facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





أسعار المحروقات بين الاردن و سورية و لبنان!


21-01-2008 02:00 AM

يدعو إلى الدهشة ما يجادل به مواطنون من الأردن و سورية و لبنان يعيشون تجربة دفع فواتير الخدمات، كلٌّ في بلده، من أنّ أسعار المشتقّات النفطيّة التي تنوي الحكومة، عندنا، اعتمادها في الأوّل من الشهر المقبل مبالغ فيها؛ فهم يؤكّدون أنّ الأسعار الجديدة حيث يقيمون متوافقة، في معظمها، مع الأسعار العالميّة.و شرحَ أردنيّ، يقيم في سورية، من متابعته للأسعار، أنّ ثمن صفيحة البنزين الخالي من الرصاص في سورية ذات العشرين لتراً يبلغ 720 ليرة سورية، أي ما يعادل عشرة دنانير و 500 فلس بعد الزيادة الأخيرة على الأسعار، في حين أنّ سعر الصفيحة نفسها في الأردن بالأسعار المقترحة هو 14.848 دينار، علماً بأنّ نوعاً واحداً يُباع في سورية الآن و أُلغي البنزين السوبر و البنزين العادي.

و عند مقارنة صفيحة الكاز التي تباع في الأردن، الآن، بسعر 6.300 (ستزيد بنسبة 63% لتصبح 10.300 دينار)، بمثيلتها السورية، فنلاحظ أنّ الأخيرة فتبلغ بعد الزيادة ما يعادل ستة دنانير أردنيّة فقط.

أما مادّة الكاز فتباع بنفس سعر السولار (6.300 دينار ) للصفيحة في الأردن، و ستزيد بالنسبة نفسها 63% الى 10.300 دينار، أمّا صفيحة السولار في سورية فتباع بما يعادل دينار و 800 فلس للصفيحة الواحدة؛ لأنّ قراراً جمهورياً طالب الحكومة بالبحث عن بدائل لتغطية الفرق من أجل المحافظة على ارتفاع بسيط و مقبول لأسعار المواد و منعاً لاستغلال الأمر في قفزات سعريّة لا يستطيع محدودو الدخل تحمّلها.

ففي حين أنّ سعر اسطوانة الغاز المنزليّ، عندنا، سيصبح 7.500 دينار، و سيزداد إلى نحو عشرة دنانير في الأوّل من نيسان (ابريل) المقبل، أمّا في سورية فتبلغ بعد الزيادة ما يعادل 2.500 دينار.

يشار الى أنّ التعرفة الجديدة للكهرباء بسورية تتخّذ منحىً تصاعديّاً بعد قرار الزيادة على النحو التالي:

أوّل 100 كيلوواط 0.25 ليرة سورية
ثاني 100 كيلوواط 0.35 ليرة سورية
200 الى 400 كيلوواط 1.25 ليرة سورية
الى 1000 كيلوواط 3.50 ليرة سورية
فوق 2000 كيلوواط 4 ليرات + 1.25 ليرة ضرائب ليصبح المجموع 5.25 ليرة، أي ما يعادل نحو 9 تسعة قروش أردنيّة.

أمّا تعرفة الكهرباء عندنا فهي للمقارنة على النحو التالي:
الفئة الأولى: من 1 الى 160 كيلوواط ساعة 31 فلساً
الفئة الثانية: من 161 الى 300 كيلوواط ساعة 59 فلساً
الفئة الثالثة: من 301 الى 500 كيلوواط ساعة 67 فلساً
الفئة الرابعة: أكثر من 500 كيلوواط 82 فلساً
تعرفة المشتركين التجاريّين 63 فلسا (ك. و. س)
تعرفة المشتركين الصناعيّين الصغار 41 فلساً
الزراعة 31 فلسا (ك و س )
ضخّ المياه 40 فلساً (ك. و. س)
الفنادق 60 فلساً (ك. و. س)
الاذاعة 61 فلساً (ك. و. س)

في لبنان تعكس الأسعار الكلفة العالميّة إلى حدٍّ بعيد، فسعر صفيحة البنزين الخالي من الرصاص 24800 ليرة لبنانية، أي ما يعادل نحو 12.400 دينار أردنيّ، أمّا الخالي من الرصاص فيبلغ 24400 ليرة، أي 12.200 دينار؛ في حين أنّ سعر صفيحة المازوت (الديزل) 23000 ليرة، أي 11.500 دينار، غير أنّ سعر الكاز يصل إلى 25000 ل.ل. نحو 12.500 دينار، فيما يصل ثمن اسطوانة الغاز 14500 ل.ل. ما يعادل 7.250 دينار أردنيّ. و تجدر الإشارة إلى أنّ تعرفة الكهرباء في لبنان أقل من مثيلاتها عندنا، و لكنْ لم تتوفر بالتفصيل.


لا يغيب عن الذهن أنّ لبنان دولة مستوردة لكلّ المشتقات النفطيّة، في حين أنّ سورية دولة منتجة للنفط و تولّد الكهرباء من محطات ذات طاقات عالية و مشيّدة على عدّة سدود ضخمة تمتلكها، غير أنّ الإنتاج من المشتقات لا يكفي وكذلك الكهرباء؛ فتلجأ إلى الاستيراد من أجل سدّ الفجوة و تلبية الطلب، و هذا يعكس حرصاً على المحافظة على مستوى معيشة محدودي الدخل من غول التضخّم وتآكل الرواتب و ضعف القوّة الشرائيّة للعملة السورية.

صحيح أنّ الاسعار المقترحة، تمثّل الكلفة العالميّة لأسعار السوق الحرّ مبنياً على سعر خام برنت الذي يؤشّر على أسعار بورصات النفط التي لا نستورد منها و إنّما من أسواق الاقليم أو المنطقة حيث النفط العربي الخفيف والثقيل، و لكن يجوز أن أتساءل عمّا إذا كانت الحكومة ستخفّض أسعار المشتقّات عندما تنخفض الأسعار العالميّة و لا سيّما أنّ الرئيس الاميركيّ، جورج بوش، دعا دول الخليج إلى زيادة الإنتاج لكي تميل الأسعار إلى الهبوط؟


النسب المئويّة التي تنوي الحكومة تطبيقها على أسعار المشتقّات النفطيّة بعد إقرار الموازنة او في الأوّل من نيسان (ابريل) المقبل موعد التحرير الكامل للأسعار، و التي قالوا إنّها تفوق مثيلاتها في دول مجاورة؛ النسب هذه، تحوم حولها شكوك كثيرة في ضوء المعلومات الموثّقة الخاصّة بالأسعار العالميّة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :