facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن والربيع العربي


فيصل الفايز
21-03-2013 04:10 AM

يعيش الاردن تحديات كبيرة سياسية واقتصادية وامنية فرضتها عليه التحولات الجارية في الوطن العربي منذ انطلاقة ما يسمى بالربيع العربي والذي بدأنا نشهد اثاره السلبية في العديد من دولنا العربية.

ان مايجري في ليبيا ومصر وتونس والعراق واليمن وسوريا من صراعات بين القوى السياسية يؤشر بكل وضوح على ان مستقبل العديد من دول الربيع العربي باتت على المحك وبعضها بدأت بوادر التقسيم والصراعات الطائفية فيها وللاسف فان كل هذه الفوضى وهذه الصراعات والاقتتال بين ابناء الوطن الواحد يجري تحت مظلة ما يسمى الربيع العربي والشعارات الكبيرة التى طرحت فيه.

نحن ندرك ان الربيع العربي قام فيه شبابنا العربي لغايات سامية ونبيلة لكن صراعات القوى السياسية الدينية والمدنية حولته الى فوضى عارمة وحتى هذه اللحظة لم يسفر ربيعنا العربي عن شيء بل فاقم وراكم مشاكلنا.
ونحن في الاردن عشنا تجربة الربيع العربي منذ عامين ولا زلنا واستطعنا بحنكة جلالة الملك عبدالله الثاني السياسية ورؤيته الثاقبة في تقدير الامور ووعي ابناء الوطن وبفضل الله تعالى ان نحول ربيعنا العربي الى ربيع اخضر ازهر اصلاحات سياسية شاملة قادها جلالته في مختلف المجالات فرغم المظاهرات والاعتصامات التى جرت وقد رعددها بالالاف الا ان نقطة دم اردني واحدة لم تسقط.

لقد جعل جلالة الملك عبدالله الثاني من ربيعنا اصلاحات شاملة في مختلف المجالات تهدف الى تمكين الاردن من مواجهة التحديات وتعزيز الحريات العامة وتفعيل المشاركة الشعبية في صنع القرار الوطني.

لقد امن جلالته بان الشعوب يجب ان تقول رأيها في محتلف قضايا وطنها وان من حقها ان تقدم الافكار والاراء التى من شأنها ان تُعلي الوطن لذلك كان جلالته يقف على اراء الجميع ويستمع للجميع ويحاور الجميع حول مختلف قضايا الوطن وتطلعات ابناء الوطن.

لقد كان جلالته بمثابة الاب للجميع وعلى مسافة واحدة من الجميع «موالاة ومعارضة «وحاور الحراك الشعبي بكل تلاوينه وأطيافه وأجرى كل هذه الحوارات بمسؤولية وهمة عالية وطرح رؤيته لمستقبل الاردن من خلال الاوراق النقاشية الثلاث ووضع خارطة طريق لتنفيذ الاصلاحات الشاملة خارطة واضحة المعالم ومحددة بمدد زمنية قابلة للتنفيذ وبدء السير بتنفيذها وصولا بالاردن الى الدولة الانموذج.

ولكن ورغم وضوح الرؤيا لمستقبلنا الا ان التحديات التى تواجه الاردن تكبر وهذه التحديات هي تحديات خارجية فرضتها علينا الاحداث التى تجري حولنا، لكن الاخطر منها التحديات الداخلية.

وفي هذا الاطار دعونا نتحدث بصراحة اكثر ونقول ان هناك مؤامرة على الاردن وقيادته بدأت اولا منذ الحديث عن طرح اسم سمو الامير حمزه كبديل للنظام وكان الغرض من هذا الطرح زرع بذور الفتنة داخل الاسرة الواحدة والمجتمع الاردني بهدف خلق الفوضى العامة التى تجعل من الاردن ارضية رخوة تمر من خلالها كافة المؤامرات التى تحاك ضده.
واستمرت هذه التحديات وتمثلت برفض العديد من احزاب وقوى مجتمعية القبول بالاصلاحات السياسية والاقتصادية التى تحققت حتى اللحظة بارادة من جلالته وكل ذلك دون تقديم مبررات ومسوغات مقنعة لهذا الرفض الامر الذي عمل على استمرار حالة الفوضى التى نشهدها احيانا.

اننى على دراية تامة منذ سنوات طوال بجلالة الملك عبدالله الثاني منذ ان كان جنديا يخدم بين جنود جيشنا العربي المصطفوي واعرف ايضاً ان اختيار جلالة المغفور له باذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه لجلالة الملك عبدالله الثاني ليكون ولياً للعهد حينها انما جاء لمعرفة جلالة المغفور له بالقدرات الكبيرة التى يتمتع بها جلالته وحنكته وذكاؤه ويقظته وحرصه والاهم من كل ذلك قدرته على قيادة مسيرة الاردن الى الامام بخطى واضحة مدروسة وقد اثبتت الايام للجميع صواب قرار جلالة المغفور له باذن الله.

وامام كل مايجري الان تطرح تساؤلات كبيرة وكثيرة مفادها هل من المعقول او الممكن بكل بساطة ان يقدم قائداً يتمتع بالشجاعة والفروسية وصدق المشاعر والانتماء لوطنه وامته كجلالة الملك عبدالله الثاني ان يقدم على الاساءة لكل من حوله وابناء وطنه واصدقائه واخوانه في العالم العربي والعالم اجمع ويعمل على تشويه سمعته الطيبة وصورته الجميلة التى يعرفها القاصي والداني في كل بقاع الارض.

ان محاولات النيل من وطننا وقيادتنا انما هي مؤامرات تحاك في الظلام الدامس ترسمها اياد مرتجفة تسللت الينا وما فتئت تعمل ما استطاعت من اجل تقويض وهدم استقرارنا وامننا وتلاحمنا ووحدتنا الوطنية تبث سمومها في توقيتات مدروسة.

وانني هنا اطرح تساؤلات على ابناء وطني ماذا نريد هل نريد تقويض امننا واستقرارنا والتفريط بهما ؟ هل نريد ربيعاً تسفك فيه الدماء ويقتل فيه الابرياء ويدفع ثمنه المؤمنون بوطنهم وقيادتهم؟ هل نستطيع ان نتحمل في الاردن حالة الفوضى والدمار التى يعاني منها اشقاؤنا في العديد من دولنا العربية؟ هل المطلوب حتى نحقق رغبات المتامرين علينا وعلى وطننا وقيادتنا وان ندخل في اتون الاقتتال الجهوي والاقليمي؟ وهل المطلوب ان نضحي بكل ما حققناه لوطننا ولاستقرارنا السياسي والاجتماعي والامني والاقتصادي؟ انها اسئلة مطروحة على كل شرفاء الوطن المنافحين عنه في كل الظروف والاوقات والمواقع.

اننا في وطننا الذي نحب نؤكد العزم على الدوام باننا سنبقى الاوفياء لتراب هذا الوطن الذي بناه الاباء والاجداد بكفاحهم وعمدوه بدمهم الطهور، وسنبقى على الدوام موحدين متراصين ملتفين حول قيادتنا الهاشمية المتمثلة بجلالة الملك عبدالله الثاني، فهذا قدرنا وهذا عهدنا الذي قطعناه على انفسنا ابد الدهر فلن تخيفنا النائبات وايادي الغدر والحقد والاقلام المرتجفة الحاقدة ومؤامرات المتحلقين حولهم.

ومن منطلق ايماني بوطني ومليكي، اقول وبكل ثقة ان جلالة الملك في قلوب الاردنيين جميعاً، يفدونه بدمائهم وارواحهم، وسيبقى جلالته على الدوام مرجعيتنا جميعاً في وطن المهاجرين والانصار، فهو صمام الامان لوطننا الذي نحميه باهدابنا، فجلالته حافظ هويتنا الوطنية الجامعة ووحدتنا المقدسة.

اننا في الاردن لا نريد من يفسر ويشرح لنا كيف يفكر جلالة الملك، وما هي طبيعة العلاقة بينه وبين شعبه، فهو الحريص على إدامة امنهم واسقرارهم، وهو الذي يوصل الليل بالنهار، خدمة لقضاياهم وقضايا الوطن، وهو الذي لم ينقطع يوماًعن التواصل مع كافة أبناء الواطن، في البوادي والقرى، والمخيمات والارياف والمدن، لتلمس همومهم والوقوف على حاجاتهم، ومداواة جروحهم.

الرأي




  • 1 حط إيدك بميه بارده 21-03-2013 | 07:45 AM

    الوطن البديل بخير ,وليس له عدو لا بالداخل ولا بالخارج

  • 2 ابو سند 21-03-2013 | 09:55 AM

    الصراعات يا دولة الرئيس استحقاق طبيعي لاي ثورة ...والثورة الفرنسية لم تستقر الا بعد 100 عام لانطلاقتها ..والثابت الطبيعي في الكون هو التغيير .

  • 3 فايز الماضي 21-03-2013 | 12:02 PM

    شكرا دولة الرئيس على هذا العرض ، وهذه المكاشفة، علينا أن نتحدث بصراحة لنصل بإردننا العزيز الى ما نصبو اليه كأردنيين

  • 4 علي فروان 21-03-2013 | 03:09 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 5 علي فروان 21-03-2013 | 03:09 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 6 علي فروان 21-03-2013 | 03:09 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 7 علي فروان 21-03-2013 | 03:09 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 8 علي فروان 21-03-2013 | 03:09 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 9 علي فروان 21-03-2013 | 03:09 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 10 علي فروان 21-03-2013 | 03:09 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 11 علي فروان 21-03-2013 | 03:09 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 12 علي فروان 21-03-2013 | 03:11 PM

    فعلا تحدثت بلسان الاردنيين الاحرار وبلسان قومك المخلصين , حمى الله الوطن وقائد الوطن وادامه الله ذخرا" للاردن وللاردنيين الاشراف

  • 13 منذر العلاونة 21-03-2013 | 07:35 PM

    مقال كبير من مسؤول كبير وبمواصفات دقيقه جدا ..

  • 14 شباب العلاونة لواء الطيبه 21-03-2013 | 07:40 PM

    نؤيد وبشراسه كل كلمه قالها دولة فيصل في الفايز بهذا المقال وبهذا الوصف عن جلالة الملك .ونحن لسنا بحاجه الى من يعلمنا من الاخرين كيف نحب وطننا ومليكنا .

  • 15 ثامر 21-03-2013 | 09:26 PM

    مقال جيد

  • 16 حسام 21-03-2013 | 10:59 PM

    ابو الغيث أينما وجد هو دوله وصاحب قرار وكلمته مشهود لها بالاحترام والبنان ومن الجميع

  • 17 الحمد لله 22-03-2013 | 01:41 AM

    وأخيرا ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :