facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لقاء البخيت مع بعض قيادات الحركه الاسلاميه تم في منزله وبطلب منه و جاء اجتهاداً شخصياً وقوّى موقف "الجبهة" و ارشيد


23-09-2007 03:00 AM

لقاء رئيس الوزراء معروف البخيت في منزله قبالة مبنى الرئاسة مع بعض قيادات الحركه الاسلاميه ، اخذ حيزا ً من التحليل و التأويل , نظراً لما انطوى عليه من المفاجأه تمثلت في التحول الكبير في خطاب الرئيس للتعامل مع مواقف الحركه في المشهد السياسي الاردني وعلى ما يبدو من التسريبات الصادره عن بعض قيادي الحركه فان اللقاء تم بطلب من رئيس الحكومه خلافاً لما اشيع بان اللقاء تم بناء على طلب رموز الحركه وفيها اعطى هذا اللقاء دفعه قويه للخطاب الاعلامي و السياسي للحركه امام قواعدها باعتبار ان ما حدث هو اقرار بأهمية دورها و تأثيرها في الحياة العامه فأنه لم يبدو اي تصريح حكومي رسمي حول مجريات اللقاء و مضامينه , الامر الذي يؤكد حسب مراقب محايد بأن ما جرى يدخل ضمن سياق هوامش الاجتهاد الحكومي لا كما قيل في بعض الصحف الصادره بأن هذا اللقاء حظي بموافقة بعض الجهات الرسميه .ويجدر بالذكر ان ما يرشح من خلال بعض من حضر اللقاء ان حديثاً من قيادات الحركه ركز على رفع يد الحكومه عن معاناة المواطن وهمومه و ان لدى الحركه برامجها الاصلاحيه في محاربة الفساد و الفقر و البطاله و ارتفاع الاسعار و كانت مؤسساتها الاجتماعيه و الاقتصاديه و التعليميه تسد هذه المعاناة نيابه عن الحكومه في الوقت الذي تبين فيه ان هذه المؤسسات طالها الفساد كغيرها وان جمعياتهم الخيريه و المؤسسات التعليميه الخاصه و المؤسسات الصحيه و الاقتصاديه التي تتباكى على عمل الخير و تسعى اليه فاتتهم انها محصوره على شريحه معينه من المجتمع بقصد شراء الذمم و حشدها نحو مرشحين تابعين لها في الانتخابات البرلمانيه و البلديه السابقه و اللاحقه .

كما فاتتهم ان عجلة التغيير و التقدم و الاصلاح سار عليها المجتمع الاردني و تأثر بها و اصبحت مؤسسات الدوله الاردنيه هي التي ترعى ابناء المجتمع و تقدم له يد العون و المساعده في الخدمات بموجب القوانين
و الانظمه في الدوله الاردنيه .

من هنا شعرت قيادة الحركه ان البساط قد سحب من تحتها فلجأت الى اساليب اسقاط العجز على من يقد التنازل عن سلطة القانون و هيبة الحكم و الدوله لأهداف تحقيق الشعبيه .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :