facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سياحتنا بخير


زياد البطاينة
11-08-2013 05:21 AM

ان الدولة الاردنية المثقلة بالديون يجب عليها الالتفات بشكل جدي الى الكنز السياحي الذي يمتلكه الاردن بواقعه الجغرافي وبمعالمه التاريخية وبمناخه الطيب، والبدء بالتعامل مع الدخل السياحي بجدية عالية يمكن أن تجعل الدخل السياحي يصل الى مستوى الدخل البترولي لبعض الدول.

و لا أدري ان كانت البعض قد أدرك ان الاردن يعيش هذه الايام فرصته التاريخية في تسويق الاردن سياحياً وخصوصا ان العديد من الأقطار العربية تعيش هذه الأيام شحاً سياحياً بسبب القلاقل والاضطرابات التي تعيشها العديد من الاقطار العربية. والتي بدأت تنعكس على تراجع وضعها السياحي.

والمتتبع لمسيرة القطاع السياحي بكل مجالاته يرى ان كل المؤشرات تشير الى ان الموسم السياحي لهذا العام قد انتعش وانه بعد مرور شهر رمضان المبارك دفعت به الظروف الى مزيد من التقدم اثر قرار تأجيل دوام المدارس في الاردن و دول الخليج إلى ما بعد عيد الفطر والذي يثري احصائيته.

مثلما اكدت الاحصائيات على ان موسمنا السياحي كان ناجحا بكل المقا ييس كما كما وتؤشر إلى نمو في أعداد السياح لهذا العام 2013وفي السياق ذاته فإن الدخل السياحي لهذا العام زاد ايضا.

كما تؤكد الاحصائيات على ان مابذلته الوزارة واذرغتها المختلفه من جهود دؤبه وعمل وتخطيط ناجح وايه مميزه اسهم في تنشيط السياحة الخليجية والتي تطورت وتقدمت كانعكاس لحملات الترويج التي نظمتها هيئة تنشيط السياحة في الخليج،ودول شقيقة وصديقة كما شهد الاردن تطورا على مستوى البنى التحتيه والخدمات السياحية.

نعم لا خلاف على أن السياحة الاردنيه قد ازدهرت هذا الصيف وتميزت عن دور الجوار بسبب أوضاعهم السياسية مستثمره كل عوامل ومقومات النجاح وعلى راسها نعمه الامن والامان ، نعم سياحتنا بخير، ، وتظهر الأرقام هذا ، غير أن هناك لابد من اتن تظهر مشكلات ونقاط ضعف هنا وهناك كان علي الوزارة ذات الاختصاص ان تسارع لتصويبها وأن تبادر لحلها، أهمها أن توعي وتثقف كل المهتمين بالسياحة ونجاحها وتميزها والذين يهمهم ان نحافظ على انجازاتنا ومكتسباتنا وان نصبح شعبا سياحيا قولا وممارسة وسلوك ،نستثمر مقوماتنا وونبرز وجه بلدنا المشرق نرحب بزوارنا ونخدمهم عن طيب خاطر .

الأمر الآخر أن نصر على تقديم أفضل الخدمات وأن لا نتسامح مع الذين يخترقون قوانين السياحة وانظمتها وتعليماتها ويستغل الزائر والضيف والذين يتحدون مشاعرنا ودياناتنا واخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا
ان موسمنا السياحي لهذا العام وبسبب الظروف التي تعيشها بعض الدول العربية رشح الاردن لكي يكون قبلة سياحية عربياً وعالمياً، لكن ما ينقصنا هو التعامل الجدي من قبل مؤسساتنا السياحية مع هذا المكسب التاريخي.وحمايه سياحتنا من كل الامور مهما صغرت او كبرت والتي من الممكن ان تشكل خطرا او عبئا عليها ....من هنا استغربت اشد الاستغراب مما كتب قبل ايام حول موضوع اغلاق بعض المنشات المصنفه والمرخصة من قبل وزارة السياحة والاثار في وقتكنا احوج مايكون لقرارات صائبه في كل مجال ومتابعه من اجل تحقيق الهدف وكنا نتسائل عن مدى تطبيق قوانين وانظمه وتعليمات السياحة الناظمه والحاميه للقطاع السياحي للحفاظ على انجازاتنا وتعظيمها كما هو الحفاظ على موقعنا المتقدم .

ولاندري لما هذه الضجه التي اثارها احد كتاب الاعمده حول ماقامت به وزارة السياحة مؤخرا وهو امر اعتيادي تقوم به لجانها المختصة بمتابعه القوانين والانظمه والتعليمات والتاكد من سلامه التنفيذ وهي امور اعتيادية تقوم بها الوزارة ذات الاختصاص وقد تزامنت مع حلول شهر رمضان المبارك .. فقامت مشكوره باغلاق لبعض المطاعم والكوفي شوب المخالفه لتعليمات وقوانين وانظمه السياحة والمتماشيه مع قوانين وانظمه وتعليمات الوزارة وتلك المنتهكه بعضها لحرمه هذا الشهر الفضيل شهر الرحمه والاستغفار بعد ان كانت الوزارة قد عممت مسبقا على كل المنشات المصنفه والمرخصة من قبلها بضروره التقيد بالقانون والانظمه والتعليمات تطبيق او تفعيل القانون لابهدف الاغلاق ووضع العصي بالدواليب امام مسير هذه المنشات بل لتصويب الاوضاع بما يخدم الهدف.

فكان لابد ان تقوم الوزارة من خلال لجانها المختصة بمتابعه تلك القوانين والانظمه والتعليمات والتاكد من سلامه التنفيذ ليظل الجسم السياحي سليما معافى يؤدي دوره بسلام.... وكان على راس تلك الحملات التي قامت بها الوزارة بهذا الشهر الفضيل ......الامين العام للوزارة..... وكان ان ظهر هنا وهناك بعض المخالفات والعيوب التي كان لابد من تصويبها ومعالجه الخلل اين كان فاعطت اللجان تنبيهات وانذارات واوامر اغلاق كل حسب اهميه تلك المخالفة ونوعها كما قامت وزارة السياحة والاثار مؤخرا باغلاق (15) مطعما وكوفي شوب مرخصة من الوزارة لمخالفتها الانظمة والتعليمات المعمول بها خلال شهر رمضان. والمخالفه لشروط التصنيف او العمل


الامين العام لوزارة السياحة والاثار عيسى قموه .. لدى سؤاله عن اسباب هذه الاجراءات وردا على مااثاره الكاتب قال ان الوزارة تعمل وفق قوانين وانظمه وتعليمات للحفاظ على هذا القطاع وانجازاته وحمايتها والحفاظ على مركز الاردن السياحي المتقدم والذي اكد عليه نشرات البنك المركزي والنشرات السياحية العالمية والعربية والاحصائيات الرسميه.

من هنا فانها ومن خلال لجانها المختصه تعمل من اجل تحقيق الهدف دون تمييز و استثناء , وكانت الوزارة قد عممت قبل حلول شهر رمضان الالية التي يجب اتباعها من قبل المطاعم والكوفي شوب والمنتزه السياحي ومدن التسلية والترويح ومطاعم الوجبات السريعة والمصنفة والمرخصة من قبلها.

وتضمنت التعليمات «عدم السماح للمطاعم والكوفي شوبات السياحية ومدن التسلية والترويح السياحي داخل المجمعات والمولات ذوات الصالات المشتركة (food Court) بتقديم الطعام والشراب خلال الشهر ويقتصر عملها على تقديم خدمة التوصيل أو ما يعرف بالسفري باستثناء المطاعم التي لها صالة داخلية خاصة بها وغير مكشوفة حيث يسمح لها بتقديم خدماتها كالمعتاد» .

وجاء في التعليمات انه «يمنع تقديم المشروبات الروحية في المطاعم المصنفة سياحياً من فئة النجمتان والنجمة الواحدة خلال شهر رمضان المبارك والمناسبات الدينية الإسلامية» ، وللمطاعم السياحية من فئة ثلاث وأربع نجوم الحاصلة على تصريح تقديم خدمة المشروبات الروحية من الوزارة الإلتزام طيلة الشهر الفضيل بإحدى آليتي العمل عبر العمل حتى الساعة الحادية عشرة مساء فقط وعدم إستخدام الفنانين، مع إمكانية تقديم المشروبات الروحية مع وجبات الطعام وإقامة سهرات رمضانية بعد الحصول على الموافقات اللازمة لهذه الغاية, مع عدم تقديم المشروبات الروحية وفقا للبند «ثالثا» الخاص بآلية منح التصاريح لإقامة السهرات الرمضانية كما تغلق كافة الملاهي والنوادي الليلية وصالات الديسكو والبارات خلال الشهر الفضيل والمناسبات الدينية الإسلامية.

وطلبت الوزارة من جميع المطاعم السياحية التي تقدم خدماتها خلال شهر رمضان المبارك الإلتزام بوضع ستائر باللون الداكن على الواجهات الزجاجية المكشوفة وإغلاقها إغلاقا تاما كما تغلق الملاهي والنوادي الليلية وصالات الديسكو والبارات خلال فترة المناسبات الدينية الإسلامية , ورافق قموه اللجان المكلفة بمتابعه التعليمات والتاكد من سلامة تطبيقها فتبين ان بعضها مخالف ومنها ما يخدش الحياء لذا تم تفعيل القانون والانظمة واغلاق البعض وانذار البعض.

واكد قموه على ان الوزارة لن تتهاون في تلك الامور التي من شانها الاضرار بالقطاع السياحي والمجتمع المحلي وان اللجان ستستمر بعملها حتى مابعد شهر رمضان.

والذي يبشر بالخير ماقاله قموه ان الوزارة بصدد مراجعه بنود القانون السياحي والتأسيس لبعض البنود تشمل العقوبات وتضمينها القانون ومنها غرامات قد تصل من (3) الاف ينار الى عشرة وتسييل كفالات كما هو الحال بمكاتب السياحة والسفر لضبط العملية.

كل هذا من شانه ان يبقى الجسم السياحي سليما معافى.

فلا ندري هل هذا ما ازعج البعض وخلق ردة فعل افرزت رايا متسرع بدل ان تبارك للوزارة خطاها الجريئة الرائده وتشد علىة ايدي العاملين على تنفيذ هذا القرار الذي يبني ولايهدم ويصوب ولا يتستر ليظل القطاع السياحي بخير
من هنا فان هذه الاجراات ماهي الا عوامل تسهم في دفع عجله سياحتنا نحو الطريق الصحيح والمستقبل المنشود وعليننا ن نشد على ايدي القائمين على العمل ومباركه خطواتهم وان نقول ان سياحتنا بخير




  • 1 كيف بده تنفع السياحة 11-08-2013 | 08:38 AM

    كيف بده تنفع السياحة والأمن على ممتلكات السياح ما فيه امن بدي منكو بس تعملوا إحصائيه قديش سياره خليجيه انسرقت بالصيف هذا اكثير انسرقو واستغلوا وما في حدا بحميهم وننظر الهم بستخفاف وغير معبرين ما يدخل علينا من ارادات من السياحه و

  • 2 مغترب 11-08-2013 | 06:07 PM

    يعني أنا مش فاهم كيف سياحة واغلاق راكبين مع الكاتب بنفس الجملة؟ يعني اذا سايح أجنبي من قدرة مالية أم النجمة ونجمتين بده ياكل أو يشرب تمنعه احتراماً للشهر الفضيل؟ طب خلص لا تجيبه عالبلد خلال كل الشهر أريح! عالأقل مناطق زي البترا والبحر الميت والعقبة المفروض انها نشأت أصلاً لتكون مناطق سياحية يكون الها قانون يحترم مصدر الرزق الوحيد وهو السياحة فيها. هينا ببريطانيا صمنا والناس كلها مفطرة والمغرب عال10 بالليل وماحلانا ما انخدش حرمتنا! فاهمين القصة غلط انتو!

  • 3 جهاد 11-08-2013 | 06:55 PM

    يعني شو دخل السياحة بلامن مش عارف

  • 4 نانا 11-08-2013 | 06:56 PM

    السياحه معها حق والله يبارك خطاها وشكرا للامين العام كثر اغلاقات بلكي صلح هالمجتمع

  • 5 سايح 11-08-2013 | 08:09 PM

    للامانه اول سنه بنقرا وبنسمع عن السياحة ونشاطها بس ياريت توقف مهرجاناتها السخيفه وتبلش بالبناء والعمل لانها صارت وزارة طرب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :