facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السيسي يستنجد بأمريكا


سمير حجاوي
05-08-2013 05:49 AM

نجح الفلول في مصر باستدعاء جنرالات الجيش المصري إلى المشهد السياسي وورطوهم في "اغبي انقلاب عسكري في التاريخ"، لأنه كان محكوما عليه بالفشل منذ اللحظة الأولى، فلا الأرضية كانت ممهدة لتنفيذ انقلاب عسكري ولا الحالة الاجتماعية والسياسة والنفسية للشعب تسمح بمثل هذا الانقلاب الذي يمكن اعتباره خارج الإطار الزمني للانقلابات العسكرية التي اجتاحت عالمنا العربي من المحيط إلى الخليج، وهذا ما يجعل منه "انقلابا مستحيلا" بالكامل.
وإذا كان لابد من إجراء "دراسة جدوى" لأي مشروع من المشاريع، فان المؤشرات تشير إلى أن الجنرالات لم يفلحوا بإعداد "بدراسة جدوى" جدية للأرباح والخسائر المتوقعة من الإطاحة برئيس مدني منتخب جاء نتيجة لثورة شعبية أطاحت بدكتاتور امسك بتلابيب مصر أكثر من 30 عاما، وهذا يظهر مقدار "الرعونة" التي تم من خلالها اتخاذ قرار بمثل هذه الضخامة، وله أبعاد خطيرة على الدولة والمجتمع، ويكشف انه لم يكن هناك اهتمام بحسابات الربح والخسائر من قبل الجنرالات المتعطشين للسلطة.
هذه الحسابات الخاطئة للجنرالات دفعت الفريق عبد الفتاح السيسي إلى الاستنجاد بأمريكا لإخراجه من الورطة التي وقع فيها او استدرج للوقوع فيها من قبل هذا الطرف أو ذلك، ومطالبة إدارة أوباما "بالضغط على جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لإنهاء الأزمة السياسية" وصرح انه لا يطمح للسلطة على الرغم من عدم نفيه إمكانية الترشح للانتخابات الرئاسية، وعلى نفس المنوال غزل وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الذي حث السيسي إلى دعم عملية سياسية تكون مفتوحة أمام الجميع"، وذلك في بيان صادر عن البنتاغون.
بالطبع فان هذه اللغة الأمريكية ولغة السيسي المستنجدة والمستجدية لحل أمريكي ظهرت بعد اقل من يومين من تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في باكستان والتي قال فيها إن "الجيش لم يستول على السلطة حتى الآن حسب علمنا. هناك حكومة مدنية تدير البلاد، وفي الحقيقة فإنهم يعيدون الديمقراطية". وسرعان ما تراجع عن تصريحاته في ظل حالة من الارتباك ليقول" إن مصر بحاجة للعودة إلى وضع طبيعي جديد"، دون أن يوضح ماذا يعني بكلمة "وضع طبيعي"، ويضيف "إننا سنعمل بقوة وبشكل حثيث لجمع كل الإطراف من اجل التوصل إلى تسوية سلمية تتيح للديمقراطية أن تتطور وتحترم حقوق الجميع".
هذه اللغة الأمريكية المزدوجة "المنافقة علقت عليها منظمة هيومن رايتس ووتش بقولها انه "أمر مثير للصدمة أن يستخدم الوزير كيري عبارة "إعادة الديمقراطية" لوصف الإحداث في مصر بعد العنف الخطير الذي شهدته مصر حيث قتل مناصرون للرئيس المنتخب المعزول محمد مرسي بعد أن أطلقت قوات الأمن المصرية النار عليهم".
إلا أن رد جماعة الإخوان المسلمين لم يتاخر بدوره ليعلن محمد جابر عضو مجلس الشورى في حزب الحرية والعادلة بقوله "إن جماعة الإخوان المسلمين تقبل بأى مبادرة تبنى على الشرعية الدستورية وعودة الدستور ومجلس الشورى ورفع الحظر عن جميع القنوات التي تم إغلاقها، والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين من جماعة الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية، والتعهد بعدم ملاحقة احد وتحديد مرحلة انتقالية يتفق عليها الجميع، مؤكدًا أن الشعب المصري هو صاحب الشرعية الدستورية وحق للشعب أن يحكم بدستور؛ لأن إلغاء الدستور معناه أن نعيش بشرعية الغابة".
المشهد في مصر حاليا يمكن تلخيصه على النحو التالي، قناعة لدى الانقلابيين أنهم الانقلاب فشل من الناحية العملية وانه لا يبقى سوى الإعلان الرسمي عن هذا الفشل، وان أمريكا أصبحت هي الوسيط الذي يستنجد به السيسي لإخراجه من الورطة و اثبت الإخوان المسلمين أنهم قادرين على تحريك الشارع والتحكم بجزء كبير منه وبالتالي فان إخراجهم من المعادلة أصبح مستحيلا، وان جبهة الإنقاذ مجرد لاعب ثانوي في المشهد ولا حول لهم ولا قوة سوى الاحتماء بالجيش.
كما جرت العادة في السياسية الأمريكية البراغماتية فإنهم كانوا سيؤيدون الانقلاب بشكل مطلق لو نجح، لكنهم مستعدون الان للتضحية بالسيسي وغيره بسبب "عناد" الإخوان المسلمين وصمودهم في الميادين، وهذا ماجعل السيسي يتهم واشنطن بأنها أدارت ظهرها للمصريين، مما يدل على أن الأمريكيين يبحثون عن حل يرضي الإخوان المسلمين دون أن يعيدهم بقوة إلى السلطة، ودون أن يحبط الجنرالات الانقلابيين الذين كانوا يعتبرون أمريكا هي "المخلص".
الانقلاب فشل والتدخل العسكري الدموي في الشوارع ممنوع وعودة الإخوان إلى الحكم بكل قوتهم غير مسموح به وجبهة الإنقاذ اضعف من ان تشكل بديلا للجيش وهذا ما يجعل التنبؤ بما ستؤول إليه الأمور صعبا جدا في المرحلة المقبلة.
hijjawis@yahoo.com




  • 1 مروان 05-08-2013 | 11:39 AM

    لا اعتقد ان جل الشعب المصري اوالاغلبيه هى من الفلول ولا بلطجيه هؤلاء هم من اسقطوا نظام .. في مصر والتي وصلولوا الى سدة الحكم بتزوير مفضوح فرضته الاداره الامريكيه لسبب واحد واوحد وهو انهاء القضيه الفلسطنيه ارضآ وشعبآ في فلسطين التاريخيه على حساب اقامة اماره اخونجيه في غزه مع صحراء سينا بمجملها او القسم الاكبر منها والدليل القاطع على عدم صحة تلك الانتخابات ان السيد مرسي قد اعلن فوزه بها قبل اعلان النتائج فقد كان يعلم بالقرار الامريكي وقتل عمر سليمان شاهد اخر على تزوير ما سمي انتخابات شرعيه

  • 2 محمد علي 05-08-2013 | 01:30 PM

    مطالب الاخوان المسلمين التي تفضلت بها لا تتضمن اعادة مرسي. مما يعني ان الاخوان انفسهم غير مقتنعين بادائه.

  • 3 طفيلي ساكنها 05-08-2013 | 02:47 PM

    لكن الجنرال غدا محشورا حتى من شجعوه وصفقوا له بدأوا ينفضون عنه شيئا فشيئا لابد أنه يشعر بالحنق الشديد على الجميع ومن يكن في هذا الوضع يصعب التبؤ بتصرفاته لقد بدا الجنرالات غير قادرين على التخلص من الاعتصامات الكثيفة رغم قتل مئات وسجن مئات أخرى وجرح الآلاف وغير قادرين في الوقت نفسه على إدارة البلد مع وجودها والموقف كل يوم يزداد تعقيدا لكن الجنرالات يرون أن أي حال حتى لو كان وسطا سيعني خسارتهم كل شيء ربما يكون الحل الاقرب الآن أن يضحي الجيش بالسيسي لكن هل هناك من هو قادر على ذلك؟

  • 4 كريم الأردني 05-08-2013 | 03:38 PM

    لا بد ان الكاتب غايب أو مغيب عن الواقع ويعيش فقط في أحلام رابعة العدوية وترهاتهم ، السيسي يعلم من قبل ان الاخونجية يتلقون أوامرهم من أمريكا وان هو يتفاوض مع الأمريكان لإنهاء الفوضى كفرصة أخيرة قبل إنهاءها بالقوة التي فوضه فيها الشعب المصري لعلمه أن أمريكا هي الحاكم الناهي للاخونجية وليس لخوفه منهم إنما هي سياسة الفرصة الأخيرة ، انتظر وسترى ان المصريين وجيشهم العظيم لا يستنجد بأحد

  • 5 عقله الاردني 05-08-2013 | 04:01 PM

    بلشت هلوسات الاخوان امريكا الجيش المصري يتعامل معها علنا ويعلن انه صديق للولايات المتحده اما الاخوان لم نكن نعرف انهم اصدقاء بهذه القوه لاسرائيل علما باني شخصيا احترم دولة اسرائيل

  • 6 الرواشده 05-08-2013 | 04:53 PM

    إلى عقله الأردني أنا أشك إنك عاقل ( عقلة) أو أردني!!!!!!!

  • 7 وسام العمري 05-08-2013 | 05:02 PM

    المسلم في الاساس لايكذب كما اخبرنا الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم)، أما وقد أبى البعض الا أن يزج بالدين في السياسة التي لطالما قيا بأنها فن الكذب فقد صار لزاما استصدار فتوى بما يلي:

    هل يجوز للمسلم أن "يكذب" على الناس اذا كان من شأن كذبه هذا أن يرفع معنويات اخوته المسلمين فيصمدوا ويرابطوا؟

  • 8 عبدالله محمد 05-08-2013 | 08:31 PM

    استاذ سمير كاتب موضوعي لك كل احترام

  • 9 زمان الشقلبه 05-08-2013 | 11:39 PM

    السيسي تصرف مثل العسكري (العريف/وكيل) الذي قاد الانقلاب العسكري في احدى دويلات افريقيا قبل فتره وتنكر لحضارة مصر واحمد زويل ونجيب محفوظ وعقول مصر وصورة مصر قائدة الامه العربيه والاسلاميه.قاد انقلابا مخطط له منذ اليوم الاول لاستلام مرسي الحكم مع تجار السياحه والاعلام والتائهون والتائهات والدولارات .ولا اعرف متى سيعلن توبته ويعود الجميع لرشدهم من أجل امه تستحق افضل من ذلك.الطريق الصحيح معروف لسيسي ومرسي هداهم الله.

  • 10 عقله الاردني 06-08-2013 | 02:27 AM

    الى السيد رواشده ليش انتوا واخوانك خلبتوا عنا عقل

  • 11 مراقب 06-08-2013 | 09:08 AM

    الى كريم الاردني مالي ارى قلب الحقائق فكلنا نعلم ان الحكام والجيوش العربية مقادة من امريكيا وتاتمر باوامرها كفانا استخفاف بعقول الشعوب الي يسمعك بفكر انههالجيش المصري بحالة وقف اطلاق نار اوهدنة مؤقتة مع امريكيا واسرائيل وان المسلمين عملاء لامريكيا مهي واضحة حرب على الاسلام الى اذا انك غايب طوشة

  • 12 ابو النور 06-08-2013 | 01:38 PM

    مع الاحترام لجميع الاراء الا ان ما يعده الكاتب استنجادا من السيسي بالامريكان انما هو فضح الاخوان والامريكان بتبيين علاقتهم العضوية ببعضهم البعض. فالحركات الالاسلاموية انما نتج عن تحركاتها تنفيذ المخطط الصهيوني الامريكي بتغيير الديموغرافيا السياسية للعالم العربي والاسلامي وتقسيمهما الى دؤيلات طائفية متشرذمة ومتحاربة وواثارة النعرات الطائفية سني شيعي علوي مسيحي وخلافه وهذه ثمرة شجرة الحركات التي تدعي الاسلام وهذا ظاهر جلي حتى للاعمي .

  • 13 خالد 06-08-2013 | 08:16 PM

    هه

  • 14 فتحي 06-08-2013 | 08:57 PM

    كريم اﻷردني... صحصح يا خوي

  • 15 من لحيتك مبين اخونجي 06-08-2013 | 09:34 PM

    الاخوان يقلبون الحقائق السيسي هدد امريكا ولا يستجديها ام الاخوان فهم الذين يستجدون ومثال ذلك البلتاجي لم يترك لا صليب احمر (مسيحي) ولا هلال احمر ولا امم متحدة ولا مجلس امن ولا دول عظمى كلها استنجد بها اما السيسي فهو لم يستنجد لسبب بسيط لانه رجل ومستعد ان يموت من اجل مصر كونه وطني ومنتمي لمصر اما الاخوان فهم مثل الحرباء تتلون لااختبائها ولجبنها كما الاخوان .
    ابو سامر
    9

  • 16 من لحيتك مبين اخونجي 06-08-2013 | 09:34 PM

    الاخوان يقلبون الحقائق السيسي هدد امريكا ولا يستجديها ام الاخوان فهم الذين يستجدون ومثال ذلك البلتاجي لم يترك لا صليب احمر (مسيحي) ولا هلال احمر ولا امم متحدة ولا مجلس امن ولا دول عظمى كلها استنجد بها اما السيسي فهو لم يستنجد لسبب بسيط لانه رجل ومستعد ان يموت من اجل مصر كونه وطني ومنتمي لمصر اما الاخوان فهم مثل الحرباء تتلون لااختبائها ولجبنها كما الاخوان .
    ابو سامر
    9

  • 17 كريم الأردني 10-08-2013 | 10:37 AM

    فتحي ... خليك .... بألمانيا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :