facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"الحرب" داخل الإخوان!


د. محمد أبو رمان
04-10-2007 03:00 AM

ثمة تيار داخل جماعة الإخوان، وفي مقدمته شخصيات قيادية، يستبيح استخدام أبشع وأسوأ الأساليب في الهجوم على خصومه في التنظيم والنيل منهم، وتشويه صورتهم، والقيام باغتيالهم تنظيمياً وسياسياً، وربما يكون الإعلام أحد أبرز أدوات هذه النخبة من خلال شبكة من المحاسيب التي تمكنت هذه النخبة من استقطابها بصورة أو بأخرى.الحملة الإعلامية تظهر بوضوح في هذه الأيام من خلال التقارير والتغطيات والتسريبات التي تُقدّم تياري الوسط والحمائم وكأنّهما قاما بمؤامرة مع "الدولة" ضد تيار الصقور والمجموعة المقربة من حماس، فتبدو قيادات معينة في "جيب الحكومة" بينما الآخرون هم المناضلون الأشاوس العصيون على التطويع! وفي هذه الصورة مغالطات كبيرة غير صحيحة إطلاقاً، وفيها تجن وتشويه، ما بعده تشويه، لما يحدث داخل الأطر الإخوانية وبالتحديد في الشهور الأخيرة.

صحيح أنّ القيادة الإخوانية قامت بفرز قائمة المرشحين للانتخابات النيابية لكن هذا الفرز لم يأت إلاّ في سياق واحد واضح جلي وهو أن يكون المرشح قادراً على التعبير عن مواقف الجماعة الفكرية والسياسية وألاّ يشوه صورة الجماعة وألا يكون كل ما يتمتع به صوت متضخّم!

ويمكن العودة إلى الأداء المتواضع والضعيف نسبياً لكتلة الإخوان في المجلس السابق لاكتشاف مستوى الخلل في العمل السياسي الذي أصاب أداء الكتلة. فما حاجة نائب لا يؤمن أصلاً بالديمقراطية ويتحفظ على الرموز الوطنية ولديه رؤية "شبه تكفيرية" للتواجد داخل أروقة مجلس الأمة؟! وهل يعكس خطاب هذا النائب الصورة المطلوبة عن الجماعة أم يثير عمليات استفهام عليها ويضعها في مواقف محرجة، وفي كثير من الأحيان مضحكة!

قيادة الجماعة تدرك اليوم قبل الغد أنّها في وضع حرج وأنّها تُجر لصراع مع المؤسسة الرسمية، وإذا كان شق في هذا الصراع يرتبط بالظروف الإقليمية والداخلية المحيطة فإنّ الشق الآخر يرتبط بتصرفات عنترية وخطابات ارتجالية فردية تمنح خصوم الجماعة في المؤسسات الرسمية الذرائع والمسوغات الكافية للتخويف من الجماعة وطموحها السياسي ومواقفها الفكرية، وفي المحصلة لا تؤدي هذه التصرفات إلاّ إلى إلحاق الضرر بالجماعة ومصالحها وبدورها السياسي المطلوب.

في المقابل، ليس صحيحاً أنّ تياري الوسط والحمائم في جيب "الحكومة"، بل على النقيض من ذلك عانى هذان التياران الأمرّين من السياسات الحكومية وبقيت الدوائر الرسمية في الدولة تشكك في مدى قوتهما وقدرتهما على التزام الخط الأصيل الوطني للجماعة. وتعرّضت رموز تيار الوسط تحديداً لعمليات فصل من وظائفها سواء كانت حكومية أو "خاصة!"، كما حصل مع كل من د. رحيل غرايبة وقبله عماد أبو دية. بينما كانت قيادات الصقور تتربع على سدة جمعية المركز الإسلامي وتحصل على مغانمها وتمنح الأهل والأنسباء والأبناء حصة من ذلك، دون أن تسمح بفتح الباب للإخوان الباقين بالانتساب إلى الجمعية لتجري انتخابات عادلة وحقيقية، أمّا التيار المُقرّب من حماس فقد بقي ينال خيرات الاستثمار السخي و"الأعطيات الكريمة" من المكتب السياسي للحركة.

المسألة، إذن، ليست تيار صلب بمواقف حاسمة وتيار آخر مهادن؛ بقدر ما هي بين تيار يريد أن يستدرج الجماعة لتنفيذ أجندات معينة في سياق إقليمي وبين تيار يريد الحفاظ على خط الجماعة الوطني الإصلاحي، الذي لا يقع في أحضان الحكومة لكنه في المقابل يدرك ما هي المواقف الوطنية من غيرها! ويتحلّى أيضاً بروح براغماتية في التعاطي مع المتغيرات السياسية الداخلية والخارجية، ولا يجرّ الجماعة إلى معارك خاسرة ورهانات خائبة!

أقل ما يقال في حملة التحريض والتشويه - التي تجري اليوم بصورة مكثفة- ضد القيادة الحالية للجماعة هي كلمة "!" فهذه وسائل باتت مكشوفة ومفضوحة ولا تمت من قريب ولا من بعيد إلى أخلاق الإسلام وقيمه بصلة، فضلاً أنّها لا تمتلك الحد الأدنى من النبل والرجولة.

ولعلّ ما يحصل يذكرنا بصورة مباشرة بالحملة البشعة التي تعرّض لها عماد أبو دية، نائب المراقب العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، الذي وقف ضد احتكار "الصقور" لجمعية المركز الإسلامي ودفع باتجاه إصلاح النظام الداخلي فيها، ووقف أيضاً ضد اختراق حماس للجماعة وقصة "ازدواجية التنظيم والولاء"، فكانت النتيجة أن اتُهم بالعمالة للدوائر الرسمية وتعرّض، من بعض الأقلام المرتزقة، لعملية اغتيال لدى شباب الجماعة، بينما المقربون والمتابعون لمجريات الأمور كانوا يعرفون تماماً أنّ أبا دية دفع كلفة استقلاله ومصداقيته ثمناً كبيراً وحورب من المؤسسات الرسمية ومن الخصوم داخل الجماعة على السواء، في الوقت الذي كانت – ولاتزال- قيادات في المكتب السياسي لحركة حماس تلتقي بالدوائر الرسمية وتجري المفاوضات والمحادثات والصفقات معها دون أن يُتّهموا بالعمالة والخيانة!

جماعة الإخوان أمام تحدٍّ حقيقي بتبييض صفحتها، ليس مع المؤسسة الرسمية، إنما مع نفسها وأبنائها والقيام بغربلة حقيقية تعيد التأكيد على الخط السياسي الوطني الإصلاحي للجماعة، وهذا – مرة أخرى- لا يعني الوقوف في صف السلطة، لكنه - في المقابل- يعني وضع حدّ لتيار خرج كثيراً في أفكاره ومواقفه عن الخط الفكري والسياسي للجماعة الذي أتاح لها تاريخياً العمل والإنجاز في الساحة الأردنية.
m.aburumman@alghad.jo






  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :