facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سيدي يا رسول الله


د. بسام العموش
11-09-2018 04:50 PM

ليست الهجرة قصة للتسلية ولا حدثا" عابرا" يمر عليه عامة الناس وغيرهم من المؤرخين والوعاظ والخطباء ودارسي السيرة بطريقة سرد الأحداث بل هي منعطف تحول أمة الدعوة الى أمة الدولة ، تحول للعرب من قبائل تتصارع على البسوس أو على داحس والغبراء . الهجرة تحطيم للنظارات السوداء التي كانوا ينظرون من خلالها للمرأة على أنها عار وعبء ومتعة وموروثة مع سَقَط المتاع . الهجرة ثورة حقيقية لإسقاط التمييز العنصري وتحرير العبيد ليعلن سيد من سادات قريش
" عمر " : أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا يعني بلالا" ذا البشرة السوداء . الهجرة ياصاحب الهجرة يا سيدي يا رسول الله اعلان من جنابك السامي أن الاسلام دينٌ ودولة لا كهنوتا" و عزلة وهبلا" وحُجُبا" ودجلا" . دولة تعلن نهضة العرب الذين لا خيار لهم اليوم وغدا" الا ان يحملوا الاسلام دين حياة للعالمين . انه دين حياة للناس حتى لو لم يكونوا مسلمين فالاسلام حمل المعاني الانسانية التي تقرر بالفعل لا بالقول والدعاية والخداع حقوق الإنسان : حقه في الحياة وحقه في الاختيار وحقه في التملك وحقه في التعبير وحقه في العبادة وحقه في المشاركة وحقه في العيش الكريم . هجرتك يا سيدي جاءت بدولة عزة لا دولة ذل فقد اكتسحتم الفرس والروم وصهرتم العربي مع الفارسي مع الرومي مع الحبشي ليصروا أمة جديدة ذات هوية حضارية تبني ولا تدمر ، تصنع سلام العالم لا حروبه الطاحنة . دولة ذات اخلاق عالية لا تتاجر بالسلاح ولا تصنع الدمار الشامل ولا تمارس التآمر على شعوب الأرض ولا تمتص دماءهم مرة باسم الجماعية ومرة باسم الحرية المزيفة . هجرتك يا سيدي مَثَلٌ كبير لكل من يتم اخراجه من بلده ليعود فاتحا" منتصرا" مهما طال الزمن وليدوس على فتات ما يرميه له عدوه الذي صنع له مشكلاته . هجرتك دعوة لنا لتفكيك مخيمات الذل التي يعيشها أبناء أمتك ليكونوا فرسانا" يفرضون حقهم ولا ينتظرون أوساخ الناس . هجرتك يا سيدي درس للحكام كي يكونوا قدوة في التعب لأمتهم في لباسهم وجوعهم وتحملهم ومعاناتهم فقد تعب جسدك في طريق الهجرة تعيش على كسرة خبز وكأس ماء ساخن وحرارة تلفح الوجه والجسد فهل يعلم ذلك الحكام الذين امتلأت خزائنهم وأرصدتهم ونثروا مال الأمة على الفاسدين والفاسدات والمنافقين والمنافقات والمطبلين والراقصات ؟! 1440 سنة على رحلتك المباركة وليتك تعرف ما الذي جرى لنا !! ليتك تعلم كم أخذ ترمب ؟ ليتك تعلم كيف تمرجل علينا الصهاينة؟ ليتك تعلم كم من عالم وداعية في السجون تُنطق بحقهم أحكام الإعدام وكأنهم سرقوا ونهبوا وخانوا وغدروا وصاروا خدما" للمعتدين ؟! لتعلم يا سيدي أن عامة أمتك معك وتتمنى لقاءك وتبكي بمجرد سماع اسمك إنها مغلوبة على أمرها ولكنها لم ولن تستسلم لأن كتاب الله بيدها وسنتك طريقها تستلهم من هجرتك وجهادك واخلاقك وتعيش على أمل هجرة جديدة في شتى المجالات مستلهمين من هجرتك العزم والمضاء والإصرار صلى عليك الله يا علم الهدى والريادة والقيادة والقدوة والاخلاق العظيمة أنت وإخوانك الأنبياء اجمعين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :