facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جابوا الخيل تا يحذوها ..


هاني العزيزي
25-02-2007 02:00 AM

لا بد لي من القول : إن كتابات الانسه رؤيا البسام ذات " نكهة " خاصة ، فأسلوبها في الكتابة مميز ، ولست هنا بصدد مديح السيدة البسام ، فأنا لا أعرفها إلا من كتاباتها الشيقة . ولا بد لي من القول أيضا أن ما تكتبه يثير ذكريات الماضي عندما توظفه للكتابة عن الحاضر ، إضافة إلى تحريكها للماء الساكن مما يرسم دوائر وحلقات عدة .أسوق ما سبق بعد أن خطت مقالتها " منتوف الريش " ورسمت أمامي مقولتنا المعروفة " جابوا الخيل تا يحدوها مد الفار رجله " والفار هنا دولة ، عفوا دويلة يفوق حجم اسمها الرسمي رقعتها الجغرافية ، وهي " ولايات ميكرونيزيا الاتحادية " وهي مجموعة جزر صغيرة في المحيط الهادي ، وتعيش في كنف العم سام . ووجه الشبه الوحيد بينهما هو التصويت المتطابق معا ضد أي قرار إدانة لإسرائيل على أفاعيلها في المنطقة ، وضد أي قرار لصالح الأمة العربية .

ويحسن ذكر بعض المعلومات الجغرافية التي يمكن العثور عليها في الموسوعات والأطالس ومواقع الإنترنت الموسوعية . يعني اسمها باللغة اليونانية " أرض الجزر الصغيرة " وفي ذلك مؤشر على وضعها الجغرافي والسياسي والاقتصادي الحالي . تبلغ مساحة " ولايات ميكرونيزيا الاتحادية " 702 كم2 ، وعدد سكانها 108.000 نسمة وفق تقدير منتصف عام 2006 ، ولا توجد لديها قوات مسلحة ، حيث تقوم قوات العم سام بهذه المهمة ، وتعتمد الجزر في اقتصادها على صيد السمك واستخراج الفوسفات ، أما العملة المتداولة فيها فهي الدولار الأمريكي . وهي عضو في الأمم المتحدة وفي عدة منظمات دولية .

عودا إلى مواقف " ولايات ميكرونيزيا الاتحادية " من العرب وقضاياهم ، إذ يمكن فهم مواقف " الولايات المتحدة الأمريكية " من العرب وغيرهم ، أما ميكرونيزيا فأمر حاولت جهدي معرفة جواب السؤال : لماذا تناصبنا " ولايات ميكرونيزيا الاتحادية " العداء ؟ ولم أصل إلى جواب . لكن الحال تثبت صحة مقولة " جابوا الخيل تا يحدوها مد الفار رجله " .
haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :