facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حتى الأعمى


يوسف غيشان
13-10-2013 03:15 AM

حظينا بصديق رائع وفنان وموسيقي معتبر، وهو مبتلى بالعمى ،يعيش في إحدى القرى المحيطة بمدينتي مادبا ، وقد انطلق صديقي فارس بسيارته لإحضاره من البيت. وبعد أن ركب الفنان الكفيف السيارة ، تبين لصديقي فارس انه لا يعرف طريق العودة للشارع الرئيسي الذي جاء منه، طبعا استعان بصديقنا الكفيف ليدله على الطريق.
وكان الكفيف يحفظ الطريق عن ظهر قلب ، وكان يقول له مثلا :
- انعطف يسارا وبعد عشرة امتار خفف السرعة هناك سرقة صغيرة .
فعلا ينعطف صديقي ويجد أمامه مطبا صغيرا على الشارع فيتجاوزه بدون هدوء على عادة فارس.
ثم يقول الكفيف :
- انطلق الى الأمام ، وبعد 350 مترا ستجد سرقة أكبر قليلا ، فخفف السرعة.
طبعا يجد فارس مطبّا متوسط الحجم، فيتجاوزه على عادته .
ثم يقول الكفيف :
- الان خذ يمينك وستجد نفسك على الطريق الرئيسي ، لكن قبل بلوغها بأمتار ستجد سرقة كبرى.
انطلق فارس ، فوجد مطبّا كبيرا لا يمكن تجاوزه، دون وقوف السيارة بشكل كامل، ثم السير ببطء ، حتى لا تتضرر أجزاء السيارة بشكل مباشر وسريع.
وبعد أن استراح فارس من وعثاء الطريق (لا تسألوني عن معنى وعثاء) سأل صديقنا صاحب البصيرة عن معنى استبداله كلمة مطب بكلمة سرقة ، فقال له:
- هذه ليست مطبات يا صديقي ، ولا علاقة للبلدية ولا الأشغال بها ، هذه مواسير مياه مسروقة من خط المياه الرئيسي ومحولة الى المنازل والمزارع بدون عدادات . الصغيرة منها هي مجرد ماسورة نصف انش تعطي بيتا واحد فقط. والوسطى ربما تكون ماسورة تقارب الإنش وتسرق الماء للبيت والحاكورة ، أما السرقة الكبرى فقد تكون عدة انشات وتسقي مزرعة كبيرة ..وما تعتقده «مطب» ، هو مجرد تغطية شكلية للماسورة ..لكن الجميع يعرف انها سرقات ..بمن فيهم وزارة المياه .
لم اضحك عندما سمعت قصة صديقي ، بل شعرت بالإكتئاب ، لأنني تخيلت الوطن بكامله يشبه وزارة المياه، والسرقات تظهر أمام الجميع عينك عينك ، لكن الجميع يعتبرها مطبات ويتعامل معها على انها مجرد مطبات ، حتى دائرة مكافحة الفساد.
بالمناسبة ..الفساد عندنا لا يحتاج الى دوائر وجهات وزارية وإدارية وأمنيّة وحقوقية وغيرها لتكشفة ..فالجميع يراه ..حتى الأعمى.
(الدستور)




  • 1 بسام 13-10-2013 | 03:29 AM

    ابدعت بوصفك استاذ يوسف


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :