facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الصمت المريب


المحامي د. أحمد محمد العثمان
01-04-2018 01:32 PM

أصدرت إسرائيل قانوناً يقضي بعدم مسؤولية الجنود الإسرائليين أثناء قيامهم بعملهم عن قتل الفلسطينين أي أن إسرائيل شرّعت قتل الفلسطينين على يد جنودها ، وبذلك أصبح قتل الفلسطينين أمراً مشروعاً ، الأمر الذي يحول دون ملاحقة الجنود الإسرائيليين لدى محاكم إسرائيل ، وفي هذا السياق لم نسمع إحتجاجاً عربياً واحداً على مثل هذه التشريعات ، الأمر الذي إستتبع صمت العالم على هكذا تشريع .

لذا فإن المطلوب لمواجهة هكذا تشريع أن تبادر السلطة الفلسطينية الى إجرائين فوريين هما :

1- إصدار تشريع مماثل وبنطاق أوسع في مناطق السلطة ، بحيث يعفى كل فلسطيني من المسؤولية إذا قتل إسرائيلياً داخل فلسطين لا سيما وأن هذا الوجود غير مشروع ، وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ، إذ أن ما هو غير مشروع لا يلد مشروعاً ، ويغدو ما تضمنه غير مشروع فيكون تواجد الإسرائيلي داخل الأرض الفلسطينية غير مشروع ويكون قتلة نوعاً من الدفاع عن الأرض والمال وهو نوع من أنواع الدفاع الشرعي الذي تجيزه كل القوانين والأعراف والشرائع الدولية .

2- أن تبادر السلطة الفلسطينية لملاحقة المسؤولين الإسرائليين لدى محكمة الجنايات الدولية بإعتبار هذا القانون جريمة جنائية دولية وتحريضاً على جريمة الإبادة البشرية.

أما الصمت العربي القاتل في جانبه الأخر ، فهو الصمت المطبق الذي لف مواقف الحكومات العربية حول جرائم إسرائيل بقتل الفلسطينين يوم الجمعة الواقع في الثلاثين من شهر آذار من عام الفين وثمانية عشر إذ قتلت قوات الإحتلال الإسرائيلية ما يزيد على ستة عشر شخصاً وجرحت ما يزيد على الف وخمسماية شخص وجميعهم من المدنيين ، إذ لم نسمع ناطقاً رسمياً واحد من الناطقين بإسم الحكومة العربية إستنكر هذه الجرائم البشعة التي فاقت في بشاعتها كل تصور .

إن هذا الصمت القاتل يقابله صراخاً وعويلاً وشجباً وإدانة وإستنكاراً لو أصيبت دابة إصابة عارضة على نهر السين في فرنسا ، فهذا الصراخ يكون تحت شعار شجب الإرهاب ، وإلا كيف تبرق وترعد أصوات الحكومات العربية بمناسبة وبغير مناسبة عندما يتعلق الأمر بداية أوروبية ، بينما تلوذ هذه الحكومات بصمت قاتل عندما يقتل ويصاب مئات الأشخاص مــن الفلسطينين علــى يد محتــل معقد أثيم ؟! . رحم الله الشاعر الذي قال :

لو ناديت أسمعت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي

وأخيراً هل أصبح حالنا يقول :

ناموا ولا تستيــقظوا فما فاز النــــــــوّم




  • 1 المحامي يحيى عساف 01-04-2018 | 04:40 PM

    د. أحمد انا بحبك لله في لله

  • 2 المحامي يحيى عساف 01-04-2018 | 04:40 PM

    د. أحمد انا بحبك لله في لله

  • 3 المحامي يحيى عساف 01-04-2018 | 05:08 PM

    د . احمد الكبير انا بحبك لله في لله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :