facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





معلومة جديدة: يوم الانتخابات ماطر بارد


ماجدة المعايطة
15-01-2013 12:49 AM

سيكون الطقس يوم الانتخابات، الأسبوع القادم 23/1/2013 ، ماطراً بارداً بدرجة حرارة تتراوح ما بين 9 _ 16 مئوية وغزارة الزخات تصل بمنسوب المطر إلى 3.1 مليمتر.

هذه المعلومة موجودة في خدمة توقعات الطقس التي تنشرها شبكة سي أن أن، ومثلها مراجع دولية عديدة متخصصة. ورغم أنها من نوع المعلومات البسيطة المتوفرة لمن يريد، إلا أنني ومثلي الملايين من الأردنيين لم نسمعها حتى الآن، مع أنها فائقة الأهمية بالنسبة لصورة وآليات الانتخابات في لحظة استحقاقها النهائية المتمثلة بنسبة الاقتراع.

مبرر استهجان أن أحد من المعنيين سياسياً وإجرائياً بموضوع الانتخابات لم يجتهد أو يتبرع بالتقصي الدقيق عن طقس يوم الانتخابات، هو أننا ما زلنا في قضية مماثلة كشفت عجزاً محزناً في أداء المؤسسات الخدمية ، كونها لم تتوقع الحجم الحقيقي للمنخفض الجوي الذي اجتاحنا الأسبوع الماضي ولم تتعامل معه بالاستعداد والكفاءة المفترضة. ففي منتصف أيام الثلجة سمعنا من يقول أنها فاقت توقعاتنا في سوئها.

في ظروف أخرى مختلفة، فإن طقساً ماطراً وبهذه الدرجة من البرودة، ما كانت ستعتبر "قضية" انتخابية وبالتالي سياسية بالنسبة للأردن.لكن العملية الانتخابية هذه المرة صادفت حتى الآن ما لا يقل عن ست معيقات معروفة، بعضها سياسية والأخرى إجرائية، وكل منها قلصت نسبة الإقبال المتوقعة يوم الاقتراع. فمن المقاطعة إلى نظام البطاقة وانتهاء بالحديث العريض عن شراء الذمم، تعرضت انتخابات المجلس النيابي السابع عشر إلى الذي يجعلها قياسية في تاريخ السلطة التشريعية لجهة التحديات المتواصلة التي واجهتها ووضعتها محل اختبار في نسبة المشاركة عند الصناديق.

لقد احتاج الأمر من "الهيئة المستقلة" ومن كل ذوي الصلة، إلى جهود مؤرقة من أجل تقليص نسبة اللامبالاة أو العزوف لدى الناس عن المشاركة عند الاقتراع. وما شهدته الترشيحات للقوائم الوطنية والدوائر المحلية هذه المرة يعتبر ظاهرة أقرب إلى العشوائية التي تأكل من صحن الهيبة والرصانة الديمقراطية، وبالتالي تعمق من فجوة الثقة التي ستترجم نفسها يوم الانتخابات بنسبة الإقبال.

ضمن هذه الصورة التي تفتقر لليقين، فإن معلومة الطقس الماطر البارد يوم الثالث والعشرين من الشهر الحالي تعني بالنسبة للانتخابات الشيء الكثير. فمثل هذه الأجواء العامة، مضافاً اليها الأجواء الاجتماعية والنفسية للناس، فإن طقساً ماطراً بحرارة ما بين 9–_ 16 درجة كفيل بأن يجعل المترددين وغير الملتزمين عشائرياً او سياسيا أو مالياً تجاه الذين دفعوا لهم ...تجعلهم يفضلون البقاء في منازلهم. وسواء كانت قياسات الرأي العام تتوقع 45% أو 32% كنسبة مشاركة في الاقتراع فإن المؤكد أن المعلومة الجديدة عن الطقس عن يوم الانتخابات ستقلص تلك التوقعات. ولكل من يعنيه الأمر أن يتخذ ما يراه من احتياطيات ضمن الأسبوع المتبقي.

* ماجدة المعايطة / رئيس تحرير مجلة "متطوعون"

majeda811@hotmail.com




  • 1 بارددددد 15-01-2013 | 01:25 AM

    نيالك يا استازة شو مرائك كوووول.. انتي فين واحنا فين..يا محلا الطقس جنب ..

  • 2 Canada.com 15-01-2013 | 01:36 AM

    according to theweathernetwork
    its going be 7 during the day and 5 during the night
    Cooooooooooold on Electiondaaaaaaaaaaaaay

  • 3 يائس 15-01-2013 | 02:10 AM

    انا اسكن في الطفيلة وان شاء الله يوم الانتخابات سأكون في العقبة(بلا انتخابات بلا هم)اصبح ...و.... وا... والرياء والتسلق على ظهور المساكين لا يطاق. وستتأكدون من صدق ما أقول بعد حوالي شهرين من الانتخابات حين نبدأ بانتقاد النواب القادمين .

  • 4 رمثاوى الى بارد 15-01-2013 | 09:29 AM

    يامحلا الطقس جنب شو ههههههههههههههههههه

  • 5 و 15-01-2013 | 09:57 AM

    شكرا

  • 6 الفصول الخمسة 15-01-2013 | 12:44 PM

    شو تتوقعي من شهر واحد؟ ييجي يوم شوب وننزل البحر مثلا؟

  • 7 علوش 15-01-2013 | 01:39 PM

    انت يا رايق.. خلي الشعب بحاله الله يخليكي.. بكفيه همومه…

  • 8 احمد خليل احمد 16-01-2013 | 02:11 PM

    ياالله الغيث ياربي تشتي زريعنا الغربي على مايبدو بان الشتاء القادم لن يكون عهلى زرعنا الغربي فقط اوو على ورعنا الشرقي لكنه سوف يكون على الناس الذاهبين اتلى الانتخابات شي بحير طالما ربنا سبحانه غاضب على هذه الانتحابات بروق ورعود عواصف وثلوج ورياح شديده فلماذا كطل هذا العناد في عدم تاءجيلها؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :