facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الشفق الاردني


د. جهاد البرغوثي
08-03-2012 05:07 AM

يتحدثون هذه الايام عن ظاهرة طبيعية لما يسمى بالشفق القطبي Aurora لتصادم جسيمات كهربائية مع القوى المغناطيسية – واكاد اشبه ذلك بما هو حالنا اليوم لاعطي ذات التسمية وفي بُعدٍ اقليمي الا وهو الشفق الاردني، فالشعب والقائد مشحونان بالتغيير والقوى المغناطيسية الرافضة لذلك .

· يُغنـَّي الكثيرون منا خارج السرب ، يتحدثون في مجالسهم الخاصة ومنهم من يجاهرون، واخرون يكتبون عن وحدة اجتماعية تصدّعت رواسيها ، وعن فساد استشرى في كل مناحي الحياة خلال السنوات العشرة الماضية ، وفقر اشتدت حدَّته ، وغلاء لا يحتمل ، وبطالة باتت مكشوفة وغير مقنّعة ، وانحلال في العقد الاجتماعي للمكنون الاسري ، وكسوف في الطموحات القومية، وازدراء بالوحدة الوطنية .

- واذا ما تحدث البعض من داخل السرب ، فلا اظن ان احداً يسمعهم او يهتم لما يقولون او يكتبون رغم ما يسود الاجواء من تورية واضحة في القول والعمل .

· اذا كان هناك قرار سياسي واضح وصريح بنقلة نوعية ما بين ظاهرة "الفزعة " التي تفشـَّت واصبحت من خصائص مجتمعنا ، " والنفاق السياسي " الذي اخذه البعض غطاءً وحماية لهم ليسرقوا ما يشاؤون ، والشدّ العكسي من القوى المتنفذة والبرامكة الذين يريدون ابقاء الحال على حاله حفاظا على امتيازاتهم وجهويتهم ومراكزهم .

· فلا لزوم للقرار ان يمر في لجان وحوارات ومنتديات ، ليعود ثانية الى مراكز القوى التي تقتطع الكثير من محتوياته وتـُغـِّير مساره ومضمونه .
- ان من يتحدث عن مستقبل الاحزاب الفاعله في مرحلة النهج الجديد كمن يتقاذف بيديه رغيفا ساخنا دون الامساك به .

· لصاحب الامر ان يلقي بافكاره كحجر النرد لـَعلـَّه يحصل على ارقام متساوية وان يشـُدَّ سراج حصانه لا للرحيل ولكنْ من اجل خوض معركة بناء الاردن الحديث .

· سمعنا الكثير وقرأنا الكثير وتابعنا المؤتمؤات الصحفية و التصريحات في الداخل والخارج ولم تظهر لنا ولو قصاصات ورق عن قانون الاحزاب الجديد وقانون الانتخاب القادم . كل ما طالعتنا به الصحف تفاصيل تتبع جوهر القانون ونظامه ، واما الاصل فلا يزال مخفيا حيث لم يُقـدَّر له بعد ان يظهر للملأ ومن ثم العمل به.

- ان العصف الفكري لِـوحدِه لا يمكنه ان يجد شرحا وافيا لما نحن فيه من فساد ما كنا قد سمعنا عنه من قبل – واذا ما حدث في الماضي كان في محدودية ضيقة لا تخدش كرامة المجتمع ولا تؤذي الدولة .

· يمر كل مسؤول وفي ظروف صعبة ولربما مصيرية في ساعات تـَرَدُّدْ في إعطاء القرار الحاسم ، فيدرس كافة جوانبه وتداعياته ومن ثم يُطلقه بكل ايضاح ٍ وقوة من اجل التنفيذ ، واذا ما تأخر ذلك القرار لشهور وسنوات ، فالخوف ان ينقلب القرار على صاحبه – وهنا ندخل جميعا في حالة من الفوضى وفقدان الاتجاه ، ويكون الخاسر الاكبر الارض والشعب.

· ان الشفق الاردني المرتقب والذي ننتظره منذ فترة طويلة لا يتعدى سطورا قليلة:-

1. قانون انتخاب تكون فيه الاحزاب القوى الرئيسة ، وتتنافس حسب اجندتها الوطنية وبرامجها ومدى قناعة القطاعات الشعبية بها – دون كوتات لهذا او لذاك – فالوطن للجميع – ودون الانتقاص من استقلالية الترشيح ، والاتيان بحكومة برلمانية تبقى في السلطة ما دامت تحظى بثقة البرلمان .

2. وضع آلية للأنتخابات بحيث تـُطرح اسماء الاحزاب المرخصة على ان يكون تسميات مرشحيها ضمن جدول لكل حزب ، مع حفظ نسخة منه في وزارة العدل .

3. يكون الترشيح على مستوى المحافظة دون تقسيمات ادارية .

4. العمل بالدستور الاردني لعام 1952 نصا وروحا .

5. الملك فوق كل السلطات وهو الحـَكـَمُ والحاكم .

6. الحكومة المنتخبة هي صاحبة الولاية .

7. البرلمان المنتخب هو مصدر السلطة وصاحب التشريع والمراقبة .

· فاما ان يؤخذ الرغيف بكامله ، فلا جدوى من تقسيمه الى اجزاء تـُشـَّوه الصورة الديمقراطية وتـُعطل النقلة النوعية نحو واحة من الديمقراطية والعمل والبناء والانجاز والابداع في ظل نظام مستقر آمن .




  • 1 عودة الجعافرة 08-03-2012 | 11:13 AM

    شكرا دكتور جهاد على هذا التشخيص العلمي والسياسي البارع لحالنا فالاوطان كا الانسان لاتمشي على قدم واحدة فالمطلوب الرغيف الكامل لا كسرة كسرة فهي لا تشبع ولاتقنع ولاتغني من جوع

  • 2 نصر البرغوثي 08-03-2012 | 02:03 PM

    صح لسانك يا دكتور وانا باختارك رجل المرحلة القادمة لتصويب الاوضاع العالقة في بلدنا الحبيب والى الامام....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :