facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في ذكرى الـ 11 لرحيل الاستاذ حسن التل


زياد البطاينة
19-01-2012 03:54 AM

ان حق لنا ان نكرم الرجال فلنكرم ابا بلال الاستاذ الكبير حسن التل رحمه الله واسكنه فسيح جنانه الذي يتردد اليوم اسمه على كل لسان يلهج بالدعاء ان يفسح له بواسع جناته مع مطلع كل قمر وشروق كل شمس
حسن التل ابا بلال ابن اربد البار المربي الفاضل والاعلامي المميز والانسان الذي نشا وترعرع بين يدي حب الوطن والانتماء اليه والتفاني في العمل الجاد المخلص لوطنه وامته تميز بنكران الذات وحب الظهور تميز بالعزيمة وقوة الاراددة وتوخي الموضوعية والاتزان والاسترشاد بخلق الاسلام السمح المستند الى تقوى الله اولا ومحبة الناس والتواضع لهم والحرص على خدمتهم والعدل والمساواة بينهم يوقر الكبير ويرحم الصغير ويلبي طلب الملهوف والمستغيث يصفح عن المسئ حيثما كان مجال للصفح كريم النفس والخلق حازم حين يستقر الراي على قرار يضع مصلحة وطنه وامته فوق كل المصالح والاعتبارات يدافع عن قضايا امته بقوة واستبساال عرفناه اخا وصديقا ومعلما ومربيا مثالا للمواطن الاردني المنتمي لوطنه وامته الحريص على النهوض بالواجب بشرف وامانه واخلاص وشجاعة وبروح الايثار ونكران الذات وجمع الى جانب هذا فضائل التسلح بالعلم والمعرفة والكفاءة والتميز في كل موقع حل به كان رحمه الله يرى ان رسالة الاعلام يجب ان تقوم على مبادئ الحرية والمسئؤولية الوطنية واحترام الحقيقة والمصداقية التي تمكنها من المنافسة وانه لابد من ان يقدم للاعلام شيئا فعمل من مدرسته صحيفة اللواء مصنعا للرجولة والعطاء وفتح ابوابها ليتخرج منها جهابذة الاعلام اليوم لينهلوا منها المعرفة والعلم وليتسلحوا بهما للتعبير الجرئ عن روح الوطن ومسيرته الخيرة وانجازاته الكبيرة وكان يرى ان الاعلام الرسمي يجب ان يناى بنفسه عن ان يكون اعلاما لشخص او حكومة بل اعلام دولة ووطن ثوابته معروفة وغاياته نبيلة لم يكن ليترك واجبا او دينا او طلبا الا ويلبيه ويقوم به دائم السؤال عن اصحابه ومعارفه بل كانت له نشاطات واسعة في الحياة الاجتماعية دائم الاتصال باصدقائه في كافة مواقعهم ومطارحهم اكسبه تواضعه الجم وقربه من المواطن والصديق محبة الناس وتعلقهم به وتبنى قضايا المجتمع والوطن كل الوطن وتبنى القضية الفلسطينية شعبا وارضا والتزم قولا وفعلا وجند طاقاته كافة في سبيل ابرازها والدفاع عنها في كل المحافل كان يؤمن رحمه الله ان الوحدة الوطنية هي حدى المقومات الاساسية التي تعطي الوطن القوة وتمنحه المنحه وتحول دون التفتت والاختراق وان الجميع فيه شركاء بالعمل والبناء وحماية الوطن والالتزام بمصالحه وان الاردنيون جميعا رجالا ونساء مهما كانت منابتهم واجناسهم واديانهم وافكارهم متساوون امام القانون في اداء الواجبات والتمتع بالمنافع وتعزيز الوحدة الوطنية لايتم الا بسيادة القانون على الجميع كان يؤمن رحمه الله بان هذا البلد يعتز برسالة الاسلام وتراثه الخالد وقيادته الفذه لذا لابد من ابراز الصور المشرقة للاسلام والتصدي لمحاولة تشويهها من اي جهة كانت والاهتمام بالتوجيه الديني ومايرسخه من قيم التعاون والتاخي والتواد بعيدا عن التعصب والشقاق والتنافر وتطوير مؤسسة المسجد منبر ولي الام واستثمارها للدعوة الى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنه والخلق القويم من هنا كان رحمه الله يتمتع برصيد كبير من الاحترام والسمعة الطيبة لدى جميع دول العالم هذا الرصيد الذي جمعه بالجد والمثابرة والمصداقية ويؤمن رحمه الله بضرورة ترسيخ النهج الديمقراطي وحماية حقوق الانسان وتطبيق مبادئ العدالة وفق اسس سليمة واضحة واقامة التوازن بين اقاليم الدولة ومحاربة الارهاب ومثيري النعرات وكل من يحاول العبث بالنسيج الوطني كان كريم النفس لم يطلب يوما مكسبا ولامغنما ولامنفعه شخصية الا العدالة والحقيقة ولم يكن من طلاب الكراسي والجاه والمناصب حسن التل كان مناضلا في سبيل تحقيق مشروعه السياسي والفكري والعقائدي درس وكان قد انتسب مبكرا لجماعة الاخوان المسلمين واحد مؤسسي حزب جبهة العمل الاسلامي وعضو المكتب التنفيذي والسياسي ورئيس لجنة القضايا العربيةوصاحب صالون اللواء المجدد دوما الرافض لللارهاب الفكري والتمترس والتعصب ومن ابرز دعاة المسلمين كاتب وصحفي سعى لنشر الفكر ولم يدخر جهدا بعيدا عن التطرف عمل واعلن بصوته الجهوري في الاذاعة مبادئ وافكار واراء مازالت تعشش باذهان من سمعوها واسس عام 72 صحيفة اللواء وشغل منصب رئيس للتحرير حتى سلم الراية لولده صحيفة اسلامية متزنة وكان يرى بان الصحافة لها دورها الذي يسهم بنشر افكاره وانها المدرسة التي تصنع تلاميذا له يتابعون الطريق فانضم الى اسرة صحيفة الدستور مساهما وله موقعه المميز وكاتبا له دوره كان حاضرا بالمؤتمرات والندوات يبعث بفكره ويشارك وينتقد ويصوب حتى سقط قلمه لياخذه بحنان انجاله الذين ورثوا المجد والخلق والعلم والمعرفة فكانوا خير خلف لخير سلف وكان الفضل الكبير للانسانه العظيمة رفيقة الدرب الطويل وعاشقة الهم والتعب الراكعة الساجدة ام الايتام والارامل والثكالى صاحبة االقول الراجح المؤمنه الصابرة ام بلال التي حملت المسؤولية والعهد والامانة تعمل لزوجها الحسن ولروحه الطاهرة تبني المساجد وتوزع الهبات وتزور المرضى وتعطي بلا حدود صيتها ذائع تلك القديسة التي عاشت على ذكرى زوجها ولم تبخل عليه في حياته ولابعد مماته واحاطها ابناؤها بالرعاية وظل صدرها الحنون الدافئ وقلبها البار يحنو عليهم ويغذيهم بالمبادئ والقيم والاحساس بالمسؤولية والولاء والانتماء وكانت خريصة على ان تنفذ كل رغبة كانت لدى زوجها وكل مايرضيه قبل وبعد موته وحريصة على التواصل مع احبائه واقاربه واصدقائه الذين يذكرونها كلما ذكر حسن التل رحمك الله ابا بلال فقد كنت رجلا من رجالات هذا الزمن وقلبا صافيا وكريما فاهنا في جنة الرضوان




  • 1 19-01-2012 | 10:37 AM

    الله يرحمه

  • 2 الشيخ نواف عبادي 19-01-2012 | 01:09 PM

    رحمك الله ياابا بلال فوالله كنت خير الرجال

  • 3 مهدي 19-01-2012 | 01:10 PM

    اسال الله له الرحمه ولذويه واهله الصبر والسوان فاي رجل يحمل مثل هذه الصفات لايكرم ولا يكون ذكراه خالدا

  • 4 الشيخ محمد جرادات 19-01-2012 | 01:12 PM

    ياام بلال جزاك الله خيرا فوالله ماابقيت الا الطيب ففعالك هذه تكفي لان نقول الهمك الله الصبر وحفظ لك انجالك وسدد خطاك ورحم زوجك انه سميع مجيب

  • 5 محمد الطرزي 19-01-2012 | 01:12 PM

    تحياتي

  • 6 نوح عجلون 19-01-2012 | 01:18 PM

    رحمك اللـــــــــــــــــــه مادمت بهذه الصفات فانت تستحق اننقول رحمك الله فانت طيب وارثك طيب

  • 7 ابن الاردن 19-01-2012 | 01:23 PM

    الى الاخ والصديق الغالي يامن ذهت وتركتنا خلفك نسال اين الحبيب والصديق


    إستيقظ ابا بلال ثانية ولا تنم اجعل من عيونك واحةً للحياة

    أو صحراء خالية فيها الظل انكسرْ أناجيكَ اخي ...
    وعيونُكَ السود غامضة أقرأُ الفاتحة على روحِكَ، كل روحك يا أغلى البشرْ،فما تحت التراب أغلىولا شيء يساويه، ولست أكابر إذا الدمع انهمرْوأنتَ من أحبَّه القلب، وعليه انفطرْ لك كل سلامي ولكل حبة ترابولكل من بكى وتأثرْ حتى الورود ، والأكاليل

    .. .حتى الشجرْ أناجيك أن تستريح روحك

    في دنيا رحيلك، ... في غربتك ... في نومكَ في عتمة القبرْ.

    واسال الله ان ينير فبرك وينجيك عذابه وغتنه المسيح الدجال وفتنه الممات وان يرحمك ويصبر اهلك

  • 8 ناهضالمصري 19-01-2012 | 01:35 PM

    شكرا للكاتب ولموقع عمون واود ان اقول للمرحوم
    ما عاد غيرُ حروفك الحرَّى تواسي جرحنا حتى ينامْ
    ما عاد غيرُ الشوقِ واصِلَةُ الشَّجِيّ المُسْتهام
    و حمائمُ الأرواحِ حاملةٌ لروحِك ألفَ عشقٍ من سلام
    فابعث لنا من خلفِ أزمانِ الحياةِ حياتَنا و ابعث لنا مسكَ الختام
    فالآن يترككَ القصيدُ براحةٍ حتَّى تنام

  • 9 الشاعر ماجد 19-01-2012 | 01:37 PM

    رحم الله الفقيد ووع ه بفسيح جنانه الاخ المصري سارد عليك واقول



    قدرٌ يباغتنا و يطوي العمرَ في أسفارِه
    و تهدهِدُ الدمعاتِ ذكرى الراحلين
    و الروح و الأشواق في آنٍ تحدَّر منهما
    جمرٌ تلظَّي باحتضار لقائهم فوق التراب و شوقه المخبوءُ
    يرحل نحو دار الخالدين
    غَنِّ المراثي يا قصيدُ فلم يعدْ حرف يغني أو كَمَانُ بلحنه شدوٌ يعانق روحَنا
    و يهدهدُ الأوجاعَ حينا بعد حينْ
    لا زلت أرحل بين أوتار الكمان و بين حرفٍ ثائرٍ
    أترقَّبُ الشعرَ الذي يطوي احتلالَ البُعد أو أسْتافُ جمرَ الشوقِ يُطفئُ لوعةَ الباكي الحزينْ
    لا زال صوتُ الشعرِ يهمسُ قائلا
    " نبقَى كما كنَّا إذنْ

    لال التل العزاء ولزوجة المرحوم الدعاء بان يهبكالله الصبر ولاولاده من بعده هذه سيرة اباكم فاروني

  • 10 زياد الطاهات-هيئة شباب بني عبيد 19-01-2012 | 02:22 PM

    الى صاحب التميز والافكار النيره ازكي التحيات واجملها ارسلها لك من صباح اربد الجميل ومن سهولها الخضراء ومن دحنونها ومقرتها البيضاء والصفراء


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :