facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إعلامنا وإعلامهم


هديل الحليسي
08-01-2008 02:00 AM

هو خاطر يراودني كما الملايين مثلي كلما تناثرت اشلاء هنا وهناك نتيجة قنبلة حقودة او رصاصة حب تحمل موتا او نيران صديقة. فمن ايام خلت، ايام نعيشها كل يوم، قرأت فيما قرأت خبرا بعثرني هنا وهناك وهو تفاصيل استشهاد عائلة فياض التي فقدت خمسة من افرادها في ثوان. وقع الانفجار.... فهرعت الام تتفقد نتائجه لترى اشلاء متناثرة خارج المنزل لولديها وقريبهم،، وما كادت تخرج حتى اصابتها رصاصة غدر اسرائيلية لتلقى مصير ولديها، مصير قد يكون راحة لها من حياة ثكلت فيها ابنيها. ويختتم الخبر بالقول ان ابنتها اطلت برأسها سعيا منها لمعرفة الخسائر على الاقل فما كان الا ان لحقت بهم لتصبح جزءا من المجزرة.

خمسة اشخاص من عائلة واحدة لم ترتكب جرما سوى كونها فلسطينية بجريمة عظمى هي التشبث بالارض واختيارها العيش في فلسطين.

حين قرأت الخبر وشاهدت قصة عائلة حمدان التي احتلت صورها صفحات المطبوعات وعناوين الاخبار رجعت ذاكرتي الى الوراء سنوات قليلة حين اصاب صاروخ فلسطيني مستوطنة اسرائيلية ليقتل فتاة جامعية اسرائيلية بالطبع. فما كان من والدها الا ان استدعى كل وكالات انباء العالم ليطلعهم (متحدثا باللغة الانكليزية) على المجزرة البشعة التي ارتكبت بحق ابنته البريئة التي كانت تتوق لتحيا وتحقق احلامها النبيلة، الا ان صاروخا فلسطينيا اصابها منهيا حياتها.

لنحاول تبديل الاماكن، بعد ان نفرض جدلا ان النيران الفلسطينية المتواضعة قادرة على قتل خمسة اشخاص من عائلة اسرائيلية دفعة واحدة. وان القناص الفلسطيني قد استطاع المرور عبر كل المحاسيم والمركبات و الجدران العازلة والجدار الاكبر.

لو كانت عائلة فياض يهودية، لكان المكان طوق في الحال من قبل الشرطة الاسرائيلية، ولكانت الاشلاء المتناثرة مغطاة اجلالا لها. علامات ممنوع المرور في كل مكان، وفي ظرف دقائق ترى كل وكالات انباء العالم او على الاقل ابرزها في المكان تنقل بالصوت والصورة الحدث وشهادات شهود ...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :