facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زكي بني ارشيد ولعبة الاتفاقيات


عامر الراشد
15-02-2007 02:00 AM

في الوقت الذي دخلت فيه حركة حماس بوابة المجتمع الدولي وبداية تحول سياساتها واعترافها باسرائيل بعد تصريحات خالد مشعل بان اسرائيل موجودة ولا يمكن تجاهلها وان التعامل معها امر واقع وفي ظل ما رافق ذلك من اعتراف بالاتفاقيات التي وقعت من قبل السلطة الفلسطينية بعد توقيع اتفاق مكة والذي تم فيه التأكيد على حرمة الدم الفلسطيني وتوقيع اتفاقية حكومة الوحدة الوطنية بين حماس وفتح ودخول المملكة العربية السعودية كطرف رئيسي في القضايا العربية وهي الدولة التي تطبق الشريعة الاسلامية وتقود اهل السنة والجماعة في هذا الوقتيخرج علينا امين عام اكبر حزب اسلامي في الاردن بتصريحاته حول الاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل والمطالبة بالغائها وهي مطالبة مشروعة فيما لو جاءت بناء على تنسيق موحد من قبل الدول العربية وباقرار عربي الا ان المفارقة أنها جاءت في وقت اعترفت فيه حماس ولو بشكل ضمني باسرائيل ودخلت السعودية كطرف رئيسي في القضية الفلسطينية وفقا لمتطلبات الشرعية الدولية، وما يدعو الى الاستغراب ان مطالبات الغاء الاتفاقيات هذا انما تأتي استمرارا لمطالبات مزاجية تطرأ بين الحين والاخر لكسب الشعبية وكان الاحرى بالامين العام ان يقرأ الواقع السياسي جيدا ويبدأ التغيير انسجاما مع ما فعلته حركة حماس وهي احد التنظيمات الاخوانية والذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع قيادتها ونتساءل هل ما قامت به حماس من اعتراف ضمني ينطبق عليها كتنظيم اسلامي فلسطيني فقط ولا ينطبق على بقية التنظيمات الاسلامية خاصة الاخوان المسلمين رحم حماس ، ام اننا ما زلنا نعيش في ضبابية الاعمال السياسية التي لا تخدم الا مصالح الاشخاص والتنظيمات وربما تخدم مصالح بعض الدول التي لا نستبعد ان يكون حرص الامين العام على سمعتها والعلاقة معها هو ما دفعه الى هذه التصريحات اكثر من أي شيء اخر وكأنه البوق الذي يدافع عن سياستها وتوجهاتها في المنطقة دون العودة الى مرجعيته التنظيمية .

لقد صار واضحا ان هناك من تلاميذ السياسة من لم يعِ حتى الان ان المكابرة والمزايدة هي التي اوصلت العالم العربي الى ما هو عليه وانه آن الاوان لنعود الى السياسة الواقعية ونبحث في مستقبل افضل للاجيال القادمة بدلا من العودة في كل مرة الى نقطة اللاعودة





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :