facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




من اجل وطن بني بالدم والعرق


د. محمد البركات
15-09-2012 11:29 PM

من اجل وطن بني بالدم والعرق – قراءه في حديث جلالة الملك

الدكتور محمد البركات


جاء حديث سيد البلاد لوكالة الانباء الفرنسية عاما وشاملا واعطى الثقة للمخلصين من ابناء هذا الوطن ان الاردن بخير وان كل ما يجري في الاردن من اصلاح يسير بهدوء وثقة تامه دون ضجيج .
كان سيد البلاد واضحا تماما في كل ما طرحه مبينا انه لا عودة للوراء وان الانجاز يتحقق بفضل جهود الاردنيين الذين ينجزون المزيد كل صباح .


فها هو جلالة الملك يؤكد الحرص على حماية حدود الوطن ضمن تفاعلات الموضوع السوري مبديا جلالته اهتمامه بالموضوع الانساني للاجئيين السورين مع الانتباه لامكانية تسرب حاقدين ضمن هؤلاء اللاجئين . مؤكدا جلالته ان الاردن ضمن المنظومة الدوليه يراقب الاحداث واية اخطار محتمله مؤكدا على وجود خطط طوارئ لحمايةالاردن وضمان أمنه وسلامته. مع التاكيد على سياسة المملكة الثابته منذ عقود بالدعوة لوحدة الاراضي السوريه او اي قطر عربي , وضرورة اشراك جميع مكونات الشعب السوري في رسم مستقبل سورية العربية


وفي الشأن المحلي يؤكد جلالته على استمرار السير بالاصلاحات القانونية بعد اتمام الجزء الدستوري من الاصلاحات حيث يذكر جلالة الملك بالكم الهائل مما تم انجازه والذي لا يتذكره البعض او ربما لا يريدون ان يذكروه لانه يكشف توجاتهم المريبه , واعيد ما تحدث به جلالة الملك حينما قال: " ومن ذلك تعديل ثلث الدستور، مع إضافة مواد من شأنها توسيع التمثيل السياسي، وحماية الحريات والحقوق المدنية، وتعزيز الفصل بين السلطات. وكذلك تم إنشاء محكمة دستورية مستقلة، فيما باشرت أول هيئة مستقلة للانتخاب أعمالها في التحضير للانتخابات القادمة. وهناك قوانين جديدة تسن، والمواطنون في كل مكان منخرطون في نقاشات حول القضايا العامة، فيما نظام الأحزاب السياسية لدينا يتطور ويتعزز "

وهنا نقول للبعض كفاكم استهتارا بانجازات الوطن الكبيره ودعونا جميعا نبذل الجهد المشترك لنعظم الانجازات .

ان تاكيد جلالته على ان ما يحدث في دول الجوار لن يؤثر على الانتخابات القادمه لهو دليل على القوة والثبات والقناعة في الموقف الاردني , تلك القناعة التي يشارك جلالته بها غالبية الشعب الاردني .

ويتضح من حديث جلالته انه مطلع على كافة المقترحات حول قانون الانتخاب ولكن لم يجد اي مقترح اجماع او توافق بين القوى السياسية , وبالرغم ان جلالته يؤكد ان القانون الحالي ليس مثاليا ولكن جلالة الملك يرفض مخالفة الدستور عبر تمرير قانون مؤقت للانتخاب .

وتاكيد جلالته على عدم رضاه التام عن القانون عبر تبنيه طرح قانون انتخاب على البرلمان القادم وهنا تاتي دعوة جلالته للقوى السياسيه لميدان الانتخابات ومن يحصد اكثر المقاعد تكون كلمته مؤثره في قانون الانتخاب المنتظر .
وعليه فانه على القوى السياسيه وخاصه التي اعلنت اعلاميا مقاطعتها التسجيل للانتخابات ان تعيد دراسة موقفها لتبقى ضمن صناع القرار في الدولة الاردنيه , لذا , لا بد من مغادرة الشارع الى مهرجانات اقناع الناخبين بالبرامج المطروحه .

وكعادته جلالة الملك يعطي الوضع الاقتصادي اقصى اهتمامه داعيا لوضع الخطط التي تعطي الثقة للدول الصديقة لزيادة دعم الاقتصاد الاردني مبينا بوضوح الاثار المدمره على الموازنه الذي سببته الفوضى في سيناء المصرية والذي سبب انقطاع الغز المصري والذي كنا نعتمد عليه لتوليد الطاقة , وهذا الانقطاع سبب لنا خسائر يومية بالملايين بسبب اضطرار الحكومة لشراء الوقود السائل والذي يعتبر باهظ التكلفة مقارنة بالغاز .
وان اهتمام جلالته باستمرار السير بمشروع الطاقة النوويه هو حل استراتيجي لمشاكل الطاقة والمياه من اجل الاجيال القادمه .
وبالخلاصه نجد هناك حوار شامل واضح يرسم الخطوط العريضة لحاضر ومستقبل الوطن . والمطلوب من شعبنا الوفي فرز سلطة تشريعية قادرة على تشكيل سلطة تنفيذيه قادره على تحقيق الاصلاح والمستقبل الزاهر للاردنيين .
لقد حان الوقت لنقف امام مسؤلياتنا في بناء دولتنا من خلال المشاركة الفاعلة في صناعة القرار عبر المشاركة في كل جهد خير يقصد به السير باردننا نحو العلا . كما هو مطلوب من الاعلام ان يتحدث عن الانجازات بنفس القوة التي يتحدث بها عن الاخفاقات .
وهنا اقول ان واجب السلطة التفيذيه والسلطة الرابعه " الصحافه " العمل على اعادة الثقه بين الحكومات والشعب ولنتوحد من اجل حماية وتقوية وطن بناه الاجداد والاباء بالدم والعرق .

الدكتور المهندس محمد طارق البركات
جامعة البلقاء التطبيقية





  • 1 م. سمير 16-09-2012 | 12:01 AM

    عسى لن يسمع هؤلاء نصيحتك وكما قلت استاذي , لنبذل الجهد المشترك لحماية وطنا قدم السلف الدم من اجله

  • 2 صديق 16-09-2012 | 01:12 AM

    كتبت " وعليه فانه على القوى السياسيه وخاصه التي اعلنت اعلاميا مقاطعتها التسجيل للانتخابات ان تعيد دراسة موقفها لتبقى ضمن صناع القرار في الدولة الاردنيه , لذا , لا بد من مغادرة الشارع الى مهرجانات اقناع الناخبين بالبرامج المطروحه"
    رائع ومبدع كالعاده دكتور

  • 3 bla bla bla bla bla bla 16-09-2012 | 05:29 AM

    ..

  • 4 المهندس احمد - الكرك 16-09-2012 | 10:19 AM

    اصبت كبد الحقيقه استاذ بركات دعونا نوحد الجهود من اجل الاردن الافضل

  • 5 محمد بطاينه 16-09-2012 | 11:09 AM

    تحليل ومتابعه دقيقه وخلاصه مهمه .الوطن بحاجتنا جميعا

  • 6 مهندسه دانا - من طلابك 16-09-2012 | 11:26 AM

    يعطيك القوه وانت نبع للعطاء دكتورنا . الله يحمي الاردن والملك عبدالله

  • 7 م. ريم البركات 16-09-2012 | 11:54 AM

    في ساعة الفصل، سيدرك الأردنيون مسؤولياتهم لبناء مستقبل دولتهم والحفاظ على منجزاتها وفي المكان الحقيقي لصناعة القرار، ولن يحتملوا المزيد من أصوات الذين لا يجيدون سوى الجلوس على قارعة الطريق.

  • 8 المهندس ابراهيم الشرمان 16-09-2012 | 04:48 PM

    الشعب الاردني يدرك ماعلية من واجبات وهذا واضح جدا من الاقبال الشديد على الحصول على البطاقات الانتخابية وتأكيد اصرار جلالة الملك حفظه الله على حرية ونزاهة العملية برامتها وهذا ان شاء الله سيفرز مجلس يتحمل ثقل العبئ الاقتصادي الذي يعانية الشعب الاردني والبحث عن مخارج امنه حفظ الله الوطن والملك

  • 9 ابن مادبا 17-09-2012 | 03:43 AM

    دائما يصدح صوتك بالحق دكتور عاش الاردن والشرفاء امثالك في ظل راعي المسيره ابا الحسين

  • 10 منى احمد 17-09-2012 | 11:12 AM

    من يخلص للوطن عليه المشاركة بالانتخاب اما الجلوس على قارعة الطريق فهو استخفاف بحاضر ومستقبل الوطن

  • 11 عضو شفافيه سابق 17-09-2012 | 11:13 AM

    نقول للبعض كفاكم استهتارا بانجازات الوطن الكبيره ودعونا جميعا نبذل الجهد المشترك لعيون الوطن

  • 12 احمد الخصاونه 17-09-2012 | 09:02 PM

    مراجعة عاجله وموفقه وتوصيات واضحه لا لبس فيها , كنت اتمنى من المخلصين من الحركة الاسلاميه التمعن في حديث سيدنا وفي التحليل اعلاه .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :