facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في معارك القدس الجديدة (3)


د. معن ابو نوار
07-08-2013 02:59 AM

كان اللقاء في قيادة كتيبة المشاة الثالثه مع المقدم نيومان ؛ ومساعده هنكن تيرفين ؛ مركزا على الهجوم على قلعة النوتردام. وكتب الفريق جلوب:

" بدأ الهجوم في الساعه 1200 ظهرا ؛ يسانده مدفعان 6 رطل وأربعة مدافع هاون ؛ وكان هدير القصف يصم الأذان ؛ ولكنه لم يكن مؤثرا على جدران النوتردام السميكه ؛ وقد بدت كنيسة الكاثوليك المقدسه ؛ وكأنها مبنية للخلود."
وتقدم المشاة عبر الشوارع والبيوت نحو جدار الكنيسة المسيطرة ؛ وطهروا البيوت ؛ ومما وجدوه خمسة رجال إدعوا أنهم روس مسيحيون ؛ فأسروهم وأرسلوهم إلى الخطوط الخلفيه ؛ ويدل ذلك على ضبط النفس ؛ لأن ذلك البيت هو الذي أطلقت النار منه على الشهيد عيد أديلم في اليوم السابق. واستمر القتال طوال العصر والغروب والليل ؛ وفي الساعة 0700 من صباح يوم 24 أيار 1948 إقتحمت السرية الرابعه بقيادة غازي الحربي وأخذت تقاتل داخله. وأصبح عدد الخسائر منذ 23 أيار خطيرا ؛ وكان نصفهم من الشهداء ؛ وفقدت السرية الرابعه جميع ضباطها وضباط صفها ؛ وفي الساعة 1700 من يوم 24 أيار جرى التخلي عن الهجوم.

في يوم 25 أيار 1948 ؛ أمر قائد لواء المشاة الأول جولدي ؛ الكولونيل بلاكدن قائد كتيبة المشاة الأولى أن يحتل تل الرادار ؛ وفي فجر يوم 26 أيار قصف قسم مدفعية الميدان 25 رطل ؛ من بطارية المدفعية المساندة للواء المشاة الأول ؛ مواقع العدو لمساندة سرية المشاة الرابعه من كتيبة المشاة الأولى بقيادة الملازم سلامه عتيق في هجومها على التل ؛ ووصف الفريق جلوب المعركة كما يلي:

" تقدم المشاة بشجاعة فائقه في مواجهة نار كثيفه من البنادق والرشاشات اليهوديه. وعندما وصل أول جندي إلى الأسلاك قطعها على مقربة من االيهود . وعندما قفز فوق آخر سلك وركض إلى الأمام قتل برصاص العدو. ولكن كان خلفه جندي آخر ؛ وآخر ؛ واستطاعت كتيبة المشاة الأولى اقتحام مواقع العدو في الساعة 0430 وترك العدو خلفه12 إثني عشر قتيلا. وقتل آخرون وهم هاربون إلى المستعمرة اليهودية إلى الغرب. كانت حامية التل مساوية للقوة المهاجمه في عددها ؛ وتكبدت كتيبة المشاة الأولى 3 ثلاثة قتلى ؛ و16 ستة عشر جريحا ؛ معظمهم في القتال القريب يدا بيد على مواقع العدو. وقد جرح قائد السرية الأردنية ومساعده . ووصل قائد السرية زاحفا على أربعته وهو يجر فخذه المكسوره ؛ وقد رفض أن يخلى إلى المستشفى حتى يحتل التل ويعزز دفاعه عنه. كانت الأسلاك الشائكة من شبكتين بينهما أربع طبقات من الأسلاك الحلزونيه. وكانت الأرض المحيطة بها مزروعة بألغام مبعثرة ضد المشاة ؛ وألغام ضد الدبابات.
وفي الأيام التاليه قام اليهود بمحاولات متكررة لإستعادة تل الرادار ؛ تكبدوا خلالها خسائر فادحه ؛ لكنها لم تنجح."

وعند بزوغ شمس ذلك اليوم بدأ القيام بتنفيذ المرحلة الثانية من الهجوم من قبل السرية الأولى بإسناد فئة مدرعات . وكانت بعض أقسام مستعمرة معالي هاهميشا تحترق نتيجة للقصف المدفعي . وعندما وصلت المدرعات وبدأت بفتح النار من مدافع 2 رطل ؛ بدأ سكان المستعمرة بالهرب نحو قرية أبو غوش. وبينما كانت مدرعة أخرى تتقدم نحو العدو ؛ أطلق عليها صاروخ دمرها ؛ وفقدت مدرعة أخرى سائقها الذي استشهد. وأمر قئد لواء المشاة الأول الذي كان يراقب الهجوم بانسحاب القوه ؛ مما أدى إلى إنقاذ المستعمرة.

على أية حال ؛ كان أهم هدف من أهداف الهجوم قد تحقق ؛ حيث أن تل الرادار كان موقعا مثاليا للمراقبه ؛ ويغطي طريق القدس الرئيسية التي يمكن إشغالها بنيران المدفعية بدقه. هذا بالإضافة إلى أن موقع التل يخدم كموقع دفاعي قوي. وحسب ما قال قائد لواء المشاة الأول :

" إن إحتلال مستعمرة معالي هاهميشا لا يساوي عظام جندي واحد من كتيبة المشاة الأولى."




  • 1 هل كانوا ظباط مرتزقة أم ماذ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 07-08-2013 | 09:01 PM

    أفهم من كلامك إنه الظباط البريطانيين كانوا يديروا المعركة ضد العصابات الصهيونية.طيب مهي بريطانيا جابت اليهود (الأشكنازي)لفلسطين وأعطتهم كل الدعم العسكري والقانوني لحتلال فلسطين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :