facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فاسد فساد مفسد


زياد البطاينة
05-06-2012 09:26 PM

اشك أن الإصلاح الإداري يؤدي إلى مساهمة كبيرة في ترتيب البيت الداخلي وتحصينه, وهذا أمر بالغ الأهمية في هذه المرحلة التي يتعرض فيها بلدنا لازمات متلاحقة وضربات سريعه علاوة على ترشيد الإدارة ورفع مستوى أدائها ما يساعد على تحقيق أهداف التطوير والإصلاح معاً.
واعتقد ان مقاومة الإفساد ترقى إلى مرتبة الواجب الوطني, فلكل شخص دور أساسي في محاربة الفساد, ولكل ذي سلطة دور أيضاً, وإن النفاق والانتهازية يشكلان أسلوباً كثير الضرر في الحياة الإدارية, لأن آثارهما السلبية تشوش وجه الحياة وتعرقل الإدارة, وعلى هذا فإن النفاق والانتهازية أحد أشكال الفساد الذي ينخرفي الجسم الاجتماعي والإداري, وفي الإطار المحيط بالقيادتين وذوي المناصب والرؤساء والمديرين, مايدفعنا للحديث عنهما والتحذير منهما, ففي بعض المواقع الإدارية والاقتصادية والإعلامية
نعم
هناك من كان يتستر على ملفات الفساد, ويمارس بنفسه الفساد والرشاوي والتهريب والقفز فوق القوانين ومن ثم نفاجأ بأنهيتقلب بلحظات ناقدا و معارضاً ويطالب بمحاكه الفاسدين بالحرية والديمقراطية ومكافحة الفساد والتهريب ... وهؤلاء نستطيع اكتشافهم بكل سهولة, لكن لن نستطيع اتهامهم والإشارة إليهم علناً دون دليل؟!‏ لان الحكومة تقول ) اقبض على الجمل وخذ باجه
ومن أشباه المنافق والانتهازي أو من يدور في فلكهما وينسج على منوالهما أذكر, مساح الجوخ, المخادع, المراوغ, المرائي, المتزلف, المتسلق, النمام, ذو الوجهين.. ومنهم من تنطبق عليه صفات أسوأ, فهم متعددو الوجوه, يتلونون بحسب مايخدم منافعهم ومآربهم كالحرباه
وإكمالاً للمفهوم ذاته أورد عدداً من الصفات والمظاهر البراقة التي يتستر بها المنافقون والانتهازيون وأشباههم, كالكذب والتمايل والرياء والتملق والدجل والادعاء بالغيرة على المصلحة العامة, والإشادة والإطراء والإطناب وتزيين تصرفات تامسؤولين هنا وهناك الإفساد والفساد, واستغلال الفرص, التدليس, الخداع, الوشاية والوقيعة والتسلق على حساب الغيورين على المصلحة العامة, والآراء غير المحددة التي تحتمل التأويل في عدة اتجاهات حيث لاتدري إذا كان معك أو ضدك! ونجد هؤلاء في جميع القطاعات والمستويات
لأن المواقع والوظائف والمناصب والأعمال متداخلة في الحياة وفي الإدارة معاً،على أن خطر النفاق والانتهازية والفساد يستفحل عندما يشغل هؤلاء المستويات العليا في المجتمع, أو المؤسسات العامة والخاصة والمشترك, ويشارك كثير من الإداريين في المواقع الهامة بهذه الحقيقة وفي تفاقمها, إذ يستمرؤون الإطراء والمديح, وينزعجون من أصحاب الرأي السديد والصريح فيقربون أولئك ويبعدون هؤلاء..
فيسود الفساد عندما يطفو المنافقون على السطح ليصبغوا المؤسسة بلونهم, وينضم إلى القافلة الفاسدة عناصر جديدة من خلال تزيين طرق الفساد والانحرافات لهم وتيسيرها ونثر / قشر الموز/ تحت أحذيتهم كي يتزحلقوا بها لجرهم نحو أول خطوة, وتوريطهم بها, ومن ثم يتبعها خطوات عديدة وبالتالي إغراقهم في ارتكاب الموبقات والانحراف مستقبلاً, ومن مظاهر الفساد التي لم نأت عليها: النصب والاحتيال والاختلاس, وعدم وضع الشخص في مكانه, الإكثار من عناصر المرافقة, واستعمال السيارات والآليات العامة في مصالح ومشاريع خاصة، منح المكافآت والتعويضات لمن لايستحقها, الإيفاد في مهمات لمن ليس أهلاً لها, تبذير الأموال العامة في الولائم ووضع حجر الأساس لمشاريع صغيرة وتدشينها, وباقات الورود الفارهة, ومايتبع من هذه المظاهر من هدر في الوقت والمال معاً..‏
وصفوة القول.. الحديث عن هذا الأمر وهذا الموضوع متشعب وذو شجون وآمل أن نسير بحزم على طريق حل مشكلات الفساد والإفساد التي لاتحتمل التأجيل, وعلينا دائماً المواجهة بالإرادة والجرأة والوضوح ودأب السلحفاة




  • 1 م فياض حوارات 05-06-2012 | 09:59 PM

    صح لسانك ف كبارالفاسدين هم .. قمح الوطن وهؤلاءالصغار ممن ذكرت هم سوس القمح @وحمى الله الاردن

  • 2 حزبي 05-06-2012 | 11:06 PM

    الاستاد البطاينه نعم لو قدر للمسؤلين ان يقراو هالجمله لعرفو حقيقة الامر

    هناك من كان يتستر على ملفات الفساد, ويمارس بنفسه الفساد والرشاوي والتهريب والقفز فوق القوانين ومن ثم نفاجأ بأنه يتقلب بلحظات ناقدا و معارضاً ويطالب بمحاكه الفاسدين بالحرية والديمقراطية ومكافحة الفساد والتهريب ... وهؤلاء نستطيع اكتشافهم بكل سهولة, لكن لن نستطيع اتهامهم والإشارة إليهم علناً دون دليل؟!‏ لان الحكومة تقول ) اقبض على الجمل وخذ باجه
    ولكن الفاسدين عنا مميزين لهم اساليب صعب تمسك الجمل منها

  • 3 ابن البلد 05-06-2012 | 11:09 PM

    سامحنا يارسول الله فالمنافق تعدت صفاته بزمننا الارعه صفات واصبح المنافق كاذب ومتمايل وامرائي ومتملق ودجال والادعاء بالغيرة على المصلحة العامة, والإشادة والإطراء والإطناب وتزيين تصرفات تامسؤولين هنا وهناك الإفساد والفساد, واستغلال الفرص, التدليس, الخداع, الوشاية والوقيعة والتسلق على حساب الغيورين على المصلحة العامة, والآراء غير المحددة التي تحتمل التأويل في عدة اتجاهات حيث لاتدري إذا كان معك أو ضدك! ونجد هؤلاء في جميع القطاعات والمستويات
    لأن المواقع والوظائف والمناصب والأعمال متداخلة في الحياة وفي الإدارة معاً،على أن خطر النفاق والانتهازية والفساد يستفحل عندما يشغل هؤلاء المستويات العليا في المجتمع, أو المؤسسات العامة والخاصة

  • 4 ابو العز 05-06-2012 | 11:10 PM

    حكومة بتحكي عن الفساد وبتسافر بخمسة عشر متنزه لتركيا تذاكر سفر مياومات سهر شمات هوا وبتقول الحكومة بدها ترشد وبدها وبدها اتفرج ياشعب

  • 5 ابو النار 05-06-2012 | 11:12 PM

    بقولو فساد وهاي صور استعرضوها من صور الفساد المعشش بالوطن النصب والاحتيال والاختلاس,والرشوه وجوازات السفر وتاجير المرافق وعدم وضع الشخص في مكانه ورفع اسعار دون مبرر , الإكثار من عناصر المرافقة, واستعمال السيارات والآليات العامة في مصالح ومشاريع خاصة، منح المكافآت والتعويضات لمن لايستحقها, الإيفاد في مهمات لمن ليس أهلاً لها, تبذير الأموال العامة في الولائم ووضع حجر الأساس لمشاريع صغيرة وتدشينها, وباقات الورود الفارهة, ومايتبع من هذه المظاهر من هدر في الوقت والمال معاً..‏

  • 6 asma 06-06-2012 | 01:49 PM

    amazing speech

  • 7 سائد 06-06-2012 | 10:47 PM

    للاسف هذا الامر السائد في مؤسساتنا ودوائرنا

  • 8 مصطفى 07-06-2012 | 03:12 AM

    فساد مين والناس نايمين

    لو في فساد كان المتهمين اعادوا الاموال المنهوبة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :