facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لسنا الصومال ولسنا سويسرا


26-11-2007 02:00 AM

تكاد تظن حين تسمع أحدهم وهو يتحسر على تدني مستوى الحريات أحيانا ، وانخفاض مستوى المعيشة في بعض جهات وطنه ، وافتقار جهات أخرى إلى كثير من الخدمات الأساسية والترفيهية ، وتفشي المحسوبية وغيرها من مظاهر الفساد في بعض مؤسساتها ، ووصف صاحبنا وطنه بأقذع الأوصاف والنعوت ، تكاد عندها تظن أنه يتحدث عن دولة من دول العالم الرابع ( مصطلح يقصد به نحو 40 دولة منها 4 عربية هي أكثر دول العالم التي تتصف بفقرها وتدني مستواها المعيشي وسوء استثمار ثرواتها ) ويتحدث صاحبنا عن وطنه وكأنه من رعايا دولة أخرى أو من كوكب آخر، وليس كأحد المواطنين . كما تكاد حين تسمع أحدهم وهو يتحدث عن وطنه تظن أنه يتحدث عن سويسرا أو السويد ، أو أي دولة أخرى من دول مما يعرف بالعالم الأول ، بكل ما فيها من ديموقراطية وشفافية ، ومن مستوى معيشي عال جدا ، وخدمات صحية وتعليمية تصل لكل مواطن على أي بقعة منها ، ويكاد مستوى خدمات قرية فيها يوازي نظيره في إحدى مدنها ، ويتحدث صاحبنا هذا عن وطنه وكأن هذا الوطن ليس له نظير على هذا الكوكب صحة وتعليما وتنظيما .
إن صاحبينا قد جانبا الصواب في أكثر من جانب . فقد جانب الأول الحقيقة بالحـّط من مكانة الوطن وإمكانياته الجيدة في بعض الجوانب ، كما بالغ الثاني في تقدير هذا الوطن وتعظيمه ، وظن أن وطنه الحبيب هو الأفضل ، في حين أنه الأحب والفرق هائل بين " الأفضل " و " الأحب " .

وكلاهما جانبا الحقيقة ، حين أهملا دورهما كمواطنين في تخلف الوطن أو تقدمه . تقدم الوطن لا يكون بالندب والسب ، أو بنظم قصائد المديح دون عمل ، بل يكون بالجهود المخلصة ، وإن كان هناك من مرتش فالسبب رائش يدفع له ، وإن كان هناك مختلس فالسبب غياب أنظمة الرقابة والحساب أو عدم تطبيقها إن وجدت ، وعدم وجود من يحاسبه . إنه وطننا بكل آماله وآلامه ، وإيجابياته وسلبياته ، نحن السبب الرئيس بكل ما فيه ، ولم يأتنا أحد من مجرة أخرى أو كوكب آخر. وطننا هو بالتأكيد الأحب إلى نفوسنا لكنه قطعا ليس بأفضل الأوطان .

haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :