facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الى رئيس الجامعة الاردنية


29-05-2012 09:08 PM

في هذه الأيام يحتفل شعبنا الأردني بمناسبات وطنية عزيزة على قلوبنا جميعاً. ويتخللها عيد الاستقلال ويوم الجيش، فلا بد من الحديث عن مؤسساتنا الوطنية التي ساهمت في دفع عجلة التعليم وقدمت عطاءً مميزاً لخدمة هذا الوطن، وساهمت بالنهوض به لمواكبة عصر التطور وتطلعات المستقبل. مؤسساتنا التعليمية حظيت باهتمام ورعاية ملكية. وهنا نستذكر الدور الكبير للهاشميين بهذا الدعم وما وصل إليه أردننا الحديث من تقدم ورفعة وازدهار. دعوني أتحدث عن مؤسسة تعليمية رائدة أثرت هذا البلد بكوادر مؤهلة تعليمياً ومسلحة بالعلم والمعرفة. وهي ( الجامعة الأم) الجامعة الأردنية التي حظيت بسمعة طيبة بين مثيلاتها في الوطن العربي. فقد أمتد عطاءها على مدى خمسون عاماً. فهذا انجاز وطني نعتزُ به فقد جاء تأسيسها برؤية ملكية متضمنةً مستقبل الأجيال وتطلعاتهم ورفدهم بالعلم والمعرفة. وللمساهمة بالنهوض بهذا البلد الحبيب. فقد صدرت الإرادة الملكية السامية بإنشاء هذا الصرح العلمي الكبير في الثاني من أيلول من عام ألف وتسعمائة واثنان وستون ميلادي. أصدرها جلالة الملك الراحل المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه. فجامعتنا الأردنية بانتظار أَحتفاليتها بيوبيلها الخمسون، وعلينا ان نستذكر الرعاية الملكية لهذا الصرح من قبل قائدنا العظيم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المفدى وتطلعاته لهذا الصرح بأن يكون صرح علمي مميز من حيث الجودة والرقي بالعملية التعليمية. وتأكيد جلالته على البحث العلمي بما له من انعكاسات إيجابية على الطلبة والجامعة معاً. هناك العديد من الأكاديميين ممن ترأسوا إدارة هذه الجامعة وأضفوا المزيد من النجاحات على تقدم المسيرة التعليمية وتطويرها. فالجامعة الأردنية تحظى هذا اليوم بشخصية أكاديمية تركت بصمات واضحة في مسيرتها الأكاديمية والإدارية، الأستاذ الدكتور خليف الطراونة، شخصية أحبها الجميع وبكافة المواقع التي شغلها والذي عرفنا عنه العدل والأنصاف. هذه الشخصية التي تؤمن بالمتابعة والتواصل على أرض الواقع ومع كافة الوحدات والدوائر في الجامعة. فلقاؤه الأخير مع أهم الدوائر في الجامعة (دائرة الأمن الجامعي) فقد تمحور هذا اللقاء عن المنظومة الأمنية والتعليمات الأساسية التي تطبق على أرض الواقع. فمن خلال حديثه ركز على موضوع المساواة والعدل. وتطبيق القانون الخاص بالجامعة وتطوير العمل الأمني بما يخدم مصلحة الجامعة. فنحن نثمن لهُ هذه اللفتة الكريمة وتواصلهُ الدائم الذي اتخذه شعارٌ لهُ أينما كان. وهناك أيضاً جهود يبذلها الأستاذ الدكتور شتيوي العبدالله نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية في المضي بتطوير وتحديث العمل الإداري داخل الحرم الجامعي. الأستاذ خميس الزبيدي / مدير دائرة الأمن الجامعي حقق نجاحات متقدمة في العمل الإداري وانعكست إيجاباً على العملية الأمنية داخل الحرم الجامعي فهذا إنسان يستحق الشكر.
وأخيراً نقول الأستاذ الدكتور خليف الطراونة شخصية أكاديمية ناجحة بكل المعايير.




  • 1 فارئ 29-05-2012 | 09:15 PM

    نعتذر

  • 2 غير ... 29-05-2012 | 10:27 PM

    من شان الله يا اخوان كفى ...، الشعب الاردني كله مستوزر ...

  • 3 رائد 29-05-2012 | 10:45 PM

    المحرر:شكرا على الملاحظة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :