facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المصيبة و الكارثة القادمة و كيفية الرد عليها


ظاهر عمرو
21-09-2013 08:27 PM

ارجو ممن لا يقتنع بان اسرائيل و هذا العدو الجاثم فوق ارضنا ارض فلسطين التاريخية هو سبب كل المشاكل و المصائب التي نواجهها و نعيشها الان في سوريا و في العراق و في مصر و في ليبيا و في تونس و في اليمن و في كل مكان من عالمنا العربي و الاسلامي ان لا يكمل قراءة هذا المقال .

فكل المشاهد التي نراها يوميا في مصر الحبيبة و كل ما نراه من تركيز اعلامي على سيناء و ما يحدث فيها و كل ما يروج بان حماس هم من يدعم الارهاب و ان كل مشاكل مصر جائت من غزة و ما تقديم الدكتور محمد مرسي للمحاكمة بحجة التخابر مع حماس و ما دار في الاعلام مؤخرا من ان المرحوم ياسر عرفات قد سرب معلومات و اسرار حول حرب تشرين عام 1973 للإسرائيليين و نحن نعلم النتائج و ما نشر ذلك في هذا الوقت تحديدا و بعد اربعين عاما الا لزيادة الفرقة بين الاخوة العرب ( المصريين و الفلسطينين ) كل ذلك و غيره ليس الا حلقات من التوجيه الاعلامي المقصود و المبرمج من قبل العدو الصهيوني ينتهي بان يقوم في نهايتها الجيش المصري و كما قال عزام الاحمد بانه يتمنى ان يدخل غزة على دبابة مصرية كل ذلك مقدمة بان ينوب الجيش المصري عن اسرائيل بضرب و حصار قطاع غزة لان حصاره و ضربه من قبل الاسرائيليين سيوحد الفلسطينين و العرب و المسلمين ضد هذا العدو الصهيوني و ضد هذا العدوان كما حصل في المرات السابقة .

و لهذا فالخطة الجهنمية للإسرائيليين الان هو ان الدم يسيل من عدويين لاسرائيل هم الفلسطينيين و المصريين فالاسرائيليين سيستمتعوا و يفرحوا لذلك لا سمح الله.

و اعتقد ان هذا الامر ليس ببعيد حسب كل المؤشرات اليومية التي نسمعها و نشاهدها , فما هو الحل عندما يحدث بان يقوم الجيش المصري لوحده او بالتعاون مع السلطة الفلسطينية بعمل ذك ؟

اعتقد جازما ان اي رد عسكري من قطاع غزة على الجيش المصري هو الخطا الفادح بعينه و المصيبة بعينها و هذا ما يتمناه و يخطط له هذا العدو المجرم .

و لهذا فالحل الوحيد و الاوحد فقط هو ان يكون الرد من غزة على هذا العدو الصهيوني لانه راس الافعى اما الجيش المصري و الفلسطيني فمهما كانوا فهم اخوة و اهل لنا و لكنهم يعرفون او لا يعرفون انهم ينفذون مخططا صهيونيا .

و عليه فلا بديل مطلقا من الرد على هذا العدو باي امكانية لدينا و نحذر من ان اي تفكير او ردة فعل من غزة على اي طرف عربي فانه لا يقود الى فهم مخطط هذا العدو الصهيوني الباطل و المرفوض و اعتقد انه عندما يعرف هذا العدو هذه الحقيقة بان الرد سيكون عليه سيعد للعشرة قبل دفع تلك الاطراف لتنفيذ هذه الجريمة .

اسال الله ان يحفظ هذه الامة و ان تعود امة واحدة تعرف مصلحتها و تعرف عدوها من صديقها .




  • 1 النبطي 21-09-2013 | 08:37 PM

    المقدمة في كلمتك هذه صادقة الى حد بعيد أما الخاتمة فهي دعوة للاءنتحار اءلا ءاذا كانت حماس تمتلك اسلحة دمار شامل أو انها سيطرت في غفلة من أعين العدو الصهيوني على مفاعلاته النووية!!!!!!!

  • 2 ظاهر عمرو 21-09-2013 | 10:03 PM

    اخي النبطي تحية و تقدير ... نتذكر حرب الايام الثمانية الاخيرة على غزة و كيف كان الرد منن قبل غزة على اسرائيل بدون ان تملك اسلحة دمار شامل و بعد وصول الصواريخ الى قلب تل ابيب اضطرت اسرائبل ان تستنجد بكل دول العالم لايقاف الحرب مع غزة . نحن لا ندعو الى ذلك و كل ما ندعو اليه ان لا يكون الاقتتال عربي - عربي و هذا اللائح في الافق الان - لك تحياتي و تقديري

  • 3 هاشم ابو قنوة 22-09-2013 | 12:29 AM

    من الذي سرب المعلومات عن موعد حرب 1973 ..

  • 4 أبو باسل 22-09-2013 | 12:33 AM

    التحية والتقدير والإعتزاز لك أخي ظاهر
    موضوع يجب ان يؤخذ بعين الإعتبار من ذوي الألباب في غزة الأبية العصية على كل عدو لله
    قد يستفز المقاتلون في حماس من الإخوة المصريين المغررين ولكن يجب عليهم الرد الى من خلفهم من الأعداء الصهاينة ولو بطلقات بنادقهم التي ترعبهم وليسو بحاجة الى أسلحة دمار شامل فهم أجبن خلق الله ، وليس الى إخوتهم من أمامهم لأنهم على وعي تام من ان اقتتال المسلمين ليس من شيمهم ، والله أسأل ان يجنبهم الفتنة ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :