facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا لسحب الحراسات عن بيوت الرؤساء السابقين!


باسم سكجها
19-12-2018 07:04 PM

حاولت أن أفهم قرار سحب الحراسات عن منازل رؤساء الوزارات السابقين، وقلّبته ذات اليمين وذات اليسار، وبصراحة فلم أستطع التوصّل إلى نتيجة مقنعة، سوى أنّ الحكومة تبحث عن شعبيّة، ولو على حساب الآخرين.

رؤساء الوزارات شخصيات لهم اعتبارهم في المجتمع أولاً، وبصرف النظر عن موافقتنا لسياساتهم من عدمها، وبعيداً عن رأينا في تجربة أيّ واحد منهم، فقد جلسوا على الكرسيّ الذي يمثّل السلطة التنفيذية، وكان من شأن قراراتهم أن يؤثّر على حياة البلاد والعباد في مطلق الأحوال.

ولا نعرف كم ستوفّر الموازنة من هذا القرار، ونظنّه قليل قليل، لأنّ حارس بيت الرئيس السابق، ومرافقه، وسائقه، آتون من جهاز يحمل عقيدة وواجب حماية الناس، فما بالكم برؤساء سابقين يمثّلون أهدافاً حقيقية لمن أراد أن يعبث بالأمن، وخصوصاً وأنّنا ما زلنا نعيش تداعيات الفوضى في المنطقة.

وتربطني، شخصياً، باعتبار المهنة وغيرها، علاقات صداقة واحترام مع الكثير من هؤلاء الرؤساء، وكثيراً ما كُنتُ في مناسبات اجتماعية أرى فيها هؤلاء يأتون بدون سائق ولا مرافقة لسبب الاحراج بالتميّز عن الآخرين، فطاهر المصري كان يصلنا وهو يقود سيارة صغيرة لابنته، وكذلك علي أبو الراغب الذي يجوب شوارع عمّان سائقاً سيارته الخاصة، وأيضاً نادر الذهبي، أمّا عبد الرؤوف الروابدة فلا يستخدم السائق الرسمي إلاّ عندما يكون ابنه مرتبطاً بمناسبة أخرى، وكثيراً من جلست إلى جانب الدكتور معروف البخيت وهو يقود سيارته، ذاهبين إلى العالوك مثلاً، وغيرهم أيضاً.

هذا بيت رئيس وزراء سابق، نعرفه من كوخ صغير يجلس فيه رجل أمن، نعتبره يمثّل الدولة التي تحمي رجالها، وتعطيهم قيمتهم المعنوية، ولا أحبّ أن يُحدّثني أحد عن صورة لرئيس كندا وهو يقود دراجة هوائية في الشارع، فنحن نعرف أن حوله عشرات رجال الأمن المخفيين، ولا رئيسة وزراء بريطانيا تقف في الطابور لأنّ الأمر كذلك أيضاً، ولا ولا ولا من الصور المستهلكة.

ما أقوله إنّ رؤساء الوزارات السابقين يستأهلون الاحترام، وتأكيد القيمة المعنوية، وأيضاً فهم يحتاجون إلى الحماية، فما زلنا في وضع استثائي في منطقة تعيش وضعاً استثنائياً، ولا نريد أن نُذكّر الحكومة بـ”خلية السلط” التي وضعت كبار المسؤولين من أهمّ أهدافها، ولا نريد أن يكون هؤلاء هدفاً سهلاً، فنعضّ على أصابعنا ندماً، لا سمح الله بالطبع، وللحديث بقية كالعادة.




  • 1 الرئيس مواطن 19-12-2018 | 07:15 PM

    رئيس الوزراء السابق هو مواطن اتى بمهمة معينة وانتهت ولا يجب ان يتمتع بمزايا من هو في السلطة. انظر الى رؤساء الحكومات في الغرب يرجعون الى حاتهم العامة فور انتهاء مهامهم.

  • 2 محامي عادي الكرك 20-12-2018 | 12:39 AM

    كلام منطقي جدا

  • 3 خالد 20-12-2018 | 08:14 AM

    اخي العزيز باسم رؤساء الحكومات مواطنين فالذي لم يسرق ولا استثمر الوظيفه لاداعي لحراسته من الدوله وبأمكانه يكلف شركة حراسه ويدفع من تقاعده المحترم جزء بسيط لهذا الحارس او السائق .فلا تجامل اخي باسم شكرا

  • 4 د. توفيق المراعيه 20-12-2018 | 05:37 PM

    اخ باسم انا لست معك في طرحك والسبب ان هذا الرئيس أو غيره هومواطن اولا واخيرا فلماذا نصنع طواغيتنا بأيدينا... يكفي اخي الحبيب مجاملات أودت بالوطن إلى مجهول نسأل الله له العفو والعافية....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :