facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسائل ونصائح إلى الشباب (12)


د. معن ابو نوار
27-05-2013 08:14 PM

يحتاج الشاب إلى الكتابة طوال حياته ؛ فهي مفيدة للتعبير عن فهمه لأي موضوع محدد ؛ أو الإجابة على سؤال معين .

ففي الحاجة إلى الكتابة عن موضوع قبل يوم معين ؛ ويسمح له بعدة أياما لكتابته ؛ عليه أن لا يترك التفكير والبحث والكتابه حتى آخر يوم أو ساعه قبل تقديم ما كتب. فذلك يوقعه في هاوية تسارع الوقت واكتظاظ المعلومات في نفس الوقت ؛ ومما يشرد ذهنه وانتباهه ؛ ويشد أعصابه فلا يقدر على كتابة مقال منطقي منظم الفحوى والشكل.

أما في حالة كتابة المقال جوابا على سؤال في الفحص ؛ فالوقت المتاح المحدد للشاب بالدقيقه بداية ونهايه ؛ ويتوقف عن الكتابة عند آخر دقيقه ؛ ويسلم أوراق الفحص ؛ لذلك لا بد له من نظام يألفه في الكتابة ويتمرن على تنفيذه باستمرار حتى تصبح كتابة الجواب ؛ أو المقال ؛ بالنسبة إليه عملية سهلة ويسيرة ولذيذه.

ويرد السؤال هنا عن ماذا يكتب الشاب ؟.
وقد يعطى إليه عنوان أو يقدم إليه سؤال ؛ وعليه أن يقرأ ذلك العنوان أو السؤال وهو في قمة الإنتباه والإهتمام والتركيز ؛ وعليه أن يدقق عليه ؛ ويفكر فيه ؛ وأن يركز على كل كلمه من كلماته ؛ وأن يفهمه بوضوح لا يقبل الشك ؛ وأن يعرف الهدف منه والجواب المطلوب له ؛ وهو إن لم يفهم عنوان السؤال فهما واضحا قد يقدم مقالة أو جوابا عن موضوع مختلف عن ما يعنيه السؤال ؛ وأن لا يجاوب على قسم منه وحسب ؛ فيفشل ؛ لأن الفاحص يريد الجواب على السؤال وليس على غيره أو قسما منه.

بعد أن يقرأ الشاب السؤال أو العنوان مرة ويفهمه ؛ عليه أن يقرأه مرة أخرى ؛ فقراءة العنوان أو السؤال لا تحتاج لأكثر من ثواني قليله ؛ وعليه في المرة الثانية أن يدقق على كل كلمة من هدف السؤال وأن يسأل نفسه الأسئلة التاليه:

1. هل المطلوب وصف حادث؛
2. أو مناقشة موقف؛
3. أو تقييم حال معين؛
4. أو تعداد أسباب؛ أو تحليل دوافع ؛ وما شابه.

الخطأ الشائع أن يوقع الدارس نفسه في كتابة مقال أو جواب يصف فيه موقفا ؛ مع أن المطلوب مناقشة أسباب ذلك الموقف؛ فيظن الفاحص أن الدارس لجأ للوصف لأن قدرته على المناقشة ضعيفه. فيعطيه علامة منخفضة أو يعتبره فاشلا .

عندما يقرأ الشاب سؤالا أو عنوانا عليه أن ينتبه بكل الحذر الذي يقدر عليه إلى ما يلي:
1. عليه أن يدقق على كلمات الأمر أو الطلب؛صف ؛ ناقش ؛ قيم ؛ عدد ؛ حلل ؛ قارن ؛ ليعرف الهدف من الكتابه
2. عليه أن يدقق على الكلمات التي تدل على الموضوع مثل ؛ أسباب الحرب العظمى الأولى ؛ نتائج معركة بدر ؛ ضفاف نهر الكونغو ؛ دول أوروبا الغربيه.
3. عليه أن يدقق على الكلمات التي تحتاج إلى إيضاح مثل إنتشار الدعوة الإسلاميه ؛ في أي عهد ؛ وإلى أين في أوروبا ؟؟ وكيف.

على الشاب أن يتأكد من السؤال أو العنوان قبل أن يبدأ بالتفكير بالجواب ؛ أو المقال ؛ ليعرف كيف يفكر ؛ وليستعيد المعلومات الصحيحه في ذاكرته ؛ حتى قبل أن يبدأ بالكتابه.

حاجة ماسه لا غنى عنها ؛ وهي أن يتذكر الشاب أنه في قاعة الفحص لن يجد من يعينه إلا ذاكرته ؛ وأن الوقت محدود ؛ وكل دقيقة تضيع منه لا تعوض ؛ وقضاء دقائق قليلة في التدقيق على السؤال والتفكير فيه وتحديد الهدف من المقال أو الجواب قد ينقذ بقية الوقت كله من الضياع.




  • 1 .. مابجيب ولا يودي 27-05-2013 | 10:38 PM

    .. وش ودك تقول

  • 2 suhayphassankharabsheh 28-05-2013 | 01:27 AM

    جزاك اللة كل خير باشا

  • 3 .. 28-05-2013 | 01:31 AM

    شو انته مابتتعبش من الحكي

  • 4 باحث 28-05-2013 | 12:53 PM

    معن باشا ....لقد أعطيت الاردن أفضل ما لديك ويرد عليك البعض بالإساءة ،هكذا تربوا !!؟
    أعط الاردن أفضل ما لديك .. على أية حال فاجرك عند الله والى كل مسئ لما تكتبه فجزاهم من عنده في الدنيا ولاخرة انشاء الله وادعو الله ان يجعل كيدهم في نحورهم ويوفقك يا باشا لما يحبه ويرضاه

  • 5 حكم 28-05-2013 | 06:05 PM

    الى رقم 3 ..انك اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياء او حياة لمن تناااااااادي

  • 6 الى رقم 3 28-05-2013 | 06:41 PM

    من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا فليس منا أيها .....
    شكلك إنت بتحب أشياء ....وليس القراءة المفيدة
    أكيد طول نهارك على المواقع .....- هذه أكيد مفيدة لك ولا تتعب
    أو
    أو أو

  • 7 ام يزن 28-05-2013 | 09:04 PM

    كلام درر يا ريت شبابنا يقرأوا ويوخذو بهالحكي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :