ لَهُ أنْ يقسمَ الرغيفَ على هواه. الرغيفُ إبنُ النار، وهي أمُّ المدفأة، وَنَحْنُ جميعاً حولها، كأيتامٍ في ليلةِ شتاء..




  • 1 متابعة 28-11-2016 | 09:17 PM

    كلام راقي وفي محلّه ، لقد كتبت يا باسل ما يجول في خاطري وخاطر الكثيريين ولكن أحجموا عن الكتابة لأن الموضوع شائك ، ولكنك وببلاغة وذكاء كتبت ما يجب أن يُقال

  • 2 الفارس 28-11-2016 | 10:00 PM

    احسنت ياباسل كلماتك جميله جداا

  • 3 ماجد 28-11-2016 | 11:00 PM

    فعلا انك بطل يا استاذ باسل

  • 4 محمد2 29-11-2016 | 06:45 AM

    مبدع انت

  • 5 كايد 29-11-2016 | 08:59 AM

    أتمنى أن يكون هذا كلام صادق، ومن القلب، وإن كان فسأكون متفاجئا.

  • 6 مهند الصمادي 29-11-2016 | 09:34 AM

    الرحمة للشهيد الخالد وصفي التل

  • 7 مغترب 29-11-2016 | 01:06 PM

    لا تذهب بعيدا يا صديقي ....نقصد وصفي النموذج في بناء المؤسسات لوطن قوي ....نقصد وصفي الامانة والنظافة والانتماء المطلق بلون ابيض بكل الغرف ...لوطن واحد ... نقصد وصفي قضية فلسطين لشعب لا بد لهمتة ان تزيل الاحتلال ... وصفي ابن الارض الحنونه التي تنتج القمح والعنب والزيتون ...لا مزارع الاسمنت مكانها .... وصفي الرؤية والرايه التي اخلصت للملك بقوة وامانه ... وصفي الذي سيبقى الاردنيون يحبونة من كل المنابت والاصول لانه كان معهم على مسافة حب الوطن بالعمل لا بالشعارات ولاشيء غير ذلك وفخرنا كذلك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :