facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أهم صفات القائد الناجح


د. معن ابو نوار
30-01-2013 05:03 PM

القائد الذي لا يتقن الاستماع للقادة الأدنى منه أو الموظفين أو العاملين معه لا تكتمل رعايته لهم ، وقدرته على توجيههم. وفي عالمنا الحديث الذي اختصرت فيه المسافات والأوقات ، ماتت فيه ما تسمى التعاميم العثمانية وأصبحت بلا جدوى. اللقاء وجها لوجه مع المعنيين هو أسلم وأفضل وأسرع وسيلة للحصول على المعلومات الضرورية لنجاح أية وزارة أو مؤسسة أو إدارة ، حيث يلعب الاستماع والإصغاء المنتبه الفطن الدور الأهم.

لا يمكن أن ينجح قائد محروم من الأخلاق الحميدة والتصرفات الحسنة. وكل قائد يتمتع بالأخلاق الحميدة والتصرفات الحسنة ، يفوز بشرف القيادة والأمانة وثقة الآخرين سواء كانوا أعلى منه درجة أو أدنى منه رتبة أو من العاملين معه. الأخلاق الحميدة والتصرفات الحسنة حاضنة المودة المخلصة، والصداقة المتينة ، وروح الفريق ، والانتماء الوفي للمؤسسة.

كثيرا ما يقال أن القيادة تلد مع الطفل ، وتنمو معه حتى فراش موته حيث يتصرف نحو أسرته بأخلاق حميده تخفف عنهم أثقال وأعباء وعواطف فقده. من يتمتع بموهبة القيادة عليه أن يعرف أن حصنها الحصين في مناعته ضد كل ما مكروه من الآخرين حوله. وأهم من ذلك في حسه وطموحه وشوقه بأن يكون قائدا أو يكون تابعا. والقائد الجيد الناجح هو الذي يعتد بأخلاقه وتصرفاته ويثق بها وبجدواها ؛ لا لكي يحقق مصالحه الشخصية، بل لتحقيق مصالح الآخرين والوطن كله. القائد الجيد الناجح هو الذي يؤثر على الآخرين بما يقوم به ، وليس فيما يقول وحسب.

أما الأتباع فيريدون من قائدهم أن يخبرهم بما يريد منهم عمله وإنجازه. أن يعرف قدراتهم وطاقاتهم فلا يحملهم ما لا يقدرون عليه أو يطيقونه . وبذلك وحده يتأكد من حسن إنجازاتهم ، وأن يحقق باستخدام معارفه ومواهبه وخططه المحكمة رغد عواطفهم وأشواقهم لما هو أفضل لهم وله ... أن يكون القدوة الخلقية لهم .

الأخلاق الحميدة والتصرفات الحسنة منارة القائد الخلقية التي تنير الطريق لأتباعه ، وتذكي العواطف الجياشة والحماس الدافع بأكبر جهد ممكن في العمل المنتج المؤثر. وهي قيمة تغذي قوى القيادة الطبيعية غير المصطنعة أو المدعية. من يتولى القيادة لا يدعيها ، فهي التي تسعى إليه ، وتعتنقه ، ليمارسها بعفوية وإتقان وبسر نحو أتباعه.

الأخلاق والتصرفات هي التي تقبل الأهداف التي توكل إلى القائد وأتباعه. فإذا تمكن القائد من جعلها أهدافا خلقية الفحوى ، يصبح العمل لتحقيقها عملا تشع منه الروح المعنوية العالية التي تتشبث بالقانون والنظام الذاتي ، وتعزز روح الالتزام والانتماء، وتفجر طاقات المقدرة والإبداع ، وتجعل القيام بكل مهمة أيسر وأتقن.

لقد اتفق العديد من العارفين في فنون القيادة ، العسكريين منهم والمدنيين ، في القطاعين العام والخاص ، على عشرة عناصر لقوة القيادة وهي التالية:

على القائد أن يكون قدوة حسنة لأتباعه؛ وأن يكون خلقيا ، شريفا صادقا، موثوقا به ، ويعتمد عليه في الشؤون الخاصة والعامة؛

أن يتقرب من كل من يشاركه في مواقفه الخلقية ، ويشابهه في عواطفه القوية لتحقيق النجاح؛ وأن لا يبعد من لا يشاركوه أو يشابهوه بها ؛ بل يحضهم على الانتماء إليها؛

أن يعلم ويدرب أتباعه على تحقيق الأهداف المرجوة منهم والقيام بمهامهم بنجاح؛ خاصة في تحقيق المتغيرات والمحدثات والتطورات الجديدة على واجباتهم ومسؤولياتهم؛

أن يعطي الثناء الصادق الوفي إلى من يستحقه نتيجة لجهوده؛

أن يظهر شكره وعرفانه مهما أمكن لكل من يستحق الشكر والعرفان؛

أن يسيطر سيطرة تامة على نفسه بانضباطه الذاتي ، قبل أن يطلب تلك السيطرة من أتباعه؛

أن لا يجعل الخوف عاملا من عوامل قيادته ، وأن يمنع الخوف عن أتباعه خاصة الخوف من الاعتراف بالخطأ؛

أن يكون لديه خطة محكمة وبرنامج متقن لأوقاته ، ومواعيده؛

أن يعرف كيف يحصل على النصيحة والتوجيه من قيادته التابع لها عند الحاجة؛

أن يؤمن بقوة الإيمان بالله تعالى ، والولاء الكامل للوطن والقائد الأعلى، وحق المواطنين بخدمته الأمينة.

القيام بالتفكير بهذه المصادر المهمة ، وتنفيذ قيادته بموجبها وبموجب غيرها التي تنجم عن تفكيره، هو الذي يحقق للقائد حسن قراراته وإجراءاته ، ويجعل له ميزة أن يكون على أحسن ما يريد أن يكون من قدوة حسنة لجميع العاملين معه ، والذين يعتبرهم الوطن أمانة مقدسة لديه. القيادة الخلقية والمعنوية هي أعظم ميزات القائد الناجح.




  • 1 متقاعد قديم 30-01-2013 | 05:12 PM

    حدثني .... ان الكاتب قد نقل الى وحدتنا و بمجرد وصوله بدأ يفتش عن مساعد له ... فقيل له ان فلان مؤهل و يحمل شهادة ,,, فقال جيبوا لي مساعد يقوم بتلميع بس,,, ولا اريد مساعد يتفلسف و ينظر علي !!!!!!!!!!!!!!
    شكرا

  • 2 الشعب يريد 30-01-2013 | 05:55 PM

    مختصر مفيد ولا بدي اقرا مقالتك ولا شي ((اهم صفة من صفات القائد الناجح ان يكون .....))

  • 3 شكرا 30-01-2013 | 08:06 PM

    والله عجبتني المقاله

  • 4 صبحي 30-01-2013 | 11:31 PM

    أبدعت يا باشا يا هيك المقالات يا بلاش

  • 5 حسين جلوقة 31-01-2013 | 11:43 AM

    .....

  • 6 حسين جلوقة 31-01-2013 | 11:43 AM

    ......

  • 7 بريشي 31-01-2013 | 12:28 PM

    نسيت معاليك أن يكون له أكثر من وجه في التعاطي مع الأمور

  • 8 صقر سحاب 31-01-2013 | 02:35 PM

    مقال رائع وفيه الفائدة العظيمة سلمت يمناك يادكتور

  • 9 اردني 31-01-2013 | 03:15 PM

    موسم الأعيان

  • 10 أ.د.زيد البشايره ، الدوحة 31-01-2013 | 05:30 PM

    القياده هي القدره على التاثير بالآخرين ولا يتم ذلك الا اذا امتاز القائد بما تفضلتم به يا با شا. لك الشكر والتقدير

  • 11 أ.د.زيد البشايره ، الدوحة 31-01-2013 | 05:31 PM

    القياده هي القدره على التاثير بالآخرين ولا يتم ذلك الا اذا امتاز القائد بما تفضلتم به يا با شا. لك الشكر والتقدير

  • 12 عمر أبو زيتون 31-01-2013 | 05:40 PM

    أهم صفة من صفات القائد الناجح هي " مخافة الله " التي لم يتطرق إليها الباشا .. فلو كان قادتنا يخافون الله لما وصلنا إلى هذه الحالة المزرية التي نعيش .

  • 13 مسيلمة 31-01-2013 | 07:57 PM

    بعدك بعد القائد الناجح . اهم شي الواسطة والمحسوبية . كنا يعم ننادي بالكفاءة والجدارة لكن تبين الذي معه واسطة وفاسد هو الذي يصير

  • 14 دكتوراة في العلوم الادارية 31-01-2013 | 10:32 PM

    مقال ممتع و مفيد يستحق القرائة نحن بحاجة الى رجال زمان لاخراج بلدنا مما هي فيه

  • 15 خالد النوايسه 01-02-2013 | 12:11 AM

    كم تنطبق هذه الصفات على كبار المسؤولين في بلدنا في هذه المرحله؟يا معالي الباشا

  • 16 شاهد 02-02-2013 | 01:12 AM

    معظم قادتنا للاسف يستخدمون الادارة المركزية والعقيمة

  • 17 زينه 06-08-2013 | 06:10 PM

    إن ازدياد ريادة الأعمال في أيامنا هذه تتطلب قادة يلهمون الحماس والولاء والثقة وقادرين على تحفيز فرق العمل من أجل تحقيق نتائج متميزة.....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :