facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شد الأحزمة وشد الرحال


هاني العزيزي
26-02-2007 02:00 AM

أمور أساسية يجب إدخالها في الحسبان قبل أن قيام موظف - خاصة من الدرجات العليا - بشد الرحال إلى خارج الوطن لمؤتمر ما أو ما شابه ذلك من مسميات وأسباب وذرائع . وأهم الأمور هو دراسة المردود الحقيقي والواقعي الذي سيعود على الوطن والمواطن بعيدا عن المسوغات الإنشائية البلاغية ومنها " البحث في أوجه التعاون بين الدولتين " علما أن لا وجه شبه بين الدولتين سوى أنهما على كوكب واحد من المجموعة الشمسية ، أو " إيصال صوت الأردن " وكأن الصوت لا يوصل إلا إذا ذهب أحد أصحاب المعالي أو العطوفة يترأس وفدا كبيراً من الأشخاص ، وقد يضم بعض المعنيين حقيقة بالأمر، ويرجع معاليه ويظهر على شاشة التلفزيون يزف البشرى للشعب الكريم بحمله تحية وسلاما من الدولة أو الهيئة التي حلّ بساحتها ، وما يكنّه أهل ذلك البلد من احترام وتقدير للأردن والأردنيين . أو مسوغ آخر كإرسال وفد رسمي كبير العدد بذريعة " توثيق الصلات مع الدولة الصديقة " وكأن الموضوع هو " جاهة كريمة " أو " فزعة نشامى" لن تتوثق الصلات بدونها .

إن خروج موظف ما ، وبوظيفة رسمية عمل وظيفي وطني ، ليخرج من يخرج لحضور دورة علمية أو عملية ما ، ويقوم بعد عودته بعقد ما يشابهها أو يماثلها للزملاء المعنيين في دائرته تعميما للفائدة التي حصل عليها ، وليعد تقريرا مفصلا بالنتائج التي تحققت بحضوره . وبذلك لن يسافر إلا المعني علميا وإداريا وفنيا بالموضوع ، أما أن يكون الإيفاد خارج الوطن ضربا من مساعدة الموفد على تحسين وضعه فأمر يتنافى والأمانة ، وسيكون حصوله على المياومات والبدلات المالية ضربا من اغتصاب المال العام .

عجب عظيم يرتسم على وجوه الزملاء في العمل عندما يرون موظفا لا علاقة له بما أوفد إليه ، سوى علاقته مع المسؤول الذي أوفده ، ويزداد العجب بمعرفة بعض أسماء وتخصصات الأتباع والمريدين الذين يسافرون بصحبة معاليه أو عطوفته .

لندخر البعثات والدورات والزيارات التي نحصل عليها من الدول والمؤسسات المختلفة لتخدم أغراض التنمية العلمية والإدارية ، لتحقق الهدف الذي رصدت من أجله . إن طبيعة المرحلة والوضع الاقتصادي يتطلب شدا للأحزمة أكثر من شدّ الرحال يا حكوماتنا الرشيدةا .


haniazizi@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :