facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





خيارات قاتلة


يوسف غيشان
11-02-2012 02:58 AM

تعرضت الى جرح نفسي كبير؛ عندما قرأت مجريات الاستيلاء على شركة الفوسفات، فلم أكن أتوقع أن يكون الفساد قد وصل الى هذه الدرجة من التسلط والقدرة على الفتك بمقدرات البلاد بكل سهولة . وغالبا ما كنت ادعي، بنرجسية حمقاء، بأننا في الاردن اكثر دولة عربية قريبة من المؤسساتية وأقلهن فسادا..وقد كنت مخطئا تماما.

تقول الحكاية ذات الأصل الأوروبي ، بأن الفلاح بوريدان أراد أن يوفر لحماره العزيز جميع الظروف المناسبة، لأنه أراد السفر الى المدينة والغياب عنه أسبوعا كاملا. وضع بوريدان حماره العزيز في الاسطبل، ووفر له برميلا من الماء القراح ،وترك له أمام البرميل كومتين كبيرتين واحدة من تبن القمح الطازج ، والثانية من تبن العدس الطازج ، بحيث يأكل الحمار ما يريد ،ثم ثروي عطشه من برميل الماء.

ودع بوريدان حماره ، وأغلق باب الاسطبل وسافر. نظر الحمار بكل فرح الى كومتي التبن الطازجتين ، تشمم الأولى فشعر بأن عطر سنابل القمح وهي تداعب الهواء يتسلل الى أنفه ويمنحه احساسا قويا بالحيوية والنشاط. تشمم الثانية فأحس بأن بيادر العدس المائلة الى الاخضرار تدعوه الى أن يرتع فيها هنيئا مريئا.

الكومتان رائعتان طازجتان، لكن من أين يبدأ ،..من سنابل القمح أم من بيادر العدس:

-من هنا.

-لا من هناك.

-من هنا.

-من هناك.

هنا هناك.... هنا هناك...هناك هنا.....واستمرت هذه الحيرة عند حمار بوريدان حتى انتهى النهار ، لكنه لم ينم ،فقد كان جائعا ومحتارا من أين يبدأ الأكل .

وهذا ما حصل في اليوم الثاني والثالث والرابع .......!!

وحينما عاد الفلاح بوريدان من سفرته ، وجد حماره العزيز وقد مات جوعا في المنطقة الفاصلة ما بين الكومتين .

بلا تشبيه وبدون ترميز، ،فإن حالنا أسوأ من حال حمار بوريدان، لأن خيارنا ليس بين الأفضل والأفضل ، بل بين الأسوأ والأسوأ.

ghishan@gmail.com

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :