facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نعم لرفع أسعار الكهرباء!


ياسر ابوهلاله
20-01-2013 04:12 AM

لم يخف رئيس الوزراء عبدالله النسور رغبته في إعادة تشكيل الحكومة بعد الانتخابات أثناء لقائه مع مراسلي الفضائيات والصحافة الأجنبية. كما لم يخف نيته في رفع أسعار الكهرباء التي بلغ عجزها نحو مليار ونصف المليار دولار العام الماضي. وهو في الأرقام الاقتصادية يتحدث بشفافية مطلقة وأرقام صادمة. ومع أن الرئيس كان يخلط الجد بالهزل في حديثه عن التجديد، وهو مبني على قرار الملك، فهو شفاف لأن أي سياسي يطمح بالبقاء في موقعه ولا يدعي الزهد.

أي عاقل يقال له إن العجز المتوقع في العام المقبل بسبب الكهرباء، وهذا في أحسن الأحوال مع تدفق الغاز المصري، يصل أيضا إلى نحو مليار ونصف مليار دولار، فإنه يقرر بغض النظر عن العواقب رفع الأسعار، لأن ميزانية الدولة مثل جسم الإنسان إن انهار في لحظة تحدث الوفاة ولا يمكن العلاج. ومهما كان العلاج قاسيا ومؤلما يظل أقل خطورة من استفحال المرض.

ومما يتفق فيه مع الرئيس خفض النفقات الجارية للمرة الأولى في الأردن قياسا على السنة السابقة وزيادة النفقات الرأسمالية، وتعديل قانون إشهار الذمة، فالقانون باعتراف الرئيس عقيم، فلا يمكن لأحد أن يشتكي في ظل وجود عقوبة إن لم تثبت صحة الاتهامات. ولذا لم يحصل منذ تطبيق القانون أن اشتكى أحد وفتحت ذمة من أشهروا ذممهم.

ووصولا للشفافية فإن ما تحقق من وفر بسبب رفع أسعار المحروقات نصف مليار. وهذا إنجاز يسجل للشعب الأردني الذي تحمل كل هذا الإرهاق والتقتير. لكن لو فكرنا جيدا في الرقم فهو يعادل الرقم الذي بيع فيه ميناء العقبة. أي أننا كنا نستطيع الاحتفاظ بمينائنا الوحيد بسهولة ولا نضطر لبيعه بمبلغ وفّره قرار اقتصادي. ولو خير الشعب وقتها بين بيع الميناء الوحيد وبين احتمال رفع أسعار المحروقات لاختار الأقل سوءا.

هذه عينة من شفافية الرئيس المالية، لكن في السياسة ووظيفته الأساسية أنه سياسي، اكتنف الغموض مواقفه، ويكتفي بالمواقف السردية والإجابة العامة. والمفارقة أنه اتفق مع التشخيص الذي خلصت إليه أن القضية الأساسية هي غياب الثقة بمؤسسات الدولة، من السلطة التنفيذية إلى التشريعية.

إن من يقرر الموازنة في العالم هو مجلس النواب، حتى في نظام رئاسي مثل أميركا فالكونجرس هو من يقر الموازنة، ولذا فإن قرارات رفع الأسعار تصدر عن ممثلي الشعب المنتخبين بنزاهة، وتنفذها الحكومة الحاصلة على ثقتهم بنزاهة. اليوم الثقة تنعدم بقدرة الحكومة على حماية ورقة امتحان التوجيهي وحماية ورقة الاقتراع، واستطلاعات الرأي تظهر انهيارا في الثقة بالمؤسسات. لا يحتمل الناس تراجع أداء شركة الكهرباء، ولن يحتملوا انقطاع الكهرباء ساعة ولو دفعوا أسعارا مضاعفة. ومن المرعب أن نتراجع إلى مستوى لبنان وسورية والعراق في استخدام المولدات المنزلية. في المقابل فإن من يرفع أسعار الكهرباء يجب أن يثق فيه الناس، والناس لا تثق لا بالحكومة ولا بمجلس النواب المقبل.

قال الرئيس إنه يسعى لاستعادة الثقة. وتلك خطوة تجعلنا الانتخابات، سواء من حيث نسب المشاركة المتوقعة أو جرائم الرشوة الانتخابية أو نوعية المرشحين، ابعد ما نكون عنها. ورفع الأسعار سيعمق فجوة الثقة، بمعزل عمن سيكون الرئيس. الغد




  • 1 ابو رمان 20-01-2013 | 04:18 AM

    الله يرحم ايامكو يا اصحاب الدولة السابقين لانكو موالين صادقيين مش معارضين مزوريين ....ارتفاع اسعار جرار الفخار يوم الخميس المقبل

  • 2 ابو رمان 20-01-2013 | 04:18 AM

    الله يرحم ايامكو يا اصحاب الدولة السابقين لانكو موالين صادقيين مش معارضين مزوريين ....ارتفاع اسعار جرار الفخار يوم الخميس المقبل

  • 3 محمد علي 20-01-2013 | 09:38 AM

    لم افهم ما تريد قوله!

  • 4 ابو مروان 20-01-2013 | 11:35 AM

    لا لرفع الاسعار .....

  • 5 اربداوي 20-01-2013 | 12:06 PM

    لقد فقد الشعب الاردني الثقة بكل رموز وبمؤسسات الدولة

  • 6 اردنية 20-01-2013 | 12:07 PM

    نحن الشعب الاردني نستحق كل ذالك من الحكومات الاردنية ....

  • 7 عاشق الأردن وترابه 20-01-2013 | 01:10 PM

    والله يا أخ ياسر كلامك ع الراس والعين !!!! والناس زهقت وملّت من اشي اسمه ( تحسين حياة المواطن ) وكل اشي بتعمله الحكومة بيثبت غير هذا الكلام !!! بطل فينا ثقة في اشي في هالبلد

  • 8 ارفع يا نسور ارفع 20-01-2013 | 03:58 PM

    ارفع يا نسور ارفع
    ارفع يا نسور ارفع

  • 9 كركية 20-01-2013 | 05:58 PM

    بكفي رفعت سعر جرة الغاز بدك ترفع كمان سعر الكهرباء لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    في ناس ما معهم مصاري حتى يطعموا اولادهم من وين بدهم ييجيبوا سعر الكهرباء و الغاز

  • 10 حمزه ابو رصاع(عاشق جبال عمان السبعه) 20-01-2013 | 07:07 PM

    لا حول ولا قوة الا بالله -انحرقنا من رفع الاسعار ارحمونا

  • 11 عزيز 20-01-2013 | 09:08 PM

    أستغرب كيف منح ياسر أبو هلالة عفو عام للنسور. بل والأنكى من هذا وصف مايفعله النسور بالشفافية. أولا ماتسميه شفافية النسور ليست شجاعة و لم تكلفه فلسا ولم تتطلب منه أية تضحية الا إن كنت تعتبر إطلاق التصريحات بخصوص قرارات علم عنها النسور منذ إستلم منصبه وأخفاها عن الشعب الى ان يحين الوقت المناسب شفافية. من اول يوم عرض على النسور المنصب وهو يعلم ان عليه رفع الأسعار. لو كان شفافا لقال من أول يوم إستلم المنصب عن أجندات رفع الأسعار ونسب الزيادة. لكن تعودنا على النسور ..

  • 12 مفلس .... 20-01-2013 | 09:56 PM

    الوطن ....

  • 13 رامي أنيس إيراني 20-01-2013 | 10:45 PM

    سذاجة أن نظن ان الإقتصاد يدعمه رفع الأسعار وخفض الدعم دون أن نفكر بجذب الإستثمارات وتحسين الإنتاج بما في ذلك القطاع السياحي
    سذاجة ان لا نفكر كم نهدر بسوء استعمال الأدوية خاصة المضادات سذاجة ان يمتليء بلد من العالم الثالث بالإزدواجيات الكارثية سذاجة ان يصدر اي قرار دون حسابات للنتائج المباشرة وغير المباشرة سذاجة أن نقتل الموضوعية في التقييم فنقلل من أهمية الإمتحانت العامة التي يخفى فيها الإسم ونزيد من أهمية كذبة اسمها التقييم عن طريق المعرفة الشخصية سذاجة ان نظن ان السكوت بدعوى المحافظة على الإستقرار سيستمر للأبد وسذاجة مني أن اظن أني قد أسمعت حيا

  • 14 سلمان سلمان 20-01-2013 | 10:57 PM

    .. هذه الرساله الى المحرر المحترم بدنا ملف انتخابات 2013 كاملا ومفصلا وحسب الاصول لديكم.مع احترامي وتقديري لكل العاملين في هذا المنبر المميز.

  • 15 محشش على عروق ملوخية 20-01-2013 | 11:08 PM

    يا اخوي يا ياسر صدقني ما فهمت اشي من كلامك لكن اللي انا بعرفه انه بدعي لربنا ليل ونهار ما يموت واحد من اسرتي في فصل الشتاء لاني والله ما معي حق الصيوان ولا حق جرات الغاز اللي بدي احطها في الصيوان وصدقني ما اكلت لحمة بلدي من 15 سنة الا اذا كنت معزوم عند مجبرين ولانه الاعراس هالايام في صالات وعلى قاتو وبيبسي بس وما في زفر وبقولولك انه لن يتاثر ذوي الدخل المحدود وبعدين تعال جاي يا رجل لما اشوفك عالجزيرة واقرا كلامك على عمون بشوف عجب كانك موعود بمركز او منصب يا سيدي مبروك سلفا

  • 16 أبو اردن 20-01-2013 | 11:45 PM

    اكتب مليح ووضح.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :