facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




ثلاثة قروش ..


رنا شاور
04-04-2012 04:18 AM

نقدتها خمسين دينارا ثمن مجموعة من الكتب ووقفت بانتظار أن تعيد لي ثلاثة قروش متبقية، لكنها اقفلت صندوق النقود بثقة وانشغلت سريعاً بمحاسبة الزبون التالي في الدور. أغاظتني الثلاثة قروش، وبرغم ضآلتها لكني شعرت أنها سرقت مني ثلاثين ديناراً، فالقروش الثلاثة وإن بدت لا تساوي شيئاً إلا أنها من حقي أنا وليست من حق البائع ليقرر الاحتفاظ القسري بها.
المشهد ذاته تكرر في اليوم مرتين، فمساء كنت اشتري لوازم منزلية من أحد محال السوبر ماركت الكبيرة، أعطاني البائع فاتورة مشترياتي وأغلق الصندوق دون أن يرجع بقية المبلغ: «قرشان».
ليس من حق البائع أن يتجاهل قرشاً واحداً.. والحقيقة أن هذه سرقة بالتخجيل، ولو دققت في الفاتورة الصادرة تراها تؤكد بأن المبلغ المطلوب تسعة عشر دينارا وثمانية وتسعون قرشا والمبلغ المستلم من الزبون عشرون دينارا والمبلغ الذي تمت إعادته للزبون قرشان، تم «لطشهما»!.
لم أطالب البائعة في الصباح ولا البائع في المساء بإعادة القروش المنهوبة، ففي وعينا أنها لا تساوي شيئاً، وهي ظاهرة تتكرر يوميا مع الناس دون أن يعني البائع أن الزبون صاحب الحق في الاستغناء عن ماله مهما بدا الفارق قليلاً، ووحده الزبون الذي يقرر إن كان يرغب بالتنازل عن بضعة قروش أو الإبقاء عليها. لكن المستهلك عادة يخجل من المطالبة ، وكأنه اعتاد الاستهانة بالعملة المعدنية ، مع أن العملة المعدنية تحصد لصالح البائع مبلغاً ضخماً إثر أسلوب التغاضي عن الفروق، وهي سياسة مقصودة يتم اتباعها مع المشتري.. قرش يتبعه قرشان أو ثلاثة ثم خمسة قروش ..ولك أن تتصور مئات الدنانير في اليوم الواحد بأسلوب الاستغفال ذاته.
أسلوب آخر يعمد فيه البائع لوضع حبات من العلكة أمام الصندوق ويوهمك أنه لا تتوفر لديه فراطة وعليك أخذ حبة علكة أو سلعة خفيفة رديئة الجودة بدلاً من ذلك، كتعويض إجباري.
المشكلة ليست في الباقي أو في العلكة، المشكلة فينا نحن ، فالزبون في هذه الحالة لا يناقش ولا يطالب ، بل إن كثيرا من المشترين يخجلون من المطالبة بعدة قروش، ويحملون نظرة استنكار واستهجان لمن يطالب بها ويرون ذلك عيباً لأنها بنظرهم مجرد قطع نحاسية مجردة الأهمية، لكننا تساهلنا بالفروق الكسرية وشجعنا البائع على ابتلاعها حتى ترسخ النهج كسياسة شرائية من أساسيات التعامل النقدي في الأسواق دون أن نعي حجم تأثير هذه القروش القليلة في سياسات التسعير .
لماذا نتحرج من استعادة قرش أو خمسة قروش إذا كان البائع نفسه لا يتحرج من استغفالنا!.
الراي.





  • 1 زكريا الشيشاني 04-04-2012 | 11:32 AM

    ما اؤخذ بسيف الحياء فهو حرام

  • 2 ابو اياد 04-04-2012 | 12:12 PM

    مقال رائع وجميل ومهضوم

  • 3 جواب 04-04-2012 | 12:35 PM

    قولي لحالك

  • 4 علي 04-04-2012 | 01:23 PM

    العلكة بدل نصف الريال في السعودية ربحت شركة العلكة 90 مليون ريال

  • 5 ابن الوطن 04-04-2012 | 03:38 PM

    الموسسات العسكرية التموينيه نفس شي يا بعطوك حبة بسكوت او كبريت

  • 6 scarf 05-04-2012 | 02:37 AM

    third world

  • 7 هيثم حبول 05-04-2012 | 03:21 AM

    شكرا لك ليس المهم ان نقرأ فقط المهم ان لا نخجل من طلب الباقي حتى لو كان قرش او اثنان كما انا المشكله موجوده عند دفع فواتير الكهرباء والمياه يا ريت يحترمو حالهم

  • 8 هيثم حبول 05-04-2012 | 03:21 AM

    شكرا لك ليس المهم ان نقرأ فقط المهم ان لا نخجل من طلب الباقي حتى لو كان قرش او اثنان كما انا المشكله موجوده عند دفع فواتير الكهرباء والمياه يا ريت يحترمو حالهم

  • 9 كركي 05-04-2012 | 05:29 PM

    دعوه جاده أتمنى شخصيا أن أستطيع أو تتكون عندي رغبه جاده في المطالبه بالباقي.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :