facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وجه آخر لسيّد قطب!


د. محمد أبو رمان
02-11-2012 05:06 AM

الصورة الانطباعية المباشرة السائدة عن سيد قطب، في أوساط ثقافية عربية وغربية، تتمثّل في أنّه "الأب الروحي" للتيار الراديكالي الإسلامي، والمدشّن لمفهوم الحاكمية (مع أبي الأعلى المودودي). إلاّ أنّ هذه الصورة تختزل جوانب مهمة ورئيسة من فكره وأدبه، وتتغافل تماماً عن "الشرط التاريخي" الذي أسّس فيه للأيديولوجيا الثورية الإسلامية، ويتمثّل في لحظة المواجهة الحادّة بين "الجماعة الإسلامية" والضباط الأحرار في مصر، وانحياز قطب -المقّرب في البدايات من مجلس قيادة الثورة- للجماعة، بعدما شعر بأنّ هنالك نذر "محنة" قاسية قادمة لها.

الوظيفة التاريخية لـ"أيديولوجيا الحاكمية"، ضمن معطيات تلك اللحظة، تمثّلت في مهمتين أساسيتين:
المهمة الأولى؛ تقديم إجابات لـ"الإخوان" عن أسئلة المحنة والابتلاء والسجون والمعتقلات التي واجهوها مع الحكم الناصري، مع انفضاض الشارع عنهم. وهو الجانب الذي لم يكن الإمام حسن البنا (مؤسس الجماعة) قد فصّل فيه كثيراً، ما خلق فراغاً فكرياً كبيراً حاول قطب ملأه من خلال القول بـ"حتمية" المواجهة والصراع ما بين الإسلام والجاهلية، لتفسير مرحلة السجون والتعذيب والإعدامات والقتل، وحماية تماسك مشروع الجماعة وتمكين أفرادها من الصمود في هذه "المحنة".

أما المهمة الثانية؛ فهي "نزع القداسة" عن الحكم الاستبدادي، وخلع لباس المشروعية الدينية والسياسية عنه، عبر خلق حالة من التصادم بينه وبين العقيدة نفسها والتوحيد، بالقول بأنّ من لم يحكّم الشريعة الإسلامية هو حاكم كافر، حتى وإن رفع شعارات العدالة والقومية وغيرها.

بالضرورة، هذا التأكيد على الحاكمية -في سياق المواجهة السياسية والفكرية مع الحكم الناصري- ولّد في المقابل فهماً مغلقاً ومتعسّفاً لدى جيل جديد من الشباب الإسلامي، الذين أخذوا كلامه في أيديولوجيا الحاكمية بعيداً عمّا أسّسه البنا، أو عن المشروع الإصلاحي لجماعة الإخوان؛ وذهبوا نحو خطاب أكثر تطرفاً وتشدداً دينياً وفكرياً وسياسياً، ثم وصلوا مع عبدالسلام فرج إلى القول بـ"الفريضة الغائبة"، أي الطريق المسلّحة لتطبيق المشروع الإسلامي، وهو ما تفرّع لاحقاً وتشعّب حتى وصلنا اليوم إلى "السلفية الجهادية" و"القاعدة".

بالرغم من ذلك، فإنّ الركائز الرئيسة لمشروع سيد قطب لم تكن تذهب بهذا الاتجاه، ولو قُدر لنا أن نتخيّل الرجل اليوم، لما تصوّرنا أنّه سيكون زعيماً من زعماء السلفية الجهادية، أو "القاعدة"، وإنّما قائداً مناضلاً من أجل تحقيق الحريات والتوفيق بينها وبين مبادئ الشريعة الإسلامية وقيمها، خارج سياق الشرط التاريخي الذي ظلم فكره، وضغط على هذا الأديب والمثقف الألمعي "وجدانياً" لتفسير الظلم الواقع على الجماعة، ومحاولة خلق آفاق من الأمل بالحرية والتغيير لأبنائها! جوهر فكر قطب يتمثّل في تكسير ثقافة ألوهية الحكام وتقديسهم، وفي الوقت نفسه رفض "الحلول الترقيعية" لتجميل النظم الاستبدادية، والإصرار على التغيير الكامل والجذري لاستكمال مفهوم الحرية السياسية للمجتمعات العربية، عبر "مبدأ المفاصلة".

ولعل هذا البعد المهم من أبعاد الخطاب القطبي، هو ما يتجلّى اليوم في ثورات الشعوب العربية ضد الاستبداد والدكتاتورية، وإعلان الثورة على ثقافة الخنوع والخوف، وهو وجه مشرق واستشرافي لهذا المفكر المظلوم. هل كان سيد قطب يؤسّس لدكتاتورية إسلامية على أنقاض الدكتاتورية العربية، مثلاً؟

من يقرؤه جيداً ويمعن النظر في فكره وأدبه، يدرك تماماً أنّه أبعد ما يكون عن ذلك، وما تحفّظه على مصطلح الديمقراطية إلاّ جزء من سياق حرصه على الاستقلال الحضاري في النظم والثقافة والسلوك، لكنّ أفكاره وخطابه وحياته كُرِّست لمفهوم الحرية والعدالة الاجتماعية والصراع مع الفساد والاستبداد، عبر كتبه المعروفة؛ فهو مركّب من ثقافات إسلامية وتحررية وثورية، ما بين "العدالة الاجتماعية" و"الصراع مع الرأسمالية" و"معالم في الطريق"، فلا يجوز اختزال فكر الرجل وحضوره في بُعدٍ واحد!

m.aburumman@alghad.jo
الغد




  • 1 نهر الاردن 02-11-2012 | 07:40 AM

    شكرا للكاتب المحترم وشكرا للربيع العربي ....

  • 2 النشمي الأردني 02-11-2012 | 10:02 AM

    مقالة ممتازة و تحليل رائع ! يوما بعد يوم أزداد إحتراما لك أيها الكاتب المنصف المحترم, رحم الله الشهيد قطب .

  • 3 ابو أيهم الحارث 02-11-2012 | 01:21 PM

    رحم الله شيخنا وعالمنا الجليل سيد قطب وأحب ان أنوه أن حكم عبد الناصر بدأ بالأندثار عندما أعدم سيد قطب

  • 4 ناصر 02-11-2012 | 03:23 PM

    مقال منصف و رائع احييك دكتور محمد

  • 5 أبدعت يا دكتور 02-11-2012 | 05:04 PM

    شكرا لك د. محمد أبو رمان، لقد أنصفت سيد قطب، الذي نسب إليه ظلما تشدد المتشددين اليوم مع أن مرحلته التاريخية مختلفة تماما.

  • 6 عارف 03-11-2012 | 12:34 AM

    هل تتذكر قصة .. ؟؟؟؟؟؟

  • 7 ابو الحارث 03-11-2012 | 01:00 AM

    لقد أصبت عين الحقيقة مائة بالمائة وانصرفت الرجل الذي شوهت صورتهم كثير من المؤسسات الأمنية ومن يعمل معها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :