facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





البطاقة الذكية والجدل حولها


د.عز الدين كناكرية
17-09-2013 03:40 AM

اعلنت الحكومة عن نيتها لأعادة النظر في الية تقديم الدعم المقدم لمادة الخبز بحيث يصار الى تقديمه من خلال البطاقة الذكية بدلا من الدعم الحالي المقدم على السلعة مباشرة، وقد لاقى هذا التوجه ردود فعل عديدة متباينة خاصة وأن مادة الخبز تعتبر من المواد الأساسية والهامة في غذاء المواطن الأردني
اسباب عديدة وراء ردود الفعل التي رافقت الأعلان عن نية الحكومة منها يعود لعدم رغبة البعض بتعديل الآلية الحالية كون هذه الآلية معمول بها منذ زمن وتمكن المواطن من الحصول على هذه المادة بسعر مدعوم وبسهولة، ومنها يعود لعدم اتضاح الآلية المقترحة له ويعتقد ان هناك نية لدى الحكومة بألغاء هذا الدعم تدريجيا على المواطن، ومنها يعود لأعتقاد البعض ان هذه البطاقة ستتيح له الحصول على كميات من مادة الخبز على غرار ما كان يقدم سابقا لمواد الحليب والسكر بواسطة الكوبونات الورقية.
من خلال ما صدر من تصريحات حكومية يتبين ان الهدف لدى الحكومة هو ابقاء الدعم الحكومي لمادة الخبز لكافة الاردنيين بغض النظر عن دخلهم وليس كما جرى بدعم المحروقات الذي تم حصره بشرائح دخل معينة،كما يتبين ايضا ان الهدف هو عدم استمرار تقديم الدعم لغير الأردنيين، وايقاف التهريب والهدر في الأستخدام وايقاف عمليات استخدام القمح او الطحين للماشية بدلا من الأعلاف.
قامت الحكومة عبر ممثليها بتصريحات عديدة لوسائل الأعلام المختلفة عن الآلية المقترحة لتقديم الدعم، الا ان غموضا مازال لدى العديد من المواطنين حول هذه الآلية وتساؤلات وتخوفات ومقترحات عديدة اثيرت من عدة جهات بما فيها نقابة اصحاب المخابز وهذه التساؤلات والمقترحات والتخوفات تستحق البحث ومن حق المواطن ان يطمئن ان الدعم المقدم لمادة الخبز سيبقى دون ان يمس، كما ان استخدام مصطلح «البطاقة الذكية» بدلا من» البطاقة الالكترونية» ما زال يجعل المواطن يعتقد ان هناك الية ستتيحها هذه البطاقة يستطيع من خلالها شراء مادة الخبز بنفس السعر الحالي المدعوم عند تقديمها للمخبز مباشرة.
يتبين ايضا ان هذه البطاقة هي وسيلة لايصال الدعم النقدي المسبق للمواطن لتعويضه عن فرق السعر ما بين السعر الحالي والسعر المقترح وهي شبيهة الى حد ما بالبطاقة المستخدمة من قبل العديد من المتعاملين مع البنوك (بطاقة اي تي ام)، لذلك ما ينبغي التركيز عليه هو الأيضاح للمواطن عن التساؤلات العديدة التي تثار يوميا والمتمثلة بما يلي :-
- المزايا التي توفرها هذه البطاقة للمواطن مقارنة بالآلية المتبعة حاليا في ايصال الدعم النقدي للمحروقات، خاصة وان الالية الحالية المتبعة في تقديم الدعم النقدي للمحروقات لا تكلف الحكومة كلفة ادارية كبيرة لتنفيذها.
- الآلية المقترحة في تمكين المواطنين في المحافظات والالوية والارياف من الحصول على الدعم بسهولة ويسر دون تكبيدهم نفقات التنقل لمسافات طويلة في حال تم التوجه الى اعتماد هذه البطاقة لصرف الدعم النقدي.
ان استمرار البحث مع الشركات المتقدمة للعطاء لتوفير آلية سهلة وميسرة لتقديم الدعم للمواطن واستمرار الحوار مع كافة الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص بما فيها الجهة التي سيكون تماسها مباشرة مع المواطنين والتي تمثلها نقابة اصحاب المخابز، للوصول الى تصور يسهل الأجراءات ويعالج اي سلبيات محتملة من شأنه ان يساعد في تفهم المواطن لهذه الاجراءات خاصة ان المفهوم العام المشترك بين الحكومة والمواطن هو عدم ازالة الدعم المقدم للمواطن الاردني عن مادة الخبز.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :