facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





أحقُ المخلوقات بالرفق هو نفسك


سناء ابو شرار
30-03-2013 08:45 PM

لأنك إن لم تترفق بذاتك لن تترفق بمن حولك ، من يقسو على ذاته لأجل الآخرين ويفخر بهذه القسوة ينتهي بأن يكره ذاته التي ظلمت ويكره من حوله لأنهم كانوا سبب القسوة على الذات. التضحية مفهوم جميل ، وتمت تنشأتنا جميعاً على إحترام هذا المفهوم وإعتباره حجر أساس في المجتمع ، ولكن بجانب هذه التضحية كم من ضحايا أنسحبوا من الحياة ، أنسحبوا من السعادة ، أنسحبوا حتى من ذواتهم ليمكثوا في ركنٍ صامت أسمه التضحية لأجل الآخر .

هناك نوعان من التضحية ، تضحية فاشلة وتضحية ناجحة ، التضحية الفاشلة هي أن تمنح لآخر رمق من وجودك ، إلى أن لا يتبقى لك شيء لا لذاتك ولا لمن حولك ، التضحية الفاشلة هي ان تُعطي وبنفس الوقت تعاتب من أعطيت ومن ضحيت لأجله وتذكره في كل وقت بتضحيتك المقدسة والتي لا يجب أن تُنسى . التضحية الفاشلة هي أن تتذكر الجميع وتنسى نفسك ، وتعود بنهاية اليوم خاوي الروح والشعور ، لأنك أهملت هذه النفس التي لا تستطيع أن تمضي في الحياة ككبش فداء للآخرين ، ففي العطاء غير المحدود هناك استخفاف خفي وصامت من قِبل من يُقدم له هذا العطاء ، لأنه يأخذ ولا يقدم شيء وكل ما يُقدم بشكل مجاني يفقد قيمته حتى ولو كان ذهباً .

التضحية الناجحة هي أن تضحي لأجل الآخر بعد أن تكون عقدت معاهدة مع نفسك على أن لا تتجاهلها ، أن لا تستصغرها ، أن لا تُهملها ، وأن تمنح من ذاتك بعد أن يتم إشباع حاجات النفس ولو كانت الحاجات الأساسية ، وأشد الحاجات إلحاحاً للنفس للإشباع هو التقدير ممن حولها ، فكيف لك أن تضحي وتقدم لمن لا يقدر تضحيتك أو عطاءك ؟ إنك بهذا العطاء تسحق ذاتك وتجعل نفسك تمتليء بالكره فتتحول التضحية إلى ألم لا تطيقه النفس .

ترفق بنفسك لأنها رفيقتك الأمينة طوال هذه الحياة ، ترفق بها لأنها تتعب وتُرهق من اعباء الحياة ومن الجحود ومن الغدر ومن اللؤم ومن الخيانة ، ترفق بها لأنها وحيدة بلحظات الضعف والمرض والعزلة ، ترفق بها لأنها هي من تمنحك القوة للإستمرار ، لأنها هي من تقول لك بصوتٍ حنون أن تنهض بكل يوم وتبدأ يوم جديد ، ترفق بها لأنها مستودع اسرارك الثقيل منها والخفيف ، وهي حاضنة لمشاعرك ، فكيف لك أن تمضي بهذه الحياة وأنت تقسو عليها ، تتجاهلها ، بل تنبذها ، كيف لك أن تمضي بهذه الحياة وانت لم تمنحها حقها من التقدير ، كيف لك أن تمضي بهذه الحياة وأنت تحمل حجراً صلداً بصدرك ، ثم تقدم للآخرين الزهور والكلمات اللطيفة حتى ولو لم تكن تحبهم .

الرفق بالذات هو أن تدرك أن أشد انسان بحاجة للرعاية هو أنت ، ثم تبدأ بالاهتمام بالآخرين ، هذه ليست أنانية ولكنها الطريقة الوحيدة لكي تحيا حياة كريمة جميلة ويجد كل من حولك الظل الوارف بجانبك ، لن يسعد الآخرون بوجودهم مع انسان هش ومُهمل لذاته مهما قدم لهم من تضحيات ، لن يشعر من حولك بالأمن والاستقرار بجانبك إن كانت ذاتك قلقة ومُتعبة وترتجف عند أبسط المواقف ، لن يسعد من حولك مع انسان يبدأ يومه بمعاتبه نفسه وينتهي اليوم لديه بالحقد على من اساء له أو أنكر معروفة. معادلة الوجود بسيطة ولكنها أيضاً شديدة العمق والدهاء ، نحن جميعاً نحيا في مركب واحد ولكن كل منا يرغب أن يكون في المكان الدافيء من المركب ، حيث تشرق الشمس ، وكذلك كل منا يرغب أن يكون مع من يمنحه الدفء والطمأنينة والثقة ولكن كيف ستتوفر هذه الصفات بانسان أهمل ذاته ولم يترفق بها . الرفق بالنفس يعالج اللؤم ، يعالج الجفاء ، يعالج البخل ، يعالج الحقد ، لأن معنى الرفق بالنفس هو أن تٌبعد عن هذه النفس كل هذه المشاعر الخانقة والمُسممة لها ، ثم أن تبني معها أسوار من المودة والرحمة والمحبة لتحميها أولاً ثم ليستظل بظلها الاخرون من حولها . ضع يدك على صدرك بكل يوم وترفق بهذه النفس التي يُتبعها الجسد و تُرهقها الأفكار و تسيطر عليها المشاعر ، وأهمس بها حين يحل الظلام : " الحمد لله على كل شيء ، وإن شاء الله سيكون الغد أجمل ."




  • 1 رانية منصور 31-03-2013 | 12:57 AM

    معاني عميقة للذات وللآخر ، شكرا للكاتبة وللموقع

  • 2 أمجد 31-03-2013 | 02:35 AM

    ماشاء الله عليكي، دائما كتاباتك اللتي قرأتها في الصميم، حضرتك ايش دارسة؟

  • 3 موسى النوايسه 31-03-2013 | 03:56 PM

    شكرا استازه سناء تطواف شاعر وابداع وكلام فى الصميم

  • 4 ابن فلسطين 31-03-2013 | 06:04 PM

    كلام رائع و جميل

  • 5 سناء 01-04-2013 | 05:24 PM

    الى الأستاذ أمجد: أشكرك جزيل الشكر
    أفضل مدرسة مدرسة الحكمة وأفضل المدرسين البسطاء أصحاب الصمت والتضحية

  • 6 أمجد 08-04-2013 | 09:09 PM

    تحية لك مرةأخرى أستاذة سناء، اليوم فقط اكتشفت أن هناك رابط لكتاب عمون، و هذا يحسب للموقع كتنظيم. وشئ آخر يحسب لك و هو متابعتك لتفاعل القراء مع مقالاتك. وشكرا لإجابتك على سؤالي و هي إجابة بليغة( وإن كانت مضحكة لي بعض الشئ و بدون شرح لماذا ).بالنسبة لي فقد عكست كتاباتك مسبقا ما تفضلت به عن مصادر ثقافتك. و لكن أردت ببساطة أن أعرف إذا كانت نتيجة خلفية تعليمية بحتة أم لا.. كونها تركز على النواحي الاجتماعية..و الأحسن أنه لا أكيد.أقترح عليك انشاء (Youtube channel) ومستعد للمساعدة.

  • 7 سناء 09-04-2013 | 02:22 AM

    إلى الأستاذ أمجد:
    أشكرك جزيل الشكر لكل ما ورد برسالتك ، التحصيل العلمي مهم ولكن العقل والحكمة قد يتواجدا حتى لدى شخص أمي هذا مع الإحترام للعلم ولكني لا أحب التطرق لما درسته لأنه ليس بذي أهمية . واشكرك ايضا لما اقترحته وهي فكرة جيدة ، يسعدني التواصل مع قاريء مثقف مثلك مع تقديري واحترامي .

  • 8 أمجد 11-04-2013 | 07:26 PM

    شكرا جزيلا أستاذة سناء على العبارات اللطيفة و التجاوب مع اقتراحي.و ها هو بريدي الالكتروني لمزيد من التواصل:
    ...................
    مع أطيب الأمنيات

  • 9 لميس سرور 12-12-2013 | 02:58 AM

    السلام عليكم
    الموضوع جدا رائح واعجبني لان فعلا يوجد ناس لايعطون حق لانفسهم ولا لاقرب ناس وانا لمست هذا الشي وشكرا على الموضوع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :