facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل بدأنا الاصلاح حقا ؟


زياد البطاينة
09-06-2012 04:29 PM

انا ازعم سيدي انه عندما تختلي الى نفسك اخر الليل، وتستعرض القضايا والهموم التي تواجه حكومتك سوف يستهول بلا شك حجم المشاكل الذي تواجهكم وفريق عملكم خاصة و إرث السنوات المنصرمة التي جاءت عقب مرحله ازعم انها ذهبيه عاشها المجتمع الاردني مقارنه بما اتى وسياتي لاسمح الله

لا شك بأن دولتكم كان يتمنى تولي رئاسة الحكومة في ظروف أفضل، وانت السياسي الوسطي المعتدل الدمث الذي تربطه علاقة طيبة بالقوى السياسية كيف لا وهو صاحب الخبرة والدراية واكبر رصيد من الاصدقاءوالاحباء اضافة لعلمك وفضائل وسجايا اخرى وكذلك بالقوى المحلية والخارجية من دون استثناء،

. ومعدن الرجال تظهّره الملمات والصعوبات، و دولتكم يمتلك من المرونة والليونة ما يؤهله لتذليل الممكن منها. وما من اردني حريص على استقرار بلده، إلا ويتمنى النجاح لدولتكم الذي توليت هذه المهمة في أحلك الظروف.

يادوله الرئيس

اعلم ان المسؤولية العامة في بلدنا حمل ثقيل وجلبه للهم والغم لاسباب كثيرة في طليعتها تطلعات الشعب ومطالبه التي تفوق بكثير اضعاف الامكانيات المتوفرة او المتاحة
واعلم ان المسؤولية مجلبه التوتر العصبي لان الاكثرية لايتقنون الا فن النقد والهرف بما يعرفون او لايعرفون لاننا ممن يحبون الكلام اكثر من الفعل

يادولة الرئيس إن السياسات الحكومية التي سادت قبل مجيئك قامت على الوعود وبناء الأبراج مكان الأكواخ أو بجوارها،وبيع الأراضي والموجودات ورفع الاسعار والتهديد بجرة الغاز تاره وبتنكة الكازتارة اخرى فأصبحت الاعلبية الساحقة من االاردنيين بلا سقوف.

من هنا كان ان بادر جلالته بالطلب الى عملية الإصلاح الشامل ووجوب تطبيقه لأنه السبيل الأوحد لتلافي الاخطار التي تحيط بنا وتحصين البلد
يادوله الرئيس
بالرغم من أن الإصلاح ضرورة ملحة من اجل إعادة ترتيب البيت وتحصينه لمواجهة الاستحقاقات المستقبلية إلا ان موضوع الاصلاح ظل مثار جدل للكثيرين على ساحتنا الاردنية سواء قادته الحكومة او الاحزاب او السياسيين أو مفكرين أو جماهير. فأهدافه ودوافعه لا يزال يكتنفها الغموض ويكثر حولها الخصام، الأمر الذي يعطل فرص تحقيق إصلاح سياسي

يادوله الرئيس

التغير هو سنة الكون، و الإصلاح عملية طبيعية وحضارية لابد من الدخول فيها من اجل تغيير الواقع الراهن السيئ بواقع أفضل، فهو الطريق نحو مستقبل واعد يتم فيه الانفتاح السياسي وتسود فيه قيم العدالة والمساواة والحرية واحترام حقوق الإنسان وترتفع فيه مستوى معيشة المواطن وخفض نسب الفقر والبطالة والأمية والفساد والاستبداد والطغيان كما يرى البعض من مفكرينا .
وبالتالي فان الإصلاح حاجة ملحة لا مهرب منه ولا مصلحة من تجاهله أو تأجيله، ويعتقد البعض انه المخلص لهم والحقيقة انه سواء كان الإصلاح مطلباً ومصلحة لنا بغض النظر عما يقوله ا البعض فقد أصبح موضوع الساعة ولاسيما في ظل الظروف والمتغيرات والمعطيات والمستحقات

وكان ان طرح الكل منكم شعار المرحلة الاصلاح .....و اكد جلالته اكثر من مرة انه لاتراجع عنه والمطلوب تجسيده حقيقة على ارض الواقع الااننا ندرك تماما أن استمرار الحكومة في آليات العمل والمتابعة السابقة سيبقينا في دوامة الروتين والمشكلات والمعاناة لبضع سنوات قادمة ايضا

فما نراه اليوم يادوله الرئيس على الساحة من تجاوزات ومخالفات وتشكيلات وتنوعات الفساد قد تركت شعوراً عند الكثيرين يؤكد عدم جدية الحكومة بتنفيذ ماطلب منها ونرىاستمرار الخلل والفساد الذي طالما طالبنا ونطالب بالتخلص منه ومن ممتهنيه

ونحن الاعلام الاردني الصادق الواعي المنتمي الذراع الرافع والاقوى والسند والعون لحكومتنا من اجل الوطن والمواطن ورفعتهما وحتى يصبح الإعلام الاردني بشتى انواعه ووسائله مقرؤ مسموع مرئي حلقة وصل أساسية وجسور متينه بين المواطن والحكومة ووسيلة فاعلة ,ومساهم كبير في عملية التطوير والإصلاح في بلدنا..و ليس كما يريدها البعض اداه وسلما للوصول لهدف ما وتسويقا وترويجا

وجب على الحكومة ان تتنبه لهذا وان تستفيد من تجربة الاعلام اقول الاعلام لاالاعلام الحكومي اوالمتانق والمتزلق وانتستمع لرايه وان تسعى لتشكيل فريق متخصص في كل المجالات والتخصصات حقوقيين وماليين واقتصاديين، مهمة هذا الفريق الاطلاع بشكل يومي على ما ينشر في وسائل الإعلام سلبا وايجابا ورصده ، ودراسته وتحليله بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة وصولاً إلى المعالجة المطلوبة إما بقرار من الجهه ذات الاختصاص ايا كانت واين كانت وإما برفع مطالعة واقتراح لمجلس الوزراء إذا كان الأمر يحتاج إلى تشريع جديد أو تعديل لتشريع نافذ.. وإما بإصدار تعميم أو بلاغ من قبل رئيس مجلس الوزراء إذا كان الأمر يحتاج لذلك.. وعلى ضوء المعالجة.. يتم تبليغ الوسيلة الإعلامية بالإجراء المتخذ أو بالنتيجة الحاصلة من أجل النشر أمام الرأي العام، بحيث يصبح الإعلام حلقة وصل أساسية بين المواطن والحكومة ووسيلة فاعلة للتطوير والإصلاح في بلدنا

يادوله الرئيس
ان المرحله تفرض علينا جميعا التكاتف والتضافر اولا لتلبيه مسحقات على الوطن ومطالب ضروريةكقانون الانتخاب والاحزاب وكل يوم نسمع عن هذا الانجاز عن هذا المولود ولم نراه بعد امام عيوننا لنحكم علية ونستعد على ضؤه لاجراء انتخابات بثوب يليق بالوطن وسمعته ويضمن تحقيق النزاهةوالعداله كما يريد جلالته وهذا مر مفروغ منه وهذا مايضمن للمواطن حياه حرة كريمه
يادولهالرئيس
اني ناصح امين وضيف ليله لايدبر عيله فلاتقترب من لقمه الغلابى ولا كاز سراجهم ولا جرة الغاز ولا حتى البترول الذي يشتعل فيشتعل معه كل شيئ

نعم دوله الرئيس فنحن الاغلبية سمنا ماشئت متقاعدين صامتين دائخين لانريد في هذه المرحلة أكثر من سقف يقينا و عائلاتنا شر الدهر يتسع لعائلاتنا كما اتسعت وتتسع لكم صدورنا وبصراحة نريد عيشاً كريماً لائقاً بنا كاردنيين ربينا على العزة والكرامه والعيش الرضي والحمد والشكر لا الاحتجاج والتثاؤب نريد آمناً للجميع بشتى مجالاته ، ولا ضير أن يتكئ هذا الهدف الى تعزيز الدفاعات الاردنية في وجه الرياح الخارجية المسمومة أنى أتت. وهذا هو التحدي الأكبرالذي واجهته الحكومات السابقة وحكومتك انت الان و في المرحلة المقبلة.

والنجيب دوله الرئيس هو من يربح الناس قبل السياسيين ، وليس من يخسر الناس ليربح أهل السياسة او الكسب الشعبي الرخيص او تسديد ماللاحباب والاصحاب من فواتير

. الناس يادوله الرئيس
كانت ومازالت تريد كبح جماح وحش الغلاء وخفض أسعار والمحروقات وتحسين الأجور وحداً أقصى من الكهرباء ومياهاً نظيفة وشوارع وبنى تحتية وأشياء أخرى بسيطة وغير مستحيلة. عندها لن يجرؤ أحد على قلب ظهر المجن في وجهك،و لا بالتحريض ولا بالغضب والتوتر والتخريب الذي يفرض علينا لانهواه ولا نستحبه ولم نتعود عليه .

دوله الرئيس
صحيح أن الشأن الحياتي والمعيشي مرتبط بالسياسة، لكن نجاحه في مهمته مرتبط بهذا الملف، بحيث تكون حكومتكم «حكومة الناس» حكومة الشعب وهمومه لهم وليس عليهم وهذا هو معيار النجاح أو الفشل الذي يحدد مستقبل الرجل. ومن تحميه الناس لن تغتاله السياسة، ونزعم يا دولة الرئيس أنك أهل لهذه المهمة.
دوله الرئيس
لعله من الظلم تحميل دولتكم الأعباء السياسية المترتبة على البلد، أو إلقاء الحمل عليك وحدك ، والتعامل معك على قاعدة «إذهب أنت وربك فقاتلا». بل ليس من حق أحد أن يحمّل دولتكم وحده نتيجة الفشل السياسي اذا ما حصل لا سمح الله. لكن بصراحة مطلقة، ومن باب الحرص والمحبة، لن يسامح أحد دولتكم اذا ما ظللتم تتجاهلون هموم الناس ومشاكلهم الحياتية والمعيشية والاجتماعية والادارية وغرقت حكومتكم فقط في الملف السياسي او بالتعيينات وتو زيع جوائز الترضية وتسديد الفواتير واستمرار الغلاء والبطاله والترهل والتسيب والتجاوزات والعطش والجوع والمرض والقهر

دولة الرئيس تكاد تكون هموم الناس الجامع الوحيد «للشعوب على الرغم من سعي الكثير من أهل السياسة الى تطييف هذه الهموم. لكن حكومة تصرف اهتمامها على هذه الهموم ستدفع الطبقة السياسية الى الانكفاء عن هذه التجارة المرذولة. عندها لن يتردد صدى السياسة في رؤوس الذين يأكلهم يومياً وحش الغلاء ويقض مضجعهم الجوع وتحرق أنفاسهم صفائح البنزين و والكاز. إن الحكومة الرشيدة هي التي تبدأ من هذا الطريق. فالسياسات الحكومية التي سادت بالماضي القريب قامت على بناء الأبراج مكان الأكواخ أو بجوارها، فأصبحت الغلبة الساحقة من االاردنيين بلا سقوف.
ولا يريد الاردنيين في هذه المرحلة أكثر من سقف يقيهم غائلات الدهر. وبصراحة يريدون عيشاً كريماً لائقاً وآمناً،
فهل انت قادر علىتحقيق هذا الى جانب الامر الذي اوكل اليك بااصدار قوانين وتشريعات تضمن نجاحنا واستمراية تقدما ورفعتنا

pressziad@yahoo.com




  • 1 مستوزر 09-06-2012 | 08:43 PM

    نعتذذذر

  • 2 مستوزر 09-06-2012 | 10:01 PM

    نعتذر

  • 3 .. 09-06-2012 | 10:39 PM

    اعطوه فرصه يا دولتك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :