facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




قانون الانتخاب ومصلحة الوطن


د. محمد البركات
23-07-2012 12:23 AM

في كل ديمقراطيات العالم يوجد فئات سياسية او اجتماعية او اقتصاديه لا تتوافق مع قانون الانتخاب المطبق في تلك الدول ولكنها تحترمه وتلتزم به من مبدأ الحفاظ على الاستقرار السياسي في اوطانهم .

وفي وطننا نحاول منذ عقدين ان نجد قانون يرضي الجميع ولكن هذا لن يتم اعتمادا على مبدأ اختلاف الافكار والاهداف لكل طرف من القانون .

جاءت تجربة ما سمي بقانون الصوت الواحد بتائج لم ترضي المجتمع وقواه السياسيه . فالقوى الاجتماعيه رأت ان القانون اثر على التماسك العشائري بينما رات القوى السياسية ان القانون لم يستطع افراز نواب ذات خلفيات سياسية وحزبيه قادره على بناء ديمقراطية حقيقية .

واذا استثنينا جبهة العمل الاسلامي الذراع السياسية لحركة الاخوان المسلمين كونها القوة السياسية الوحيده القادره على الفوز بمقاعد برلمانيه عبر قانون الصوت الواحد سواء في التجمعات السكانيه الكثيفه في عمان والزرقاء او من خلال ترشيح اعضاء بالجبهة معتمدين على الثقل العشائري في مناطق اخرى . نجد ان بعض القوى السياسية كان حظها وفيرا في انتاج نواب عبر مقاعد الكوتا الدينية او القومية او النسائيه . بينما الاحزاب البرامجيه الوطنيه ما زالت تعتمد على الثقل العشائري .

في السنة الاخيره مر علينا عدة اقتراحات ابتدأ من القانون المقترح من لجنة الحوار والذي مثل تقدما ملموسا مرورا بقانون حكومة القاضي عون الخصاونه وصولا لقانون حكومة الطراونه .

الشيء المشترك بالاقتراحات الثلاثه هو التقدم الايجابي الهائل بالاجرات من بدء العملية الانتخابيه وصولا ليوم الاقتراع واعلان النتائج وبرأس تلك الايجابيات هو ايجاد الهيئة المستقله للانتخاب والتي تؤسس لمرحلة متقدمة في الحياة الديمقراطية الاردنيه , اضافة الى التحول النوعي في امكانية الطعن امام القضاء في صحة نيابة عضو مجلس النواب بدلا من الطعن امام مجلس النواب نفسه والتي اثبتت عدم فاعليتها عبر السنوات .

يبقى الخلاف او لنقل الاختلاف على النظام الانتخابي والذي يبرز ايجابية جديده متقدمه وهي وجود قائمة الوطن والتي تعتبر بداية للتوسع بهذه القائمة مستقبلا ليصبح البرلمان ممثلا لجميع فئات المجتمع الاردني وقواه السياسيه .
وكان التوجيه الملكي بزيادة مقاعد القائمة الوطنيه انتصارا لاصحاب المطالبة بايجاد نواب بخلفيات سياسية وقادرين على تنفيذ برامج متكامله لنصل لمرحلة بناء الحكومات البرلمانيه .
ان بعض القوى السياسية تحاول تصوير ان غالبية الشعب ضد القانون بشكله الحالي وهذا لا يستطيع احد اثباته الا بعد الانتخابات القادمه ومتابعة نسبة المشاركة بالانتخاب .

ان اي مواطن او باحث سياسي قادر على اقتراح تعديلات ولكن التعديلات المقترحه ستواجه انتقادات من الاخرين وسيكون من الصعب التوافق , ومن حواري بعض اعضاء الاحزاب ومع بعض الزملاء النقابيين نجد ان هناك نية لدى البعض للمشاركة بالانتخابات بالقانون الحالي شريطة شفافية ونزاهة الانتخابات .

ان اي قانون يجب ان يكون دافع لاكبر مشاركه بالانتخاب ومن خلال قانون يستطيع فرز نواب قادرين على السير بالوطن لتجاوز ازمته الحاليه .

وهنا اقول ان القوى السياسية التي قاطعت كل اشكال الحوار مع الحكومات معنيه في هذا الظرف الدقيق من عمر الامه العودة لطاولة الحوار العلنيه للوصول لالية انتخاب ترضي اكبر عدد ممكن من القوى السياسية والمواطنيين .

وحيث ان جبهة العمل الاسلامي والتي هي مكون مهم من مجتمعنا الاردني والذي يهمنا جميعا ان يكون رايها موجودا بين الاراء , ولان تاريخها ساده الحرص على الوطن فلا اظن ان الحركة الاسلاميه ستقف جانبا دون المساهمة في جهود الخروج من الازمة الحاليه .

ان المشاركة بالانتخاب هي واجب وطني بغض النظر عن القانون الذي سيعتمد ولكن للواجب شروط وهي ضمان الشفافية والنزاهة وتكافؤ الفرص وضمان عدم العبث بقرار المواطن من خلال الانفاق الهائل على حملات الانتخاب للبعض في حين ان كفاءات قادره على الاداء ولكن قدراتها المالية محدوده .

نترقب الايام القادمه ويبقى امل الاردنيين افرادا وجماعات معقودا على راي سيد البلاد في ايجاد طريق لمشاركة غالبية الاردنيين وقواهم السياسية في رسم مستقبل الوطن .

حمى الله الاردن

الدكتور المهندس محمد طارق البركات
ناشط نقابي- باحث سياسي





  • 1 م احمد عماد 23-07-2012 | 01:05 AM

    أفكار جيده تضع الجميع امام مسؤلياته
    الحكومه والمعارضه وكما وضح الكاتب يبقى الامل معقود على تدخل جلالة الملك لتوسيع قاعدة المشاركه بالانتخابات القادمه عبير تعديل اخر للقانون

  • 2 الدكتور ناصر المعايطه / ممثل الجامعات السودانية 23-07-2012 | 01:24 AM

    كل الاعتراض والمعارضه على قانون الانتخاب من الاخوان المسلمين ومن والاهم في من المعارضه التي يدفعونها للمعارضه لزيادة قاعدة المعارضه امام الناس والمجتمع المحلي والدولي
    لو كان في مجال الاخوان المسلمين ياخدو كل المقاعد ما بقصرو وبياخدوها من زومان بس مش عارفين الاخوان شو بدهم
    هل المجتمع الاردني كله ملك للاخوان المسلمين وهل الاخوان يقومون بغير المعارضه للانتخابات وقوانينها.
    ياريت لو نشوف نشاط انساني للاخوان على الساحه الاردنيه حتى نقتنع بمطالبهم
    الاخوان المسلمين مابدهم الا مصالحهم الشخصيه وتنفيذ اجندات خارجيه بغض النظر عربيه او اجنبيه
    شو ما النا شغله الا الاخوان في الاردن خلص بكفي تعطيل للبلد وبكفي حراكات فاضيه خليهم يدعوا بالمساجد قد ما بعارضوا نفسي اشوف حلقه دينيه لحمزة منصور يحكي فيها شرع الله وطاعة ولي الأمر
    كل كلامه عن العصيان والمعارضه وما فيه اي دعوة لله او الى نشر الفضيله في المجتمع الاردني
    خلص بكفي اخوان مسلمين وشو رح يعملو للاردن لو فازو..............

  • 3 أصدقائك من زارة التربية والتعليم 23-07-2012 | 04:06 AM

    الدكتور المهندس محمد طارق البركات
    ناشط نقابي- باحث سياسي جيد جدا إذا عرفت الهندسة الكهربائية كماعرفت السياسية الافضل لك والطلاب ان تخرج من البوليتكنيك أيضا ليس لديك أي علاقة مع العلم والتعليم,يرجى عليك أن تذهب إذا كان لديك مبدأ ,نحن بحاجة إلى الدكتور يفهم في الهندسة الكهربائية

  • 4 ابن الكرك 23-07-2012 | 04:16 AM

    يعنيالكركي عني مش كل شي صح حاسبك غايب فيلة

  • 5 محمد توفيق 23-07-2012 | 05:38 AM

    كلام في الصميم دكتوري الغالي ...
    من وجهة نظري أرى بأن الحياه السياسه لن تتقدم ولن تصل لمستوى مرموق طالما الصبغه العشائريه هي من تتحكم في العملية السياسيه بشكل كامل

  • 6 mansour 23-07-2012 | 06:56 AM

    This is not true my friend. This a very bad low for the election. Most of Jordanians disagree with you

  • 7 مهندس 23-07-2012 | 12:45 PM

    الى التعليق 3 ... تعلم العربيه اولا وانتقد .. تعليق يدل على ثقافة ...

  • 8 م سعد العلي - خريج كلية الهندسه التكنولوجيه 23-07-2012 | 12:47 PM

    دكتورنا متميز بالعلم وصناعة القاده كما هو متميز بالطرح الواقعي . نتعلم منك دوما يا مدرسة الاخلاص

  • 9 ابن الكرك -مهندس 23-07-2012 | 12:50 PM

    انا مع الدكتور قلبا وقالبا الوطن لا يبنى بالامنيات كما كان يكرر دائما . يجب ان ندرس الواقع ونتعامل معه

  • 10 ابن النعيمه - اسلامي 23-07-2012 | 12:51 PM

    ابدعت يا قرابه .عل وعسى ان يؤخذ بكلامك واقتراحاتك .وانا متفائل

  • 11 الى تعليق 3 23-07-2012 | 01:16 PM

    يبدو ان معاييرك مبنية على الغيرة والحسد .لاماذا لا تناقش الافكار بدل ان تكشف شخصنه واضحه

  • 12 نعيم المجالي 23-07-2012 | 01:44 PM

    ...وما عندك شيء يا اخي

  • 13 متابع 23-07-2012 | 02:48 PM

    اعجبني انك لم تقف مع طرف ضد اخر وكنت فقط مع الوطن نتمنى من الجميع معارضه وموالاه ان يكون الوطن وفقط الوطن هو صاحب الاولويه

  • 14 samer haddad 23-07-2012 | 04:40 PM

    كلام اكثر من رائع

  • 15 إربدي حوراني 23-07-2012 | 05:41 PM

    للأسف كلامك غير منطقي وتحليلك يفتقد إلى قراءة حقيقية للواقع السياسي الجديد في الأردن. في ظل التظاهرات المنتشرة في أرجاء العالم العربي زاد وعي الناس بحقوقهم ومن حق الأردنيين أن يعترضوا على قانون الصوت الواحد الذي لا يعكس طموحاتهم بوجود برلمان حقيقي وليس بصيمة ومطبطبين. نحن بحاجة إلى قانون انتخابي يخلق برلمانا حقيقيا يحارب الفساد ويحمي حرية المواطن وقوته. فرجاء لا تدافع عن قانون باتت غالبية الأردنيين تعارضه بحناجر مرتفعة. فالشمس لا تتغطى بغربال يا دكتور.

  • 16 الى تعليق 11 23-07-2012 | 06:35 PM

    نعتذر

  • 17 الى اربدي حوراني 23-07-2012 | 08:20 PM

    الكاتب لم يدافع عن الصوت الواحد عليك اعادة القراءه اما اذا كان الهجوم شخصي فهذه مشكلتك .

  • 18 من بني عبيد 23-07-2012 | 08:24 PM

    تحليل منطقي يعكس الاراء الموجوده وطريق الحل .كما عودتنا دكتور تتحدث بصراحه وواقعيه بعيدا عن هوبرات الشارع ومحاوله تطبيق مقولة : خذوهم بالصوت العالي ومحاولة صناعة ابطال الكرتون . فعلا اذا اردنا مصلحة الوطن علينا ان نجلس جمعا تحت الشمس للحوار وليس نصرخ بالشوارع ونحاور في الغرف المغلقه .

  • 19 هشام عبد الفتاح خريسات 23-07-2012 | 08:25 PM

    لدي مثلك أمل في أن يقوم جلالة الملك برد القانون حرصا على الأردن قبل أن يكون حرصا على أي حزب أو تيار سياسي

  • 20 ياسين الشبول 23-07-2012 | 09:35 PM

    صديقي الدكتور محمد حفظه الله،
    قد لا أوافقك الرأي بكل ما ذهبت اليه، ولكن أتمنى من الله بهذا الشهر الفضيل أن يرشد جميع أبناء الوطن الى ما فيه خيرهم جميعاً وأن يجنب الاردن الفتن ويجعل أبناءه يهتدون ويتوافقون على قانون انتخاب عصري
    "كباقي الامم المتحضرة".

  • 21 ابراهيم الشرمان 24-07-2012 | 03:58 PM

    تحية لدكتور محمد بركات الصحيح قانون الانتخاب اصبح مرض مزمن من الصحب الحصول على توافق جميع الاطياف الساسية وللامانة للاسباب التالية:
    1.المجتمع الاردني مجتمع عشائري وهذا من صنف الاقليات تبقى الصفة (الشيخة )مسيطرةعلى تفكيرهم وهم النسبة الاكثر في المجتمع الاردني لم يأخذ برأيهم في كثير من المواقع.
    2.الواقع الاصلاحي في الاردن اثر على ذلك من انتج فكرة اللامبلأه عند الشعب الاردني
    3.قلة التنظيمات السيلسية المدربة والتي تحوي في جعبتها برامج اصلاحية سواء اقتصادية او اجتماعية............
    4.سواء العدالة في تقسيم المناصب العاليا

  • 22 م سليم الحمد 25-07-2012 | 02:28 AM

    فعلا انه على الحركة الاسلاميه ان تعود كما كانت الحريصة على الوطن بعيدا عن المراهنات عما يجري اقليميا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :