facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نصيحة. .الى دولة الرئيس !


د.احمد القطامين
06-03-2012 03:37 AM

دولة الرئيس:
عندما بدأت الحكومات السابقة بزيادة اسعار المشتقات النفطية أخذت الاسعار بمجملها بالتصاعد بمتواليات ضارة مما نقل مستوى الحياة في الاردن من مستوى معقول الى مستوى محطم على كافة الاصعدة، واخذت طبقة الفقراء والمعدمون بالاتساع بينما تقلصت الى حد كبير الطبقة الوسطى التي تم ترحيل نسبة كبيرة منها الى طبقة الفقراء مما ادى الى وضع البلاد على شفير الهاوية.

ومع ان تلك الحكومات "غير المدركة لخطورة ما تفعل" كانت ترى بأم عينها ان اسعار السلع والخدمات في الاسواق تتصاعد مع كل زيادة في اسعار الوقود ولا تنخفض عندما تعلن الحكومة خفضا في تلك الاسعار، الا انها استمرت في تلك العملية العبثية التي الحقت اضرارا بالغة في بنية الاقتصاد الوطني وفي توازن المجتمع الذي عانى طوال السنوات الماضية من كل انواع العبث الاقتصادي والسياسي والنفسي.

طبعا، لم يكن لدى تلك الحكومات اي اعتبار للرأي العام او لقوة الفقراء والمعدمين لأننا كنا نعيش في ازمنة ما قبل حقبة الربيع العربي، اما الآن فكما تعلم دولتكم فأن القوة الحقيقية الوحيدة الفاعلة في البلاد هي قوة الشعب التي تستطيع ان تجرف في طريقها أعتى الحكومات واكثرها قدرة على التمسك باهداب السلطة.. ولا اعتقد ان حكومتك ممن تنطبق عليها تلك المواصفات، فهي ليست قوية بما يكفي لمعاندة الشعب بسبب طبيعة المرحلة ومعطياتها المتشابكة ولا اعتقد ايضا انها تتمسك بالسلطة في زمن الربيع العربي الذي اطاح بكل معادلات القوة التقليدية التي كانت سائدة في زمن الاستبداد..

دولة الرئيس:
نصيحة من اكاديمي لا يسعى لاي شيئ غير الحقيقة وحدها.. ولا شيئ غير الحقيقة، الحقيقة التي يفترض ان تشكل محور العمل في هذه المرحلة الملتبسة من تاريخ بلادنا، ان لا تلجأ الى رفع الاسعار لأن في ذلك اعتداء صارخ على جيوب مواطنين تم افراغ جيوبهم في عمليات متنوعة من الفساد وارتفاع الاسعار والاعتداء الصارخ على معطيات حياتهم طوال السنوات الماضية.

ان رفع الاسعار بأي شكل تم في هذه المرحلة سيؤدي الى كارثة وطنية لا مثيل لها.. والى زيادة الاختلال في المعادلة الوطنية الكلية وسيكون صبا للزيت على نار الاضطراب والقلاقل.. وسيكون اول من يتخلون عن حكومتك تلك الفئات التي تزين الآن لكم رفع الاسعار وستراهم ينحازون في الضد منكم تماما عند اول منعطف حاد على الطريق الصعب الذي تسير عليه الحكومة.

qatamin8@Hotmail.com




  • 1 د0خالد الطراونه 06-03-2012 | 10:54 AM

    صباح الخير دكتور احمد نصيحه من ذهب بارك الله فيك

  • 2 الدكتور أنيس الخصاونة 06-03-2012 | 12:34 PM

    احسنت دكتور احمد وعبرت افضل تعبير

  • 3 محمود الحيارى 06-03-2012 | 12:59 PM

    نظم صوتنا لصوت الدكتور المبدع فيما ذهب الية ونحذر من اللعب فى النار التى لن ترحم احدا فى حال الاقتراب منها من خلال ولو التفكير فى رفع الاسعار فى الظروف الراهنة والاجدى التركيز على خلق الاستراتيجيات الخلاقة لمعالجة الاختلالات من خلال جذب الاستثمارات المحلية والعربية وننصح اصحاب رؤوس الاموال المستثمرة فى الخارج العمل سريعا على استعادتها واستثمارها فى مشاريع وطنية مدرة للدخل خوفا من مصادرتها كما تم مصادرة الكثير من الاموال لرجال اعمال فى الدول المجاورة والتى نعرفها جميها ولاحاجة لذكرها هنا.نشكر الكاتب المبدع على اضافتة المميزة والشكر موصول للغد الغراء للسماح لنا بالمشاركة والتفاعل والتواصل عبر فضائها الرقمى الحر واللة الموفق.

  • 4 محمود الحيارى 06-03-2012 | 01:09 PM

    نظم صوتنا لصوت الدكتور المبدع فيما ذهب الية ونحذر من اللعب فى النار التى لن ترحم احدا فى حال الاقتراب منها من خلال ولو التفكير فى رفع الاسعار فى الظروف الراهنة والاجدى التركيز على خلق الاستراتيجيات الخلاقة لمعالجة الاختلالات من خلال جذب الاستثمارات المحلية والعربية وننصح اصحاب رؤوس الاموال المستثمرة فى الخارج العمل سريعا على استعادتها واستثمارها فى مشاريع وطنية مدرة للدخل خوفا من مصادرتها كما تم مصادرة الكثير من الاموال لرجال اعمال فى الدول المجاورة والتى نعرفها جميها ولاحاجة لذكرها هنا.نشكر الكاتب المبدع على اضافتة المميزة والشكر موصول للغد الغراء للسماح لنا بالمشاركة والتفاعل والتواصل عبر فضائها الرقمى الحر واللة الموفق.

  • 5 د. زيد البشايره 06-03-2012 | 01:21 PM

    ابدعت واعتقد انها نصيحة محب فهل يلتقطها دولته؟ ولا ادري الى متى يستمر تجاهل الاشخاص الاوفياء والصريحين والانقياء والدفع باشباه الرجال وضعفاءالانفس والاراده الى مواقع القرار وتجاهل امثالك الذين يملأون الوطن بطوله وعرضة وريفة وبوادية؟

  • 6 د. احمد القطامين 06-03-2012 | 02:10 PM

    الزملاء خالد وانيس وزيد
    شكرا لكم..
    لا انا ولا اي اردني غيري يتصف بهذه الصفات التي ذكرتموهافي تعليقاتكم.. لو ان في الاردن رجال بهذه المواصفات لما وصل الوطن الى ما وصل البه من انهيار.. ولما سمح لحفنة من الفاسدين ان يعيثوا فيه فسادا
    اجمالا، شكرا لكم

  • 7 د. احمد القطامين 06-03-2012 | 02:23 PM

    اخ محمود الحياري
    اشكرك على هذه الاضافة النوعية لما ورد في المقالة

  • 8 بلال المومني 06-03-2012 | 06:30 PM

    بوركت وبورك قلمك في وقت نحن أحوج ما نكون فيه الى النصيحة الصادقة من إنسان صادق، ونصائح في مكانها الصحيح وفي وقتهاالمناسب نتمنى من دولة الرئيس أن يلتفت اليها وأن يأخذ بها! حمى الله الوطن وقائد الوطن من كل شر وسوء

  • 9 ضيف الله الخلايلة 06-03-2012 | 11:38 PM

    احسنت يااستاذنا الفاضل لقد اجدت وافدت وهذا لسان حال جميع المخلصين

  • 10 منصب طال الانتظار 07-03-2012 | 10:48 AM

    نصيحة من اكاديمي .......

  • 11 د.م عبدالحفيظ الهروط 07-03-2012 | 11:51 AM

    أنت دوماً مبدع وناصح أمين للحكومة وباقي السلطات فانني أعلنها
    من هذا المنبر الذي يضخ خبرات الخيرة من أبناء هذا الوطن الاصليين
    حيث يعتبر هذا الموقع من المواقع التي يعالج قضايا الوطن الملحة
    والضرورية وإلى مزيداً من التقدم والازدهار مع نصائح راشدة مستقبلية منك ومن الشرفاء الاردنيين

  • 12 النظامي 07-03-2012 | 12:45 PM

    ارجوا كل من هو على نهج د احمد ان يوصل مثل هذه الافكار القيمه لدولة الريس شخصيا

  • 13 د هيثم الشبلي العبادي 07-03-2012 | 12:52 PM

    د.احمد القطامين:
    كتبت فابدعت وعبرت عما يجول في خاطر كل غيور على الاردن....حمى الله الاردن قيادة وشعبا....

  • 14 م محمد الطراونة/مؤاب 07-03-2012 | 01:47 PM

    نأمل ان تطرح حلول وليس نصيحة-غدا ستقدم نصائح عند ارتفاع الكهرباءبشكل قطعي ومايتأتى عن ذلك من ارتفاع جنوني للاسعار .لان الارتفاعات اصبحت تمارس بالمواسم فمثلا الكهرباءفي فصل الشتاء والمياة في الصيف والحبل على الجرار.حماك اللة يا بلدي

  • 15 م محمد الطراونة/مؤاب 07-03-2012 | 01:47 PM

    نأمل ان تطرح حلول وليس نصيحة-غدا ستقدم نصائح عند ارتفاع الكهرباءبشكل قطعي ومايتأتى عن ذلك من ارتفاع جنوني للاسعار .لان الارتفاعات اصبحت تمارس بالمواسم فمثلا الكهرباءفي فصل الشتاء والمياة في الصيف والحبل على الجرار.حماك اللة يا بلدي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :