facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أهلا رمضان


هاني العزيزي
11-09-2007 03:00 AM

قد تكون ذكريات الماضي أكثر ما يفكر به كبار السن أمثالي ، وتحفل ذاكرتي وذاكرة أقراني بالكثير من الذكريات ، وتتصدر ذكريات رمضان في العقود الخوالي مكان الصدارة مع قرب حلول الشهر الفضيل . كان التأكد من سلامة المنبه وصلاحيته لإيقاظنا لتناول السحور من أوجه الاستعداد لاستقبال الضيف الكريم ، وكانت زيادة ما يعرف بزيارات صلة الرحم ، وزيارة النساء من أخوات متزوجات وعمّات وخالات ومن في حكمهن من سمات الشهر المبارك ، وكان الكثير من الناس يضع الخطط لحفظ المزيد من سور القرآن الكريم أو لتلاوته أكثر من المعتاد ، وقيل : إن الكثير من العصاة كانوا يكفون عن عصيانهم ، أو على الأقل لا يجاهرون به ، احتراما لحرمة هذا الشهر الكريم . واعتبرت زيادة الإنفاق على الأسرة ، ودعوة الأهل والأصدقاء لتناول وجبة الإفطار طلبا لمرضاة الله عز وجل وسعيا لمغفرته من شعائر الشهر العظيم .تغيرت الحال - وما أسهل تغيرها - بات رمضان وصيام نهاره حجة الكسالى لإبطاء العمل أو التوقف عنه ، وتذرع البعض بالصيام لتبرير العصبية والمشاحنة .

وظهرت برامج تلفزيونية وإذاعية وصحفية تعرض برامج تسميها برامج رمضانية ، وتتراوح بين مواضيع دينية هادفة ، وطبية مفيدة ، وبين تفاهات وسخافات مسابقات لا طائل تحتها ، أو أدعية يؤديها ممثل أو مغن صفيق عرف بأدواره الفاضحة على شاشة السينما ، أو بأغانيه التافهة ، وكأن مجرد وضع عباءة على أكتافه دلالة الصلاح والفلاح ، وتكثر برامج وصفات طهي الطعام وإعداد الحلوى ، وكأن الانقضاض على أطايب الطعام هو الغاية الأسمى للصيام ، وأقحم اسم رمضان بما سمي سهرات رمضانية ، ومشروبات رمضانية ، وخيام رمضانية ، وحلويات رمضانية . تحوّل رمضان في نظر الكثير إلى طعام وحلوى وسهر في المقاهي ، وسهر لمتابعة مسلسلات تلفزيونية ، والنوم لساعات متأخرة من اليوم التالي ، ومتابعات للحصول على إجابات أسئلة المسابقات التي تجريها محطات التلفزيون والإذاعات والصحف ، وتلاشت ليالي العبادة من صلاة وتلاوة القرآن الكريم والدعاء طلبا لمغفرة رب العالمين ، واختفت أو تضاءلت زيارات صلة الرحم ، وعلاقات حسن الجوار .

سقى الله أيام زمان ، أيام السعي في زيادة الطاعات ، وغفر الله لنا إمعاننا في المعاصي هذه الأيام .

haniazizi@yahoo.co




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :