facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المفاوضات الفلسطينية و السير للضعف بارادتنا


ظاهر عمرو
25-07-2013 02:30 PM

عندما تقدم وزير الخارجية الامريكية جون كيري بمبادرته لاعادة المفاوضات الفلسطينية كان من وجهة نظره و نظر اسرائيل ان الوقت مناسب لذلك و خاصة للاحداث المحبطة في العالم العربي ان كان في سوريا او مصر او العراق .... الخ.


اعتقد ان اسرائيل تدرس الزمان و المكان و تنظر لمصلحتها , و المصلحة العليا و الاساسية و الاستراتيجية لاسرائيل هي الاعتراف الفلسطيني المباشر و الموقع من الفلسطينين بان فلسطين دولة يهودية و هذا نهاية المطاف بالنسبة لهم .

اعتقد ان قبول الطرف الفلسطيني في هذا الوقت بالعودة لطاولة المفاوضات هو قبول الانسان الضعيف و قبول السجين لاوامر جلاديه , و لذلك ما هي كروت التفاوض مع الطرف الفلسطيني ؟

فاول كرت للتفاوض هو وقوف الشعب الفلسطيني خلف البرنامج التي يجمع عليه و اعتقد ان هذا البرنامج غير متوفر في العقل الباطن و الظاهر لدى اغلب الشعب الفلسطيني اذا كان من يعيش في الضفة الغربية تحت حكم السلطة الفلطينية او من هم في غزة تحت حكم حماس او فلسطيني الـ 48 و الذين يعيشون داخل الخط الاخضر و جميعهم يشكلون 50 % من تعداد هذا الشعب و هم حوالي ستة ملايين انسان و النصف الباقي و المقدر ستة ملايين اضافية و المشتت في كل انحاء العالم اغلبهم جميعا لن يوافقوا على ان يتنازلوا عن مسقط راسهم و مسقط راس ابائهم و اجدادهم و ترابهم المقدس .

فلا احد مجبر على التوقيع بان ارض فلسطين و القدس خاصة هل ملك لليهود .

و اتسائل الان ماذا حدث في تغيير العقلية الصهيونية اليهودية الاجرامية حتى يقبلوا بما لم يقبلوا به سابقا و فاوضنا و وقعنا و شاهدنا اوسلوا و شاهدنا وادي عربة و شاهدنا كامب ديفيد فما هي النتائج التي حصلت !

اعتقد بانه بدون كروت قوة مع المفاوضين الفلسطينين فلن نستطيع ان نحصل على شيء مطلقا و انما ذراً للرماد في العيون و كسبا للوقت و مصير كل ذلك سيكون الرفض المطلق .

و بقاء الامور كما هي معلقة افضل بكثير من التوقيع و التنازل عن هذه القضية و هو المطلوب حاليا من المفاوضات .

لان التنازل و التوقيع هو اعتراف للطرف الاخر بحقه في هذه الارض و سينتهي الامل بعودة هذه الارض لاصحابها .

فعندما تملك سند تسجيل لأرض ورثته عن ابائك و اجدادك و تذهب لدائرة الاراضي و تتنازل عنه فلا قوة في الارض تعيد لك هذه الارض لانك قبضت الثمن و وقّعت بارادتك و هذه هي فلسطين التاريخية كاملة من النهر الى البحر , فإما تكون لليهود إما تكون لنا .

و الكرت الحالي و القوي و الذي له مفعول السحر على طاولة المفاوضات فهو المسيرات المليونية الرافضة لهذا الاحتلال و وجوده و التي يجب ان تنطلق تحديدا من مدينة رام الله اولا و سيتبع ذلك مسيرات في كل مدن و قرى فلسطين التاريخية و في العالم العربي و الاسلامي و هذا العمل يعيد للشعب الفلسطيني قوته و قدرته على تغيير المعادلة من سيطرة القوي على الضعيف .

فالجريمة الكبرى في حق هذه القضية هو ان يجلس المفاوض الفلسطيني ضعيفا امام عدو يملك كل مقومات لقوة لانه بدون تفويض من شعبه , و هذا الشعب بيده كل عناصر القوة و هو رفض الاحتلال و عدم القبول به مهما كانت الظروف و الضغوطات و هنا تكمن المصلحة العليا للفلسطينين .




  • 1 هذا هو الواقع بلا نفاق ولا لف ولا دوران 26-07-2013 | 06:13 AM

    قبول الجنسية الأردنية يعني التخلي عن فلسطين

  • 2 عاشق الهاشميين 27-07-2013 | 04:08 AM

    نعتذر...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :