facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العلاقة الاردنية الاسرائيلية .. دبلوماسية تفقدنا المصداقية


فهد الخيطان
04-01-2011 02:41 AM

العلاقة الاردنية الاسرائيلية.. دبلوماسية تفقدنا المصداقية


الاجتماعات السرية واستمرار البرامج الثنائية يتناقضان مع المواقف الرسمية المعلنة .

هل العلاقات الاردنية الاسرائيلية متوترة وفاترة حقا? التصريحات من جانبنا والمتعلقة بعملية السلام والموقف الاسرائيلي المتعنت تفيد ذلك, لكن الاتصالات الثنائية واللقاءات 'السرية' بين الجانبين تعطي الانطباع بان العلاقات دافئة وحميمة ايضا لدرجة ان وزير الخارجية ناصر جودة وهو اكثر العارفين بما تفعله اسرائيل يجد ان الوقت مناسب لبحث موضوع الرياضات المائية مع من? مع عوزي اراد مستشار الامن القومي الاسرائيلي واكثر الاشخاص تشددا او عداء للاردن.

ووسط اجواء العداء للاردن في اوساط اليمين الاسرائيلي, وبعد ايام على مؤتمر عقد في تل ابيب يروج لدولة فلسطينية في الاردن لا ترى 'الخارجية' الاردنية ما يمنع ارسال موظفين حكوميين لدورات تدريبية في اسرائيل. ووزارة الزراعة لا ترد الطلب المحول من 'الخارجية' او تتجاهله- ولديها الف اعتبار لفعل ذلك - وانما تبادر الى فتح الباب امام الموظفين 'ممن تنطبق عليهم الشروط' للالتحاق ببرامج مركز مشاف الذي درب من قبل مئات الموظفين الاردنيين.

بين الخطاب السياسي المعلن والسلوك الحكومي خلف الكواليس ثمة تناقض مريع يطرح اسئلة حول مصداقية الموقف 'الحازم والقوي' في مواجهة السياسات الاسرائيلية.

كيف يمكن لاسرائيل والعالم والرأي العام ان يأخذ موقفنا المعلن على محمل الجد عندما يعلم اننا نمارس سياسة مزدوجة, نطالب العالم بالضغط على اسرائيل للقبول بشروط السلام العادل وفي المقابل نحافظ على علاقات ثنائية طبيعية مع اسرائيل وكأن شيئا لم يكن.

في بعض الاحيان نجد عذرا لخطوات من طرفنا تجاه اسرائيل يقول المسؤولون انه لا بد منها لخدمة الاشقاء الفلسطينيين والمحافظة على مصالحنا. لكن ما المبرر للتعاون مع اسرائيل في مجالات البرامج التدريبية, الا يوجد مركز اخر في العالم غير 'مشاف' لنرسل موظفينا اليه?

ثم ما معنى وجدوى اللقاء 'سرا' مع شخص مثل عوزي اراد في عمان لبحث مشاريع سخيفة كتلك التي قدمتها جمعية بيئية اسرائيلية لتأهيل اجزاء من نهر الاردن. هل اغلقنا ملف النهر المقدس وحقوق الاردن المائية وتجاوزنا قضايا الحل النهائي كي نجلس مع 'اراد'. لنرتب معا العابا رياضية مائية?! .

واذا كان المسؤول الاردني لا يشعر بان اللقاء والتعاون مع الاسرائيليين في مثل هذه الظروف امر معيب. لماذا يجري التكتم على اللقاءات ولا نعرف عنها الا من وسائل الاعلام الاسرائيلية او من مصادرنا الصحافية الخاصة. واذا كانت الدورات في اسرائيل امرا طبيعيا لماذا لا تعلن 'الزراعة' عنها في وسائل الاعلام?!

ينبغي علينا ان نتوقف عن هذا السلوك المزدوج والمتناقض ونمارس سياسة واحدة في السر والعلن حتى لا نفقد احترامنا امام انفسنا وامام العالم.

fahed.khitan@alarabalyawm.net

(العرب اليوم)




  • 1 مهند الصمادي 04-01-2011 | 05:46 PM

    اشكرك استاد فهد علي هدا الكلام الرائع

  • 2 مهند الصمادي 04-01-2011 | 05:47 PM

    اشكرك استاد فهد علي هدا الكلام الرائع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :