facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"أنفاق" جديدة!


د. محمد أبو رمان
03-04-2013 04:40 AM

لا تبدو الأجواء صافية بين رئيس الوزراء، د. عبدالله النسور، ومجلس النواب. فمنذ اللحظة الأولى لتشكيل الحكومة، تهاوت عليها الانتقادات من النواب، وأعلن عدد منهم حجب الثقة مبكّراً، فيما تتأرجح الكتل النيابية التي شكّلت الداعم الأساسي للرئيس في عملية اختياره، ويطغى على كل من كتلتي "وطن" و"الوسط الإسلامي" مزاج سلبي تجاه الحكومة وتجاهل الرئيس للنواب!

القصف على الرئيس بدأ هذه المرّة من أقطاب في مجلس النواب، أقرب –تقليدياً- إلى خط الدولة من المعارضة، مثل عبدالهادي المجالي، وعبدالكريم الدغمي. وهذا مؤشّر على أنّ هناك ارتباكاً اليوم في إدارة "مطبخ القرار" للشأن السياسي، وهو ما ينعكس بوضوح على العلاقة بين الرئيس ومجلس النواب، ويعقّد من مهمة الرجل في اجتياز المنعطفات المقبلة.

إذا تُرك الرئيس للمزاج النيابي وحيداً، وحافظ على تصلبه، ولم يقم قبل يوم الثقة بإجراء تعديل حكومي، فإنّ امتحان الثقة سيكون عسيراً فعلاً. والضمانات التقليدية المسبقة التي يضعها الرؤساء في جيوبهم قبل "الشو" النيابي في مسألة الثقة، لن تكون متاحة للرئيس؛ إذ سيدخل معركة قاسية وصعبة للغاية مع مجلس بمزاج سلبي نحو التشكيلة من جهة، وخصوم نيابيين يتحيّنون الفرص للانقضاض عليه من جهة أخرى!

المؤشرات الأولية تعزّز القناعة بأنّ المجلس لم يبتلع "الطعم" الذي قدّمه رئيس الوزراء في عملية تأجيل "توزير" النواب إلى الأشهر المقبلة، بقدر ما شعر المجلس بأنّ الرئيس يحاول الإمساك بحبال اللعبة لاجتياز المرحلة المقبلة، عبر "غواية النواب" بالحقيبة الوزارية.

هذه الحسابات (لدى الرئيس) أتت بنتائج عكسية سلبية للغاية على موقف النخب السياسية وأوساط شعبية من الحكومة. فلو تجنّبنا الحديث عن المعارضة الإسلامية والحراك، فإنّ التركيبة الهجينة الحالية للحكومة، عبر جمع وزراء ما بين حقائب وزارية مهمة وحيوية ومتباعدة، هي أمر غير مبرّر لدى الرأي العام، ولا يمكن تمريره بدعوى حسابات الرئيس مع الكتل النيابية!

لو افترضنا السيناريو الآخر، وهو أن الرئيس قرّر القيام بتعديل وزاري قبيل الثقة، أو وعد النواب بتصحيح الأمر خلال الأسابيع القريبة، فإنّ النتيجة أنّه سيغرق مرّة أخرى في الوحل الذي حاول الهروب منه سابقاً، عندما تجنّب "توزير" النواب والقبول بترشيحاتهم، إنّما هذه المرّة مع احتمالات نجاح أقل، بعد أن استنزف جزءاً مهماً من علاقته بالمجلس والكتل.

الرئيس، في نهاية اليوم، خسر حلفاءه في مجلس النواب، ودفع بالمزاج النيابي نحو الأسوأ. وهو في الوقت نفسه يحظى بخصومة شديدة من التيار المحافظ والمقرّب من خطّ الدولة، ولم يكسب المعارضة، ولا يجد له روافع في المجلس ولا في الشارع؛ فهو اختار أسوأ ظروف لخوض معركته المقبلة التي إن نجا فيها من امتحان الثقة، فإنه لن ينجو من ضربات قاسية من المجلس، وصولاً إلى السؤال الكبير مع استحقاق رفع أسعار الكهرباء بعد أشهر قليلة!

باختصار، هذه الحسابات -التي يمكن أن نفهم كيف ركّبها الرجل، وهو يتعامل مع مجلس نواب يمتلك صلاحيات كبيرة بدون أهلية سياسية لذلك!- لن تعبر به إلى المرحلة المقبلة. وهو بذلك يترك المساحات الواسعة المتاحة ليختار المربّعات الصعبة والمعقّدة للعب فيها!

صحيح أنّ الشروط التي عمل فيها الرئيس صعبة، لكنّه صعّب المعادلة على نفسه أكثر بالدخول في دهاليز وأنفاق جديدة!

m.aburumman@alghad.jo
الغد




  • 1 من السلط 03-04-2013 | 08:33 AM

    فعلا ليس له روافع الا الروافع السلطية وهو يعتمد عليهم في حشد مؤيدين له ,, لو فتح مع الجميع لكان افضل له

  • 2 مطلع ومهاجر 03-04-2013 | 11:50 AM

    الأستاذ محمد
    هل حقا انت جاد فيما كتبت؟
    انا اغتربت عن الأردن منذ 18 سنه بعد خدمه في الحكومه الأردنيه استمرت 15 سنه تعرفت فيهابحكم عملي على احد اللذان تشهد لهماالكفايه والمقدره يقولون تاتي المعرفه من رفقة السفر او المجاوره او المصاهره الخ... فهل جربتهما؟ ام سمعت مثلا بكفاءتهم من الناس اخي صدقني ان احدهما كان قمه في التجروء على حدود الله وكان يدير العمل في البيت لعدم تمكنه من النهوض في الصباح بسبب الليالي الحمراء الممتده في حين تتولى سكرتيرته الجميله امور الناس واخيراضبطه الأمن متلبساالى اخره..

  • 3 RASHEED 03-04-2013 | 01:58 PM

    ارجو منك كتابة مقال اخر توضيحي بعد ان يحصل النسور على ثقة 110 نواب قريبا

  • 4 سيف 03-04-2013 | 02:24 PM

    وحد الله يا رجل،،، إذا حصل على أقل من 95 صوت ثقة أنا سأعلن إنتحاري عن جسر عبدون المعلق

  • 5 الدكتور علي بني مصطفى 03-04-2013 | 02:32 PM

    المتابع للشان البرلماني يجد بوضوح ان مناكفات النواب لدولة الرئيس ليس من اجل الوطن والمواطن ،انما من اجل اغتنام الفرصه التي وعدوا بها ،وهي التوزير، في دول العالم الثالث نجد ان ممثلي الامه اخر شئي يفكرون به هو الحصول على مراكز تنفيذيه في الدوله(المشابهه للحاله الاردنيه)،لان هذا الامر يتنافي بالمطلق مع دورهم التشريعي والرقابي،ولكن سبب البلاوي لدينا هو القانون الذي افرز هذه المجالس،وها نحن نعود للمربع الاول،وهو مجلس نواب مكرر بنفس النسحه،نواب منفردين يبحثون عن مصالح شخصيه وجهويه وحقائب وزاريه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :