facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




المستقلون وقوائم الوطن والكتل النيابية


د. محمد خلف الرقاد
29-01-2013 08:04 PM

تشير نتائج العملية الانتخابية للقوائم الوطنية إلى أن ثلثي المقاعد الـ 27 كانت من نصيب أربع قوائم وطنية ، فيما توزع الثلثان المتبقيان على ثماني عشرة قائمة وطنية بمعدل مقعد واحد لكل قائمة من الثنتين والعشرين قائمة التي فاز منها مرشحون ، وأصبحوا نواباً في المجلس النيابي الأردني السابع عشر، فيما لم تتمكن تسع وثلاثون قائمة وطنية من الوصول بأحد مرشحيها إلى قبة البرلمان.

على جانب آخر، تشي الحراكات السياسية والنيابية في أروقة المجلس مع تلك النشاطات القادمة من مناخات الولائم والدعوات في البيوت والمضافات بأن هناك جهوداً تبذل ومشاورات تنطلق عبر كل الوسائل الهاتفية منها والاتصال الشخصي المواجهي , في إطار حراك نيابي البعض منه مخضرم والآخر منه حزبي باتجاه الواحد وتسعين نائباً الجدد ، ولا تخل هذه الحراكات من البدء بتقديم التهاني والمباركات والمجاملات وبيان حسنات وسيئات هذه التجربة البرلمانية الجديدة ، ومن ثم تبادل الأفكار والرؤى وطرح مضامين تحاول الإقناع بالانضمام إلى مشاريع تكوين وبلورة كتل برلمانية جديدة.

إن الناظر في السيرة السياسية للكتل البرلمانية في المجالس النيابية السابقة -على أهميتها- لابد وأن يضع يده على قلبه خشية فقدان الفرح ببريق نجاح العملية الانتخابية , التي كانت تجربة أردنية محضة بإيجابياتها وسلبياتها ، والسبب في ذلك هو أن المأمول القادم أن تلعب الكتل البرلمانية دوراً مهماً على صعيد انتخاب رئيس للوزراء تأسيساً للوصول إلى الحكومات البرلمانية في قادم الأيام ، الأمر الذي سيكون مؤشراً حقيقياً وصحيحاً باتجاه تنامي وتيرة الاصلاح السياسي .

لكن القلب يزداد انقباضاً إذا لم يتمكن واحد وتسعون نائباً من التأثير الفاعل في تسعة وخمسين نائباً مخضرماً،وهذا هو المفروض والمطلوب ، لا أن تنقلب المعايير ، وعندها فإننا لا نريد ان نبقى متمترسين خلف مبدأ " مكانك سر " .

وأمام المجلس النيابي السابع عشر تحديات كثيرة على طريق تشكيل الكتل النيابية ، والمرجو من ممثلي الشعب أن يخرجوا من عباءات الجهوية والمناطقية ، وأن يبحثوا عن مضامين فكرية سياسية جوهرية للكتل النيابية القادمة ، وأن يفكر الداعون إلى إنشاء هذه الكتل بأهمية تناغم وانسجام أعضائها والتقائهم على برامج سياسية معينة في غياب الحضور الحزبي المؤثر ، فالمطلوب أن تلتقي البرامج على الصالح العام ، وعلى تحقيق مضامين الشعارات التي طرحت في الحملات الإعلامية والدعائية ، لا أن تلتقي على البحث فقط على تجميع الأعداد للتصويت من خلال الكتل وعلى المصالح الشخصية أو المناطقية الضيقة ، وأن تنصب مشاورات نوابنا الأكارم على مرتكزات سياسية تقود إلى مخرجات ذات مذاقات سياسية مميزة لا على مرتكزات تعمل على تمييع وإذابة مفهوم المشاورات النيابية البناءة التي تقود إلى قيام حكومات برلمانية ترتقي بالأداء السياسي الأردني ، وتتمكن من صياغة استراتيجيات ورسم خطط ووضع برامج سياسية تساعد على مواجهة التحديات التي تواجه النظام السياسي الأردني بأكمله .

والمأمول الآن والمرغوب الشعبي والرؤى السياسية في هذه الظروف تتوق إلى الخروج من أطر خبرات التكتلات النيابية السابقة ، إلى آفاق سياسية تقود إلى الوصول لكتل نيابية تسير على هدى برامجية وليس على هدى المصالح الضيقة ، لأن مصير المصالح الضيقة مآله الانشقاق والشرذمة والتشظي الذي سيكون سيد الموقف كما دلت على ذلك الخبرات السابقة ، فبدل أن ينصب الجهد للخروج بأداء متميز ، فإنه سيتبدد لاهثاً وراء الشخصنة والأنانية ، وبالتالي ضياع الهدف الرئيس في تعزيز قواعد اللعبة الديمقراطية الحقيقية وتبديد جهود الإصلاح السياسي.

M_k_alraqqad@yahoo.com





  • 1 منذر العلاونة 29-01-2013 | 08:53 PM

    والله الكبير كبير .قبل المناصب والنيابه والوزاره والرتب والالقاب وهذا خير الكلام هنا..؟

  • 2 زيدن الملحم الخريشا 29-01-2013 | 10:12 PM

    لا ادري يا اخ ابو مشعل تكتب وكانك غائب عن هذا المجتمع تحلل وكانك غريب عن مجلس نواب 111 ، لا ادري عن اي كتل برلمانية تتحدث وعن اية قوائم يا دتورنا الفاضل هذا الكلام في السويد في سويسرا ليس عند نواب في لحظة من اللخظات خلف قضبان السجون وفي لحظة من اللحظات تجدهم يشرعون قوانين من تحت القبة .
    ولن اقول مثل ما قال احمد حسن الزعبي غطيني يا كرمة العلي .
    وارجو ان تعيد قراءة اخر فقرة كتبتها بل اريد ان تسمعها من شخص آخر فهل انت مقتنع بها.
    وما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد .
    والله من وراء القصد .

  • 3 زيدن الملحم الخريشا 29-01-2013 | 10:15 PM

    لا ادري يا اخ ابو مشعل تكتب وكانك غائب عن هذا المجتمع تحلل وكانك غريب عن مجلس نواب 111 ، لا ادري عن اي كتل برلمانية تتحدث وعن اية قوائم يا دتورنا الفاضل هذا الكلام في السويد في سويسرا ليس عند نواب في لحظة من اللخظات خلف قضبان السجون وفي لحظة من اللحظات تجدهم يشرعون قوانين من تحت القبة .
    ولن اقول مثل ما قال احمد حسن الزعبي غطيني يا كرمة العلي .
    وارجو ان تعيد قراءة اخر فقرة كتبتها بل اريد ان تسمعها من
    شخص آخر فهل انت مقتنع بها.
    وما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد .
    والله من وراء القصد .

  • 4 طالب صحافة 30-01-2013 | 12:16 AM

    مع احترامي للكاتب اردف كتير من مصطلحاتة القروية متل العباءات والمضافات وهناك جملة تشي الحركات حبذا لو استبدلها بكلمة تشير تكون اوضح وابسط للقارئ اتمنى من الكاتب ان يتانى ويتمحص مقالته قبل خروجها للنور وان يكون اكتر واقعية راجيا قبول ذلك بصدر رحب وايضا بعض الكلمات فيها خشونة تخلو من المدنية والحضارة

  • 5 ام كلثوم 30-01-2013 | 12:33 AM

    مقال رائع يشخص الواقع

  • 6 ام محمود 30-01-2013 | 12:48 AM

    لا ادري ماذا قصد الكاتب بفلسفتة بعبارةمرتكزات تعمل على تمييع وإذابة مفهوم المشاورات هل المشاروات تصاب بالتمييع او الاذابة اعتقد مع احترامي للاخ غير راكبة وجملة غير معبرة وشكرا وايضا كلمة التشضي مو موسيقية

  • 7 غالي 30-01-2013 | 12:56 AM

    هل ستنجح الحكومة البرلمانية

  • 8 فاطمة الزهراء 30-01-2013 | 01:04 AM

    بسم الله الرحمن الرحيم


    إن الإسلام بطبيعته المعتدلة يريد لأفراده أن يكونوا صالحين متوازنين لا يغترون بالدنيا أو تتعلق بها قلوبهم، فما مد أحدٌ عينيه إلى متاعها إلا واشرأبت نفسه وقارب الفتنة أو حام حول حماها، والسعيد من جعلها مطيةً للآخرة فصارت له دار ممر لا دار مقر، قال تعالى: {وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى} [131طـه]، ومن الاغترار بالدنيا السعي خلف الشهرة وبريقها، ف

  • 9 ليس دفاعاً 30-01-2013 | 01:06 AM

    الى التعليق رقم 6 ليس دفاعاً عن الكاتب هذا الكلام كتب لمن يعي معناه ونتمنى أن تكتب املاء كلمة التشظي بالطريقة الصحيحة قبل أن تبحث في معناها وهي لغة عربية فصيحة وابحث عن معناها في القواميس

  • 10 ليس دفاعاً 30-01-2013 | 01:07 AM

    الى التعليق رقم 6 ليس دفاعاً عن الكاتب هذا الكلام كتب لمن يعي معناه ونتمنى أن تكتب املاء كلمة التشظي بالطريقة الصحيحة قبل أن تبحث في معناها وهي لغة عربية فصيحة وابحث عن معناها في القواميس

  • 11 ضابط متقاعد 30-01-2013 | 01:29 AM

    جزاك الله خيرا يا اخت فاطمة فعلا الدنيا دار ممر لا مقر وكتيرا من اخواننا يسعون الى الشهرة وبلهثون ورائها في كافة السبل وبنى ادم لاتملي عينه الا التراب وكترا من المتقاعدين امثال كاتبنا المحترم يكتب وكانة بعيد عن الواقع وكانة عندنا احزاب وكتل حقيقية باستثناء جبهة العمل الاسلامى وانا احبذ من اى كاتب ان ينظر بمنظار الواقع والمنطق ...

  • 12 متذوق ادبي 30-01-2013 | 06:41 PM

    اشم رائحة البارود والرماية وكانة خلفية عسكرية وبيئة قروية او من البوادي تمنيت ان ينتقي الكاتب المصطلحات السياسية الحديثة في مقالته كما كان سمو الامير الحسن يسميها بمصطلحات رائعة وفنية وفيها مذاق ادبي وحس فني رائع انصح كاتبنا ان يفرغ نفسة كتيرا بالاطلاع على مقالات السياسين المخضرمين من امثال عريب العنتاوى وصالح القلاب واخرين راجيا اعتبار نقدي من النوع البناء وشكرا

  • 13 هجيني 31-01-2013 | 03:10 PM

    تقول القلب ينقبض بشوف

  • 14 هداف 31-01-2013 | 04:40 PM

    ويروى ايضا ان الجاحظ رأى رجل كبير في السن فقال للرجل لقد قلت فيك شعرا . قال الشاعر قل . فقال الجاحظ:
    كأنك صعوة في أصل حش ــ ــ ــ ــ أصاب الحش طش بعد رشِ
    فرد عليه الشيخ:
    كأنك كندر في ذيل كبش ــ ــ ــ ــ مدلدل هكذا والكبش يمشي.
    فقال الجاحظ ما غلبني قط الا هذا الرجل

  • 15 فتاة الجنوب 31-01-2013 | 04:52 PM

    لو يقولوا الأبيض اسود
    قلت : صح ؟!
    لو يقولو الأعمى مبصر
    قلت : صحّ ؟!
    صح ح ح ح
    لين ما هالصوت :
    بحّ
    مااقدر اسأل :
    هذا ليش و هذا ليش
    أصل هالدنيا اكلِ عيش لو يقولوا الأبيض اسود
    قلت : صح ؟!
    لو يقولو الأعمى مبصر
    قلت : صحّ ؟!
    صح ح ح ح
    لين ما هالصوت :
    بحّ
    مااقدر اسأل :
    هذا ليش و هذا ليش
    أصل هالدنيا اكلِ عيش لو يقولوا الأبيض اسود
    قلت : صح ؟!
    لو يقولو الأعمى مبصر
    قلت : صحّ ؟!
    صح ح ح ح
    لين ما هالصوت :
    بحّ
    مااقدر اسأل :
    هذا ليش و هذا ليش
    أصل هالدنيا اكلِ عيش

  • 16 احمد الحديد 31-01-2013 | 06:45 PM

    انو كتل وانو احزاب والله هدة المقالة عادية

  • 17 ام عادل 31-01-2013 | 08:00 PM

    مالكم ياجماعة على هذا الكاتب المسكين خلي شوية عدالة ناس يشجعو وناس ينتقدو الشغلة

  • 18 عادل ادهم 31-01-2013 | 08:29 PM

    من عندي بشجعك بس المرة الجاى انشاء الله تكتب افضل من هيك وتكايد العزال وانت شاطر ..

  • 19 سوزان بلبيسي 31-01-2013 | 08:35 PM

    فعلا شو هدا عملتو لرجل احباط ..؟ بس انا يا محمد رح كون النحلة الوحيدة واللي اعطيك العسل من بوئي واؤلك شطور شطور وشاطر بامتياز

  • 20 عيش .. 31-01-2013 | 09:10 PM

    هي سوزان اعطتك عسل ..

  • 21 مقدم متقاعد 01-02-2013 | 02:19 AM

    خبرتك وعاصرتك وانت على راس المسؤلية وكنت لاترى الابداع بل تقتلة وتستاصله من جذوره ( فتراه يزاحم الآخرين , ويتصرف بعض التصرفات التي تؤكد سعيه للمسؤولية , وما إن يصبح صاحب مسؤولية حتى تكتشف أنه لايملك أية قدرات كما كان يدعي ويقول .

    هذا الخلل لايتحمله صاحب حب الظهورلوحده بل أصحاب الشأن , عندما لايميزون أثناء عملية الفرز بين من لديه خبرة وكفاءة حقيقية وبين من يدعي ذلك مجرد ادعاء .

  • 22 نفسي مرة 01-02-2013 | 03:40 AM

    تكتب بقضية انسانية تحرك المشاعر والرقة

  • 23 شعب فاضي 01-02-2013 | 06:41 AM

    يا جماعة الخير والله انكو شعب فاضي تاركين لب الموضوع والقضية وبلشانين بالكاتب هذا هو عدم الاطلاع على الواقع ما همكم الموضوع بقدر ما همكم التعليق ومتأكدة الاغلبية علقو من غير ما يقرأو الموضوع

  • 24 فاطمة الوادي 01-02-2013 | 04:52 PM

    هل يعيش بصومعة من الخيال بعيدة عن الواقع ومنقطع عن المجتمع اين هي التكتلات النيابية لم تنجح كتلة في الانتخابات الاخيرة فعلا تقولون كما مسلسل طاش ما طاش

  • 25 ركان المجالي 01-02-2013 | 09:24 PM

    قال شيخ إلاسلام ابن تيمية –رحمه الله- : ((احذروا الشهوة الخفية:فقيل له:وما الشهوة الخفية؟قال : حب الرياسة))

  • 26 تشخيص ايديولوجي 01-02-2013 | 10:42 PM

    من مظاهر حب الظهور_التسلق على اكتاف الاخرين ومنجزاتهم ونسبتها اليه_التطلع الى الرياسة وطلبهاوالسعي اليها بكافة اشكالها والوانها وبوسائل متل التلفزة والصحافة والثرثرة وهدا سببه - الشعور بالنقص ومحاولة تكميل هذا النقص من خلال حب الظهور والتصدر .

  • 27 تحليل بين السطور 01-02-2013 | 10:56 PM

    وعندها فإننا لا نريد ان نبقى متمترسين خلف مبدأ " مكانك سر " .بيئة عسكرية محضة واجزم ان ... من اصحاب الادرات المركزية.

  • 28 عقاب العرقوب 01-02-2013 | 11:01 PM

    عنوان جيد ومحتوى لايسمن ولا يغنى ....

  • 29 ناقد 01-02-2013 | 11:36 PM

    يعمد الكاتب بتطويع بعض النصوص او الجمل قسرا بمايخدم ما يذهب اليه ويضيف بعض النصوص وخاصة من كتاب الله ليستشهدبها وبعض المفردات اقحمها اقحاما وللاسف لم يحالف هدا الاقحام النجاح فخرت بقالب غير متوافق وغير متناغم مع ما اراد به الكاتب.

  • 30 بالنقد الببليوجرافي 02-02-2013 | 12:03 AM

    بالنسبة للتغطية لم تكن موضوعيةوطريقة التنظيم كانت بالبدايةثابته وتتبع نفس النسق لكن فى الوسط والنهاية انحرف كتيرا الكاتب عن النسق الذي استخدمه في البداية والتغطية المكانية والزمانية كان كتيرا ما يخلط فيها مرة يكلمك بلغة الزمن الهجري وتاارة اخرى يكلمك بلغة العصر الادوات الفنية المستخدمة لم تنسجم مع المحتوى وانا يعجبنى المحتوى والنسق الخارجى لموقع عمون والادوات الفنية المستخدمة قمة الروعة دون المواقع الاخرى والتسلسل بمواضيعها.

  • 31 مواطن عادي 02-02-2013 | 12:41 AM

    فإنه سيتبدد لاهثاً وراء الشخصنة والأنانية ، وبالتالي ضياع الهدف الرئيس في تعزيز قواعد اللعبة الديمقراطية الحقيقيةاظن لا تليق هدة العبارة وخاصة في كلمة لاهثا تحديدا وهى تستخدم ....وليس للانسان والله سبحانة وتعالى يقول وكرمنا بني ادم على العالمين صدق الله العظيم وبعدين ياكاتب معظم اللى حالفهم النجاح في قلاع لايسمعوا ....ولا غيره لانة مفتاح القرية عند الحاحظ ما .....

  • 32 على الحنيطي 02-02-2013 | 01:54 AM

    وعلى تحقيق مضامين الشعارات التي طرحت في الحملات الإعلامية والدعائية ، لا أن تلتقي على البحث فقط على تجميع الأعداد للتصويت هدة دعاية لمحل الاعلانات والدعاية

  • 33 تعريف الزمر العشائرية 02-02-2013 | 05:19 PM

    المحرر: شكرا على الملاحظة

  • 34 ماشاء الله 03-02-2013 | 03:21 AM

    كمان صاير سياسي ابو مشعل ......

  • 35 رسول 03-02-2013 | 08:58 AM

    وأشكر الكاتب على التنوع في منهجية كتاباته حيث أجده قد أبدع سابقاً في النهج التحليلي حيث كان يتناول الاحداث المهمه التي وقعت على الساحة سواء على الصعيد الوطني أو الصعيد الشرق أوسطي ويعمل على تحليلها تحليلاً سياسياً عميقاً وقد ابدع في هذا المقال بإنتهاج إعادة صياغة المشهد بطريقة موجزة – واعتقد أن الكاتب غير مسئول عن سطحية البعض –

  • 36 رسول 03-02-2013 | 08:59 AM

    واتمنى على الدكتور محمد أن يفيدنا بتحليله لبعض المجريات التي نشهدها على المستوى العالمي وبخاصة الموقف الاروبي من أزمات الشرق الأوسط ، وفي الختام أقول للكاتب....

  • 37 مشعل محمد خلف الرقاد 03-02-2013 | 09:03 AM

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ورضي الله على من تبعه ورحم من والاه : في هذا المقام وجدت أن من واجبي أن أرد بعض التعليقات الى نحور أصحابها وذلك من خلال ذكر نزر يسير عن سيرة الكاتب

  • 38 شرق وغرب 03-02-2013 | 10:33 AM

    هذة المقالة كمثل ....

  • 39 حمودة 03-02-2013 | 10:49 AM

    التمني غير الواقع والخيال المقالة تصلح لموضوع انشائي لطالب يتخيل ويكتب من نسيج خيالة فيزخرف الحروف ويزركشها ليحصل على تقدير جيد من المصلح

  • 40 لا حول ولاقوة الا بالله 03-02-2013 | 12:41 PM

    كل وعاء بما فيه ينضح يا معلقين ياكرام اتمنى تقرأو الموضوع وتفهموه قبل ماتصدرو احكام مبنية على ....او مواقف شخصية ...خافو الله.....اصلا انتو وين و...والثقافه وين..قال عسل....الله بستر عليكو ....

  • 41 كلمة حق 03-02-2013 | 12:54 PM

    انا قرأت الموضوع ولا اعرف الكاتب معرفه شخصية لكن من الواضح وجود هجوم ذا دوافع شخصية بعيد كل البعد عن لب الموضوع..لاداعي لهذا الكلام فالمةضوع ممتاز والفاظه واضحه لمن هو مثقف ومطلع ومتعمق. لا لمن يكتب لأجل التعليق فقط

  • 42 د. محمد خلف الرقاد 03-02-2013 | 09:24 PM

    تحية إلى كل الأكارم الذين أدلوا بدلائهم في نقد هذه المقالة إيجابا أم سلباً ولكم كل الاحترام والتقدير ، لقد اثريتم كل حرف فيها ، وسلطتم الأضواء بدرجة كبيرة على أهمية الأفكار الواردة فيها ، جزاكم الله خيرا، أما بالنسبة للتعليقات الجاهلة والساذجة سياسياً وعلمياً فنقول لكاتبيها سلاما ، وكم أنتم رائعون ومهنيون ياعمون شكرا لكم

  • 43 الى تعليق 41 09-02-2013 | 07:05 AM

    هل أنت متأكد مما تقول

  • 44 اتقوا يوما ترجعون فيه الى الله 11-02-2013 | 01:12 AM

    للأسف البعض من الشعب الاردني لا يقرأ ويستعجل الانتقاد بصراحة انا لا اعرف الكاتب وقرأت المقالة لم أجد ما يستدعى بعض ما قاله المعلقون لكن تعودنا على وجود هؤلاء ممن يحاولون تجريح الناس والاساءة اليهم فاقول لهم اتقوا يوما ترجعون فيه الى الله

  • 45 شرق عماني 15-02-2013 | 03:11 AM

    مقال رائع بكل معنى الكلمه جزاك الله خيرا دكتور


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :