facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سلبيات عمّونية


هاني العزيزي
17-09-2007 03:00 AM

يسهل الثناء والإطراء ، وتوجيه التحية والتقدير لأي كان ، ويرحب الجميع بكيل المديح ، ويضيق صدر الكثير بالنقد ، وأعتقد جازما أن صدر العزيز سمير أو صدر العزيز باسل لن يضيق بكلماتي . وهي ملاحظات خرجت بها بعد شهور من القراءة والمتابعة لمسيرة عمون .1. المقالات : تتنوع المقالات ، وتتنوع الغايات ، وتحفل صفحات عمون بالغث والسمين ، وللسمين أهله من كتاب وقراء ، أما الغث فيشمل التطبيل والتزمير بداع وبدون داع ، ومن أنواع ذلك إقحام " الوطنية " دون داع في مقالة لا علاقة لها من قريب أو بعيد بهذا الشأن . ولا تخلو صفحات عمون من مقالات الشتائم . والشتم والسباب واللعن أمور لا علاقة لها بالنقد ، إذ يقوم النقد – كما أعتقد – على دحض الفرية بالحقيقة والبرهان ، وبتفنيد المزاعم ، ويكون الرد على الآخر بشكل نقاط واضحة جلية تتناول حقيقة الأمر كما يراها صاحب الرأي ، وإلا ما الفرق بيني وبين من يقول لي : أنت كذاب أشر ، وأرد عليه القول : بل أنت الكذاب الأشر ؟ بماذا سيخرج القارئ ؟ كل طرف يدعى الحقيقة ، ويزعم الصدق ، ويخرج القارئ صفر اليدين وخالي الوفاض ، لم يسمع رأيا ، ولم يقرأ نقدا ، بل قرأ محضر سب وقذف .

2. التعليق والتعقيب : لا تجد بعض التعليقات والتعقيبات طريقها للنشر ، رغم أنها لا تتجاوز الخط الأحمر أو حتى أي خط من أي لون ، كما يتأخر نشر البعض الآخر مما يفقد التعليق بعضا من أهميته إن لم يفقدها كاملة ، مما ينقص من أهمية التفاعلية بين الكاتب والقارئ المعلق . كما تجد بعض التعليقات الخارجة والمؤذية لفظا ومعنى ومقصدا طريقها للنشر ، وتنجو من مقص " الرقيب " الحاد ، وقد ينادي البعض بحرية الرأي ، والفارق هائل بين حرية الرأي والشتم والسب ، وبين الاتزان والتهريج . لتكن عمون ساحة لتبادل الآراء فهي ليست بميدان للشتائم والسباب ، أو سيركا لعروض المهرجين .

3. التوثيق : تفتقر كثير من المعلومات الواردة في بعض المقالات إلى توثيق مصدر الإحصائيات والمعلومات الأخرى ، وذكر تاريخ المعلومة ، وتاريخ نشرها .( أخبرني صديق أكاديمي بأن ( س ) الكاتب الشهير بتعليقاته وتحليلاته الاقتصادية ويتبوأ منصبا رفيعا في صحيفة محلية كبرى ، يدعم قوله استنادا إلى إحصائيات ودراسات وأرقام لا يذكر مصدرها أو صاحبها أو تاريخها ، سعيا منه لإضفاء صفة العلمية والموضوعية على كتاباته ) .

4. أخبار الوطن : نقل الخبر من مهام الصحافة ، وليكن لكل خبر أهميته ، وأرى أن عمون تكاد تقصر نشر بعض الأخبار دون غيرها ، نعم لنشر حوادث السير ، والعثور على لقيط ، لكن هناك افتتاح حلقة دراسية ، وصدور كتاب ، وما شاكل ذلك من أخبار وأنباء .

العزيزان سمير وباسل
أنتما تتحملان الكثير والكثير ، أتمنى لكما الصحة والعافية ، لكن عمون وقراء عمون يستحقون الأفضل على الدوام . ما رأيكما دام فضلكما ؟.

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :