facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجريمة "الرائعة" في "رابعة"


ياسر ابوهلاله
02-08-2013 10:15 AM

لا أحد يصدق أكاذيب إعلام مصري حول وجود أسلحة في ميداني "النهضة" و"رابعة العدوية"، تماما كما لم يصدق أحد أن الطفلة هالة أبو شعيشع كانت تحمل سلاحا، ولا أن كاميرا المصور أحمد عاصم كانت مفخخة.

مع نشر هذا المقال، قد تكون "الداخلية" المصرية نفذت تفويض الشعب بفض اعتصامي "رابعة" و"النهضة" وباقي المحافظات. وربما تكون على وشك ذلك. وسنشهد سيلا من صور السلاح في الميادين، وربما يستفاد من تجربة محمد البرادعي في العراق، فيثبت وجود سلاح دمار شامل مخفي في الخيام.

لن يصدق ذلك أحد. في المقابل، سيكون في الإعلام الرصين الصادق سيل آخر من الحقائق التي تثبت وقوع جريمة في وضح النهار. الأميركيون ليسوا مضطرين لمتابعة المحطات التلفزيونية، ولديهم القدرة على تصوير الميادين على مدار الساعة. كما لديهم مصادر موثوقة في صلب الدولة المصرية. وهذا ليس مهما، فالوضع الدولي يعمل لصالح الحكم العسكري؛ إذ إن العلاقة مع إسرائيل أكثر استراتيجية من أيام حسني مبارك، وكل مواقف أميركا في المنطقة تعتمد أولا على الموقف الإسرائيلي، سواء تعلق الأمر بمصر أم بسورية.

المعتصمون يبذلون عزيز النفوس في سبيل قضية تستحق التضحية. وهم يعلمون أن السلاح الوحيد بأيديهم هو الشارع، ولن يتركوه. فغير "رابعة" توجد مئات المواقع الاستراتيجية القادرة على شل الحياة في القاهرة. والقامعون منذ اليوم الأول يعرفون أن إراقة الدماء هي السبيل الوحيد لتثبيت الحكم وإنهاء التحول الديمقراطي.

لنعلم كيف يفكر الانقلابيون، لنستمع إلى الناطق باسم رئاسة الجمهورية أحمد المسلماني، وهو من استكتبوه الخطاب العاطفي لمبارك قبيل التنحي. إذ كتب المسلماني العام 2008، في صحيفة المصري اليوم، في ذكرى مجزرة القلعة: "إنسانيا.. لا يمكن أن يقف أحد مع مذبحة جماعية راح فيها كل من حضر. وإنسانيا لا يمكن أن يقبل أحد وقائع قتل وغدر مفجعة تزاحمت فيها الجثث فوق الخيول وتحت الأقدام". لكنه بسرعة يتخلى عن الموقف الإنساني: "غير أنني أقف تماما علي النقيض من ذلك الحسّ الإنساني البدائي، لأكون واحدا من الذين يحترمون ويقدرون هذه المذبحة الرائعة". ويوضح: "إنني واحد ممن يرون أن بعض رؤي الإصلاح والتقدم لا تحتمل ترف الحوار والجدل والإقناع، كما أنها لا يمكنها أن تبقي طويلاً أسيرة حرب باردة بين الرأي والرأي الآخر".

"وفي حالة "مذبحة القلعة" كانت مصر أمام خيارين واضحين، خيار التخلف الذي يحميه المماليك بالقول وبالسلاح، وخيار التقدم الذي أتي به محمد علي تعليما وتفكيرا وجيشا وإمبراطورية. كانت المعركة صافية لا لبس فيها، بين عصابات منظمة يقودها حفنة من العبيد، وبين أمل وطني وحضاري جامع لن يبدأ إلا على جثث تلك العصابات".

"إنني في ذكري "معركة القلعة" المجيدة، التي انتصر فيها التقدم علي التخلف، والمعرفة علي الجهل..
وفلاسفة النهضة على أمراء العبيد.. لأتذكر محييا ومقدرا ما فعله الزعيم العظيم محمد علي في تلك الجريمة الرائعة". اليوم مصر أمام جريمة رائعة، فقط استبدل كلمات السيسي بمحمد علي والإخوان بالمماليك، ورابعة بالقلعة.

مشكلة من لا يقرأون التاريخ إلا وفق نزوات السلطة، أن المماليك هم السلطة الراهنة التي لا تملك مطلقا مشروع محمد علي. ومستقبل مصر صنعه شباب وأطفال كالورود عز نظريهم في العالم، من مثل خالد سعيد وهالة أبو شعيشع وأحمد عاصم. أما الجنرال السيسي، فآخر نسخة منه شوهدت في أميركا اللاتينية كانت من أبطال روايات ماركيز، وتوجد نسخ نادرة منه في أفريقيا وبلدان الشرق الأوسط.

yaser.hilala@alghad.jo

الغد




  • 1 فراس زهير 02-08-2013 | 12:45 PM

    روبرت فيسك منظر الربيع العربي في الإعلام الغربي اعترف في أحد تقاريره بأن مرافقيه في زيارته لميدان رابعة كانوا يحملون رشاشات ألية.
    احدى المنظمات الحقوقية التي انشقت عن حركة 6 ابريل طلبت الدخول الى الميدان للكشف عن الأسلحة. اعتبر الإخوان هذه المنظمة كحركة منشقة عن الحركة الأم بأنها موالية لهم و اعتبروا بأن زيارتها لميدان رابعة ستكون شكلية و لكنهم تفاجأوا بأن المنظمة تأخذ المهمة بشكل جدي و تطلب الوصول الى كافة أماكن الميدان فما كان من الإخوان الا ان قاموا بضربهم ضربا مبرحا و طردهم من الميدان

  • 2 وليد هاكوز 02-08-2013 | 01:09 PM

    لا تستاهل الرد مطلقا !!!

  • 3 Riyad Allahham 02-08-2013 | 01:27 PM

    لا يمكن تبسيط ما حدث في مصر بهذا الشكل. لقد فشل الرئيس مرسي فشلا ذريعاً في حكم مصر في مرحله لا توصف إلاً بأنها إنتقاليه يجري بناء مؤسسات الدوله خلالها. الدول ولا حتى المؤسسات والشركات تستطيع أن تحتمل أخطاء جسيمه بهذا الشكل من قبل قياديها. كان الأجدر به أن يدعو لإنتخابات مبكره أو حتى يضع خارطة طريق تنتهي بإنتخابات مبكره.
    الدول والمجتمعات والأقتصادات القويه تبنى بالطبقه المتوسطه ،المثقفين، الفنانين، الأكاديميين، الحقوقيين، الحركات الشبابيه...وليس بلبسطاء والفقراء والعاطفيين...

  • 4 سؤال ألى الأستاذ ياسر أبو هلالة . 02-08-2013 | 02:19 PM

    كي يكون الكاتب ،موضوعياً فعليه أن يقلّب الحدث أو الموضوع الذي يكتب عنه .والسؤال الأول الموضوعي هناهو"من المستفيد الأكبر من الحدث"وأعني هنا مجزرة رابعة العدوية.والجواب هنا وبدون أدنى شك فأن قيادة تنظيم جماعة الأخوان المسلمين هم المستفيدين ،فقد غطت هذه المجزرة أعلامياً على المظاهرات المليونية التي خرجت ضد حكم الجماعة لمصر ،وهذا ما شكل ضربة موجعة للتنظيم ما دفعه لاختلاق حدث يسرق الأضواء عن المظاهرات ،وقد وقعت المجزرة بعد تحريض صفوت حجازي للأتباع لاستفزاز الجيش كي يرد عليهم وكان لهم ذلك للأسف .

  • 5 سؤال ألى الأستاذ ياسر أبو هلالة . 02-08-2013 | 02:19 PM

    كي يكون الكاتب ،موضوعياً فعليه أن يقلّب الحدث أو الموضوع الذي يكتب عنه .والسؤال الأول الموضوعي هناهو"من المستفيد الأكبر من الحدث"وأعني هنا مجزرة رابعة العدوية.والجواب هنا وبدون أدنى شك فأن قيادة تنظيم جماعة الأخوان المسلمين هم المستفيدين ،فقد غطت هذه المجزرة أعلامياً على المظاهرات المليونية التي خرجت ضد حكم الجماعة لمصر ،وهذا ما شكل ضربة موجعة للتنظيم ما دفعه لاختلاق حدث يسرق الأضواء عن المظاهرات ،وقد وقعت المجزرة بعد تحريض صفوت حجازي للأتباع لاستفزاز الجيش كي يرد عليهم وكان لهم ذلك للأسف .

  • 6 هاشم 02-08-2013 | 03:07 PM

    دفاعك عن الاخوان يصل لحد ...... يا اخي اشي مش طبيعي

  • 7 ام محمد 02-08-2013 | 05:05 PM

    نعتذر..

  • 8 د. تركي جرادات 02-08-2013 | 05:36 PM

    الجريمة هي ما فعلة الاخوان في مصر .. الحريمة ان يستدين مرسي 12 مليار في عام واحد. الجريمة هي ان يحتل الاخوان ميدان رابعة العدوية رغما عن مواطنيه .. وان يتم تحميل 36 شاحنة قمامة ومخلفات بشرية من بقاياهم .. الاخوان بانهيار على مستوى المنطقة .. في سوريا 3 سنوات من الخراب انتهت بخيبتهم وفي مصر كان الفشل وفي ليبيا اعادوها الى مرحلة الانسان الاول وفي تونس على حافة الانهيار .. الا يكفي ؟؟

  • 9 سويلم 02-08-2013 | 06:56 PM

    انت تدافع عن قتلة بأسم الدين وعن قطاع طرق وأكلة لحوم بشر واعلم انك منهم ، انظر الى اليمن والعراق وليبيا والسودان والصومال وسوريا وغزة ومصر وتونس .... واينما تواجدوا حل الدمار زالخراب

  • 10 مومس متقاعدة 02-08-2013 | 07:45 PM

    رابعة العدوية كانت مومس

  • 11 من الاغلبية الصامتة 02-08-2013 | 09:09 PM

    بارك الله فيك

  • 12 زيد محمود 02-08-2013 | 09:58 PM

    انااصدق ان اهل رابعة من الاخوان والسلين يحملون اسلحة وسيكتشف العالم كله هذه الحقيقه عند فض الاعتصام الهمجي الذي ما ترك بذاءة الا ارسلها عبر الجزيره مباشر من الميدان وسيعلم الذين ظلمو اي منقلب سينقلبون وتحيا ثورة مصر ويحيا البطل السيسي خليفة عبد الناصر

  • 13 ابراهيم الحميدي 03-08-2013 | 03:52 AM

    شكرا استاذ ياسر على مقالك ولا تهتم ببعض التعليقات التي ندرك انها .. من كاتبيها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :