facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جيشنا .. جيش الشهداء ..


صالح الدعجة
16-05-2013 08:15 PM

ما كتبه الزميل بسام بدارين يستحق الثناء، وهو الذي يرد بمقاله على افتراءات طاولت دور الجيش العربي الأردني في الدفاع عن فلسطين وسائر الأرض العربية يوم نادى السلاح صاحبه.
بسام الذي استند في حديثه على القصص التي رواها والده رحمه الله، جعلنا ندرك ونحن نطالع صفحات القدس العربي التي حملت مقالته أمس، الأهمية البالغة لتأريخ تلك التضحيات عبر جهد منصف، فخسارة المعركة لا تعفينا أبدا من تخليد ذكرى الشهداء الذي ضحوا وقدموا أرواحهم في سبيل الدفاع عن الأرض التي بارك الله حولها.

قبل ثلاثة أعوام، كنت قد أجريت مقابلة مع آخر أسير أردني تسلمه الاردن بعد حرب 1967 " صالح السرحان" الذي قاتل في معركة تل الذخيرة ـ إحدى تلال القدس ـ وأخذت هذا الاسم لكثرة ما تعرضت إليه من قصف وما شهدته من تبادل كثيف لإطلاق النار إبان الحرب مع العدو.
أخبرني أنهم فئة قليلة ، لكنهم كانوا أقوياء مسلحين بالإيمان بالله وحب الوطن، قاتلوا بكل الإمكانات لصد هجمات العدو، ومع أن الذخيرة نفذت، كما يقول السرحان الذي اخترقت جسده طلقات العدو الغادرة، لكنهم صمودوا وقتلوا أعدادا كبيرة من جنود العدو الذي تفوق بسبب قوة السلاح وانقطاع الامدادات وغياب الغطاء الجوي.

كانت عيونهم في كل معارك فلسطين صوب الغرب .. لم تكن أبدا الى الشرق، فالغرب يعني القدس والاقصى والمقدسات وسائر أرض فلسطين، وعلى أرضها ومع ترابها خالطت دمائهم دماء ثوار فلسطين.
فقبورهم اليوم وحتى يرث الله الأرض ومن عليها، ستبقى شواهد صدق ومنارات حق لتك التضحيات، وهي الرد الحي على كل افتراء ناكر أوحاقد لدور وبطولات جيشنا العربي الباسل.

موشي ديان وزير دفاع العدو في 1967 يقول عن تلك المعركة "كانت معركة تل الذخيرة من أعنف المعارك التي خاضتها أفضل القوات الإسرائيلية ضد القوة الأردنية المدافعة فقد وجد الإسرائيليون أنفسهم بعد أن إخترقوا جدار الأسلاك الشائكة وحقول الألغام يخوضون معركة ضد جيش مصمم على الدفاع لآخر طلقة وآخر رجل وقد التحم الطرفان في قتال بالقنابل اليدوية والحراب والأيدي وخسرت قواتنا(الاسرائيلية) 21 قتيلا وجرح اكثر من نصف القوات المهاجمة من الضباط والجنود".

هذه الإقتباس نقله لنا الكاتب الباكستاني سيد علي العدروس مؤلف كتاب "الجيش العربي الهاشمي" والذي نقل فيه أيضا شهادة أخرى للعقيد موردخاي غور قائد لواء المظليين الاسرائيلي الذي قال "علي أن أقول بأنه على الرغم من أنني اشتركت في عدة معارك في حياتي العسكرية إلا أن ما شاهدته في هذه المنطقة وما سمعته من القادة خلال تجوالي عليهم من موقع إلى موقع كان أمرا لا يصدق، وكما قال لي أحد القادة( عندما سرت باتجاه مفترق الطرق كان معي أربعة جنود فقط ممن بقوا أحياء من سريتي) وهناك سرية أخرى كانت قد احتلت هضبة السلاح من الناحية الجنوبية ولم يبق منها بعد انتهاء العملية سوى سبعة جنود".

شهادة أخرى عن دور الجيش نقلها من أرض المعركة محافظ القدس أنور الخطيب بعد معركة 67 والذي كتب رسالة للعقيد عطا علي أحد القادة الاردنيين قال فيها "سيسجل لك التاريخ ولجنودك الوقفة البطولية، لقد بذلتم فوق المستطاع، لك عليَّ، كلما ذكر الجيش الأردني أمامي في أية مناسبة أن أحني هامتي إلى الأرض إكراما لما شاهدت منك ومن رجالك من بطولة في هذه المعركة".

ولست هنا بصدد سرد تفاصيل وشهادات عن دور الجيش وتضحياته، فلكنا نسمع بين الفينة والأخرى عن كشف لأضرحة جنود الجيش العربي المصفطوي في قرى فلسطين ومدنها، ونسمع أيضا من الجيل الذي عاصر الحروب قصصا كثيرة عن تلك التضحيات، لكني أحيي للزميل بسام تصديه للدفاع عن صورة الجيش النقية، وهو ابن لرجل كان جنديا في صفوف الجيش الذي يحمل وسيبقى إسم العروبة ويضعها شعارا على جبين كل قادته وأفراده.




  • 1 يوسف الشواربه 16-05-2013 | 10:14 PM

    رائع ..تحيه لك وتحيه للأخ بسام

  • 2 عتمة 16-05-2013 | 10:17 PM

    الله يخليلنا الجيش

  • 3 زميل 16-05-2013 | 10:29 PM

    ابدعت اخي صالح

  • 4 كم عدد الشهداء 17-05-2013 | 09:35 AM

    مقال رائع, لكن ممكن أعرف عدد شهداء و أسماء الجنود الاردنيين فى هذه الحرب و أريد الاسم بالكامل (العائله)

  • 5 ..... 17-05-2013 | 07:16 PM

    حماية الوطن البديل

  • 6 فايز 17-05-2013 | 07:57 PM

    االى تعليق 4 لو سالت كل عشيرة اردنية لقدمت لك كشفا باسماء شهدائها. ةاذا ارجت اذهب الى صرح الشهيد وستقرا وتعرف اكثر

  • 7 الى رقم 4 18-05-2013 | 02:25 AM

    ارجع الى كتابي المرحوم العميد المتقاعد فهد مقبول الغبين
    [من فيض الخاطر] و[مذكرات محارب] ستجد فيها معظم تفاصيل معارك الشرف والبطوله التي خاضها الجيش العربي على ثرى فلسطبن الطهور
    وستجدفيها قوافل شهداء الجيش العربي والمناضلين في كافة المعارك
    باسمائهم الكامله ومسقط رأسهم ومكان وتاريخ استشهادهم .والمؤلف من جنود وقادة الجيش العربي والذي شارك بكافة معارك الشرف والبطوله على ثرى فلسطين والاردن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :