facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القمة: البحر من أمامكم .. إليكم به


سمير عطا الله
28-03-2017 01:39 AM

كان الفضاء العربي يمتلئ بصيحات «أذناب الاستعمار» و«عملاء الاستعمار» و«أعوان الاستعمار»، ثم نجد أن الأبطال والعملاء والأذناب مدعوون معاً إلى قمة واحدة. وكنا نقرأ في نهاية كل قمة بياناً مدبّجاً بعبارات الأخوَّة، ثم يُعلن لنا بعدها عن مؤتمرات لإطاحات، أو انقلابات، أو اغتيالات.

وكانت قمة ترفع اللاءات بالثلاثة، والتالية ترفع اللاءات عنها. وكان يفترض أن القمة فرصة سانحة لعمل جدي عربي، لكن تطغى عليها هزليات الهزال. وكان يهوي بالقمة هواة السفه، فينقذها ملوك الأدب. وكانت القمة مشهداً دورياً، يأتي ويغيب، بلا أثر إلا ألم الخفة والهزليات البائخة، وعشق الشعب العربي للرداحين، وإعجابه المَرَضي بكل من يبشره بالخراب. وقد قال «الأخطل الصغير»:


يبكي ويضحكُ لا حزناً ولا فرحاً


كعاشقٍ خط سطراً في الهوى ومحا!


وقد رفضنا أن نتوقف مرة أمام المشهد كي نرى أن المشكلة ليست كلها على المسرح، بل إن جزءاً كبيراً منها بين المصفقين، ولم نستفق بعد. لأننا لو أفقنا لشعرنا بخجل هائل من تكدس الجهل والخدر ورفض الوعي والحقيقة، ولاكتشفنا أن عدد الذين شردتهم البطولات ودفعتهم إلى الخيام والهجرات المذلة، أضعاف الذين شردتهم الصهيونية والإمبريالية والاستعمار. غير أننا ننتقل من غفوة إلى غفلة وندللها دائماً باسم تجميلي، كـ«الصحوة» و«اليقظة». لكن المساحيق لا تغير الوقائع، بل تزيدها فقاعةً وتشويهاً، وتزيدنا بؤساً وحزناً وخواء.

صمد الأردن، ليس في وجه الاستعمار، بل في وجه العداء العربي. منذ أن وصل الملك حسين إلى الحكم، لم تبقَ كلمة لم تُقل فيه. وفي اليوم التالي، كان يدعى إلى المشاركة في المهرجان أو في الحرب، أو في العناق. وكان يذهب. وكانت إسرائيل (خصوصاً شارون) تقول بـ«الخيار الأردني»، لكن العرب كانوا هم الذي يدفعون إليه.

هل تعرف ما الصورة الفاصلة؟ سوف تجيب بألا حصر لها. لكن نذكر يوم قرروا إعدام عبد الكريم قاسم بالرصاص في استوديو الإذاعة، فتطلع إلى رفيقه عبد السلام عارف يطلب منه المساعدة، فهز الأخ الرفيق عبد السلام كتفيه أن ليس في إمكانه فعل أي شيء. وبعدها ذهب هو إلى القمة.

يجب أن نتذكر مشاهد ما قبل القمة وما بعدها، لكي ندرك، ولن ندرك، لماذا وصلنا إلى هنا. مزقتنا الصراعات والنزاعات وظواهر الانحراف الوطني والقومي والإنساني. شتم وظلم وافتراء، ثم المزيد منها. وخطاب لا يدعو إلا إلى الكره والحقد والشرذمة. وتلك الطريق توصل إلى هذا المصير: البحر من أمامنا مشرّع، ومن ورائنا، أوطاننا ممنوع العودة إليها.
نقلاً عن الشرق الأوسط




  • 1 محمد قواسمه 28-03-2017 | 09:23 AM

    هذا قدر الأردن !! حماه الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :