facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زمن البعارين المعدنية


يوسف غيشان
21-10-2013 03:00 AM

صحيح انه ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، وأنه يحتاج الى غموس وحلويات وسوائل متنوعة المشاتل والأصول، لكنه يحتاج عند(حزّها ولزّها) الى خبز الشعير الذي يبقيه على قيد الحياة، ويسلك أموره وينظم حياته لحين استعادة لياقته الإنسانية... نعم خبز الشعير نحتاج اليه هذه الأيام لنعيد تنظيم حياتنا ، لعلنا نتقدم في المستقبل.

وخبز الشعير- كما يقول المثل الشعبي- مأكول مذموم ، فمن ناحية، هو الملجأ الأخير إذا شح القمح ..حيث يبعد وطأة الجوع عن العباد ، لكنهم يأكلونه وهم يتذمرون ، ويستمرون في التذمر حتى بعد انفراج المواسم.

صاحبنا هذا ، مثل خبز الشعير تماما ، أحيانا تبحث عنه وتشتاق الى بزته الأنيقة وإلى زامور الموتوسيكل الذي يمتطيه ، لأنه الوحيد الذي ينقذك من المأزق . وأحيانا تتمنى ان لا تراه اطلاقا ، خصوصا وأنت تنطلق بسيارتك متجاوزا السرعة وإشارات المرور او تدخل طريقا ممنوعا . هو ملاك رحمة أحيانا ، وهو شيطان في أحيان أخرى.

لكنه في الواقع لا ملاك ولا شيطان .. هو مجرد انسان يقوم بواجبه وعمله ، ولا تهمه كثيرا وجهة نظرك او نظرتك له. فهو لا ينتظر منك شكرا ولا مباركة ، كما انه لا يأبه باحتياجاتك اذا كنت تخالف القانون.
لا تعيقه شدة الحرارة ولا المطر الشديد ولا الصقيع والزمهرير والخماسين ، تراه في كل مكان ، على الطرقات يسهر على راحتك ويمنعك من مخالفة القانون .

ويجهز لك (كروكا )في الحادث إن حصل لتنال حقك او تنال جزاءك .
قبل ان تسردوا وتتخيلوا تجاربكم المرة معه ..تخيلوا .. تخيلوا فقط المدينة بدونه، ولو لعدة ساعات. لا شك ان الطرقات ستتحول الى غابات من البعارين المعدنية الملونة تتزاحم بفوضى وانفعال ... سوف يتوقف كل شيء حتى نبض المدينة ،ويعم الارتباك ويسود الارتجال .

فعلا انه خبز شعير ...لكنه ينقذنا في الزمن الصعب!!!
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :